شهيب: خطتي الحل الوحيد لأزمة النفايات وإلا التصدير

أكد وزير الزراعة أكرم شهيب عدم وجود حل آخر لأزمة النفايات إلا عبر الخطة التي وُضعت وإلا التصدير الذي يكبد الدولة أعباء مادية طائلة.

وأشار شهيب في مؤتمر صحافي له خلال ورشة عمل من تنظيم جمعية مركز التنمية والديمقراطية والحوكمة (CDDG) عن إدارة النفايات الصلبة من الضبية، إلى أنه: “نحاول تخطّي العوائق السياسية والمناطقية والمذهبية التي يفرضها الواقع للذهاب إلى حلّ علمي بإمتياز”، لافتا الى ان خطة معالجة النفايات هي فرصة للبلديات للقيام بدورها الانمائي، مطالبا بإنتخابات بلدية في وقتها.

واذ اشار الى انه تأكد من وزير المال علي حسن خليل ان كل اموال البلديات ستعود اليها من دون اي حسومات، اوضح شهيب ان الصندوق المستقل والخلوي والديون نقاط رئيسة ايضا في الخطة.

ولفت شهيب الى ان المطمر الصحي هو حل صحيح للتخلص من أنواع من نفايات هذا البلد وهذه الخطة هي فرصة للبلديات للقيام بدورها الانمائي، مشيرا الى ان الخطة تقضي بإقفال 36 مطمرا منتشرة في المناطق وإقامة مطمر صحي واحد وهنا تتحول الأزمة إلى صناعة بدل ان تتحول إلى كارثة.

وأضاف: “لم نتمكن من ايجاد موقع مناسب في جبل لبنان كمطمر الناعمة لذا توجهنا نحو عكار والبقاع انطلاقا من مبدأ الشراكة”، لافتا الى ان سرار هي المنطقة الاسلم بيئيا ليكون فيها مطمر وذلك وفقا لخبراء اجانب.

واعرب شهيب عن أمله “ان يُقر موقع المطمر في البقاع في خلال ساعات حتى نبدأ العمل به اليوم او غدا كحد اقصى”.

وكشف وزير الزراعة ان غرفة التجارة والصناعة في بيروت امنت مبلغا لاطلاق منهج توعية بشأن ثقافة الفرز في المدارس والمجتمعات المدنية.

كما اعتبر ان الحراك المدني هو اكبر وانظف من النفايات، واضاف: “شق منه نعتز به وشق آخر لا ندعمه، نحن تحاورنا مع الحراك قبل الوصول الى هذه الخطة”.

 

بالصور: مؤتمر عن “إدارة النفايات الصلبة” من تنظيم الـCDDG

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل