الجامعة اللبنانية.. في عين عاصفة “التدخلات السياسية” مجدداً

فضيحة أخرى تهز صورة الجامعة اللبنانية، مسرحها هذه المرّة كلية طب الأسنان … فقد صدرت نتائج مباراة الدخول للكلية بكافة أقسامها، وجرت العادة ان يتم اختيار اول 60 ناجحاً في المباراة على ان يعاد تقسيمهم بين فرعين: فرنسي وانكليزي، حسب اختيار الطلاب.

ولكن في ضرب موصوف لمنطق تكافؤ الفرص ومعايير النجاح وليالي الدرس المضنية التي قضاها الطلاب من خلال التحضير للامتحان، فُرض على الطلاب في كلية طب الأسنان اختيار اللغة الأجنبية قبل المباراة وتم قبول الـ42 الأوائل باللغة الفرنسية والـ21 الأوائل باللغة الإنكليزية، ليتبين ان 13 من الذين تقدموا للمباراة واختاروا اللغة الانكليزية وتم قبولهم استحصلوا على معدل عام أقل من آخر الناجحين في اللغة الفرنسية.

ومن خلال التدقيق في النتائج يتبين ان كافة الناجحين في اللغة الإنكليزية هم طلاب الفرع الأول في الجامعة اللبنانية ما يشير إلى محاولة إرساء خلل كبير في التوازن.

تجدر الإشارة إلى ان كليتي الصيدلة والطب طبقتا النظام القاضي بتقسيم الناجحين بين اللغتين الفرنسية والإنكليزية بعد صدور النتائج وهو المنطق السليم والعادل والمنصف لكافة المتقدمين من مباراة الدخول، في حين ان المنطق الملتوي ذات الخلفيات الملتبسة طبق فقط في كلية طب الأسنان ونحمّل هذا التصرف لعميد الكلية ومجلس كلية طب الأسنان إضافة إلى رئيس ومجلس الجامعة اللبنانية المفترض ان يكونوا حريصين على حسن سير الكلية بشكل خاص والجامعة بشكل عام.

لذلك، فإن الاستمرار في هذا النهج التعسفي والتدميري للجامعة اللبنانية لضرب مستواها وإرساء خلل في التوازن وإلغاء حق الطلاب بالمنافسة الشريفة واعتماد معيار المحاصصة والمحسوبيات بدل الكفاءة، ينذر بما هو أسوأ على كافة مستويات الجامعة الوطنية.

عليه، تعلن دائرة الجامعة اللبنانية في مصلحة الطلاب في “القوات اللبنانية” عن عدم سكوتها عن هذا الغبن اللاحق بكافة طلاب الجامعة اللبنانية، فإما يكون كافة الطلاب متساوين امام الامتحان او لا تكون جامعة، وسنتابع الملف مع المعنيين لإعادة الحق لأصحابه وإلا سنتوجه المراجع المختصة للبناء على الشيء مقتضاه.

مصلحة الطلاب في “القوات اللبنانية” – دائرة الجامعة اللبنانية

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل