قداس لراحة أنفس شهداء “القوات” – سيدني

أقام حزب “القوات اللبنانية” في سيدني قداساً في دير مار شربل لراحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية تحت شعار “ما بينعسوا الحراس”، ترأسه الأب أنطوان طعمه وعاونه فيه نائب رئيس الدير الأب بولس كرباج ورهبان الدير، بمشاركة المدبر العام لجمعية المرسلين اللبنانيين الأب فادي تابت والأب الزائر أندريه غاوي ورئيس مكتب الانتشار في بكركي الأب لويس الفرخ.

وشارك في القداس القنصل اللبناني جورج بيطار غانم، نائب رئيس الرابطة المارونية ليشع الشدياق، رئيس مقاطعة أستراليا في “القوات” طوني عبيد، رئيس مكتب سيدني شربل فخري، منسق “تيار المستقبل” عبدالله المير، منسق “حركة الاستقلال” أسعد بركات ومنسق الحركة في سيدني سعيد الدويهي، وبيار صافي ممثلا قسم سيدني الكتائبي وراهبات العائلة المقدسة المارونيات وعدد من رؤساء المؤسسات والجمعيات اللبنانية وإعلاميون وحشد من مناصري القوات.

في بداية القداس حمل عدد من الشباب إكليلا يحمل شعار “ما بينعسوا الحراس” فيما حمل آخرون بخوراً قدم الى مذبح الرب ليوزع في نهاية القداس على المؤمنين.

وألقى طعمة عظة بعنوان “شهيد لبنان لبنان الشهداء” نقل في بدايتها بركة رئيس الدير الأب جوزيف سليمان الموجود في لبنان، وقال: “نحن في الأحد الأول بعد عيد الصليب، صلواتنا تساعدنا على فهم دورنا كمؤمنين ورسل نشارك في حمل صليب خلاص البشرية”.

وأضاف: “تشدد رسالة بولس اليوم على أهمية الصبر والرجاء في سبيل شهادة حقيقية للمسيح في قلوبنا وحياتنا، ورسالة كل مسيحي أن يكون واقعياً في الحياة وعليه ان يكون من الجنود الصالحين في عداد جنود المسيح”.

وذكر “ببداية حرب الغرباء على وطننا وكنا مع الشباب نسمع ونرى كيف يدافع كل شخص عن وطنه وكرامة وصون أهله”، معتبراً أن “الأرز والسنديان والصخور تحمل انفاس الشهداء الطرية وإذ نلتقي اليوم في أستراليا لا لنعدد خصالهم الإيمانية والوطنية وهي كثيرة إنما لكي نعطي صورة واضحة عن شهادتهم واخلاصهم لوطنهم”.

وختم: “نصلي للمسؤولين في وطننا لكي يدركوا ما قدمه الشهداء على مذبح الوطن ولكي يفعلوا ما هو خير للبنان. ندعو الى انتخاب رئيس للجمهورية لإصلاح ما فسد ليعود لبنان أرض الله وليس أرض البشر”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل