كنعان لـ”لبنان الحرّ”: لم نتأمل من الحوار خيرا وعلاقتنا مع القوات تتطور ايجابا

أكد امين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان أنّ العلاقة بين القوات والتيار قائمة على الاحترام المتبادل وتتطور إيجابيا، مشيرا إلى أنّ رئيس جهاز الاعلام والتواصل في القوات ملحم رياشي قد لعب دورا مهما على هذا الصعيد، وهناك مساع لتطوير افكار مشتركة والبحث في ملفات اجتماعية.

وقال كنعان عبر إذاعة لبنان الحرّ إنّ هناك نقمة حقيقية لدى الناس حتى ولو سعى البعض الى استغلالها مشيرا الى ان هناك ازمة من المفروض حلّها.

وردا على سؤال في شأن مقاطعة الحكومة، أكد أنّ اسقاط الحكومة خطر، لافتا إلى أنّ الرئيس القوي في لبنان مرفوض، بل لا بدّ من وجود رئيس اداري او توافقي.

وأضاف:”تفاهمنا مع القوات اللبنانية على معايير مهمة في شأن رئاسة الجمهورية خطوة كبيرة الى الامام  فمواصفات الرئيس في ورقة اعلان النيات ان يكون قويا في بيئته وقادرا على تحقيق الشراكة الوطنية دون أن نسعى الى اتفاقات موسمية بل الى حل من خلال قراءة جدية لدستورنا”.

وأكد كنعان ان العودة الى الشعب في انتخابات الرئاسة هي لانتاج مناعة داخلية قائمة على الشراكة ولبننة الاستحقاقات، مشدداعلى وجوب الخارج الحريص على لبنان أن يترك اللبنانيين ينتجون رئيساً ومؤسسات تصنع في لبنان.

أما بالنسبة إلى ملف العسكريين المخطوفين، رأى كنعان أنّه من واجب الدولة تجاه من يضحون للوطن ان تضع أهاليهم على الأقل في صورة ما يحصل، لافتا إلى أنّه من الصعب رفض الدعوة لحضور طاولة الحوار بعد المرور بأزمات ولكن لم نأمل خيرا لان ارتباط الامور بالخارج والمصالح في الداخل تجعل الحوار صعبا.

وفي موضوع الترقيات،  قال كنعان إنّه يرفض التسويات في موضوع الترقيات، طالبا أن يبقى التعيين دون الدخول في البازارات، إذ إنّ ازمة التعيينات برهنت أنّ العنوان الاساسي في لبنان هو الاحتيال على القانون عندما يريد أي طرف امرا ما.

وأشار كنعان إلى أنّ الجلسة رفعت بسبب تطور الاشكال في جلسة لجنة الاشغال لافتا الى ان حضور ديوان المحاسبة هو اكثر ما يناسب.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل