إفتتاحية “المسيرة”: لن نسمح بموت لبنان

إفتتاحية “المسيرة” – العدد 1526:

لا رئيس للجمهورية، حكومة عاجزة مفككة، مجلس معطّل، حوارات صورية للعراضة، ناس في الشارع، ناس تتفرج، ناس على أبواب السفارات، حزب يدسُّ السّم في جسم الدولة شريكاً مضارباً، يقاتل بآلاف العناصر والأسلحة الثقيلة في سوريا، مربعات أمنية ومحميات وإقطاعات، فساد ومحاصصة…

وبعد؟

مزايدات مفتوحة، حراك مدني يدور ويدور حتى الآن في شبه دوامة، في شبه فراغ.

شابات وشباب من أصحاب النوايا الطيبة، ومستغلون سياسياً وإعلامياً لهذا الحراك.

السؤال إلى أين؟ قد لا ينفع كثيرًا لتوفير الإجابة!

ما يحصل إنما هو من علامات انهيار ممنوع، من علامات مطابخ في العتمة لا تريد لدولة أن تقوم، من علامات من يرغب بتحويل لبنان إلى فوضى كاملة.

لقد آن الأوان للتمييز بين الفاسد وغير الفاسد.

لقد آن الأوان للتفريق بين من يرفض المشاركة في تقاسم الجبنة الحكومية، ومن يشارك لسبب أو لآخر.

بالطبع ثمة من هو فاسد ومن ينجر إلى المسايرة، ففي لبنان لا معايير ولا سقوف، بل تركيبة عجيبة غريبة.

وفي الخلاصة، الحوار ماشي والبلد ينازع.

هل هو حوار على صياغة ورقة النعي؟

لن نسمح بموت لبنان. وللحديث صلة.

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل