“رح يصير كل ديك على مزبلتو صيّاح”… شهيب: ساعات وتحلّ أزمة النفايات


وأخيرا، أزمة النفايات ستصل الى خواتيمها السعيدة حسب تصريح لوزير الزراعة أكرم شهيب، فخلال ساعات سيدعو رئيس الحكومة تمام سلام لجلسة لمجلس الوزراء من اجل حل مشكلة النفايات، لتنتهي بعد ذلك أزمة استمرت ثلاثة أشهر ونيف من تراكم للنفايات في مختلف المناطق اللبنانية”.

من جهة أخرى، أكّد وزير الزراعة أكرم شهيب أنه “استلم ملف النفايات بطلب من رئيس الحكومة تمام سلام واحتراماً له وأنه اذا فشل سيتنحى عن إدارة الملف”، مضيفا أن “الرقابة كانت قائمة على شركة بريطانية ومحلية في ملف النفايات”.

وكشف في حديث عبر قناة الـ”LBCI” أن “الطمر وصل الى نسبة 90 % في لبنان وبالتالي هذا اثر على تفاقم ازمة النفايات والمطمر وزاد من احتباس الغاز”.

ولفت الى أن “100 الف طن نفايات تطمر عشوائياً في لبنان وعشرات الاطنان تحرق و100 الف طن طمرت نهائياً”، مشيرا الى أن “آلاف الاطنان من النفايات طمرت تحت ارض المطار وتم حرق نحو 10 الاف طن من النفايات حتى اليوم على الطرقات منذ بداية الازمة”.

ورأى شهيب أن “مكب سرار عمره 10 سنوات في عكار واقترحنا تحسينه وجعله صالحاً ليتحول الى مطمر صحي”، مؤكدا أن “التناحر حصل بين البلديات حيال خطة النفايات بسبب المناكفات داخل المجالس البلدية”.
وتابع: “تطمينات كاملة حصلنا عليها للمضي قدماً في مكب سرار في الشمال، وخطة النفايات تشاركية وغير مناطقية، فيها صيدا والناعمة وبرج حمود والجنوب والبقاع”.

وشدد على أن “عكار منا مزبلة ولا نقبل بان تكون مزبلة واهل عكار اغنوا الادارة اللبنانية والجيش اللبناني بناسهم وخبراتهم وحقهم بالانماء مشروع”.
وكشف شهيب أن “رئيس الحكومة تمام سلام سيدعو لجلسة لمجلس الوزراء لحل أزمة النفايات بعد التوصل الى بعض الحلول، وسيتم الاعلان عن الجلسة خلال ساعات”.

وأكّد شهيب أننا “رفضنا مواقع لردم النفايات في منطقة تويتي بسبب وقوعها على فالق اليمونة للزلازل، وحتى الساعة المواقع المقترحة هي سرار – الناعمة – برج حمود”، موضحا ألا جواب رسمي بعد بشأن اقتراح ردم مكب برج حمود من الطاشناق”.
ولفت الى أنه “تواصل مع النائب سامي الجميل وعبره نتواصل مع النائب ميشال المر وميرنا المر بحثاً عن مطمر في المتن، ندرس خيارات عديدة في الشوف وعاليه لانشاء مطامر”.

وأشار شهيب الى أن “المطلوب ان تصبح البلديات مسؤولة عن لَم وجمع وكنس النفايات”، مضيفا أن “المرسوم صدر في ملف الخلوي وتحويل اموال البلديات”.

وأكّد شهيب أنه “رح يصير كل ديك على مزبلتو صيّاح بلبنان”، بمعنى كل بلدية ستصبح مسؤولة عن نفاياتها، مضيفا أننا “خطونا الخطوة الاقرب الى ملف النفايات وذاهبون الى مجلس الوزراء”. وأضاف: لا نشجع المحارق للنفايات إلا إذا كانت مطابقة للمواصفات البيئية.

من جهة أخرى، إعتبر شهيب أن العماد ميشال عون من مؤسسي الجيش ولن يعرقل مسألة إعطاءه حقوقه.

أما بشأن الجلسة التشريعية المرتقبة، فأشار شهيب إلى أن رئيس مجلس النواب نبيه بري يقوم بتطريزها.

المصدر:
LBCI, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل