مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 21/11/2015


مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

في الذكرى الاثنتين والسبعين لاستقلال لبنان، ثمة تحديات أمنية ضد الارهاب، وسياسية ضد التبعية سواء في المواقف أم في الافعال. وفي هذه وتلك تبرز صورة القصر الجمهوري بلا رئيس، وصورة السرايا بلا مجلس الوزراء، وصورة البرلمان بجلسة يتيمة قبل أيام للتشريع وبجلسات بلا نصاب لانتخاب الرئيس.

وفي آخر ما هو متداول على صعيد الاستقلال، الخدش الروسي للسيادة عن طريق طلب تعديل المسارات الجوية ورغم ان هذا الطلب غير معلن حتى الآن، لكن السبب المعلن هو المناورات البحرية في سياق الحرب الروسية ضد “داعش”.

والصحيح ان الحرب على “داعش” عالمية أيضا، وفي جديدها تحرير المعارضة السورية قريتين في حلب بمؤازرة جوية اميركية وتركية.

وفي الحرب على الارهاب أيضا حال طوارئ قصوى في بلجيكا، في ظل استمرار الاستنفار الفرنسي والحذر البريطاني.

وفي اليمن استعدادات للمقاومة والجيش للسيطرة على مدينة الراهدة جنوب غرب تعز.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أن بي أن”

بصمت تجري المناورة البحرية الروسية، لكن مفاعيلها تتردد بين العواصم المعنية بمحاربة “داعش” أو القلقة من توسع الارهابيين. حجم التحضيرات الروسية يوحي بأن الأيام المقبلة ستشهد تحولات ميدانية في سوريا.

الجيش السوري يكمل معركة ريف اللاذقية على الحدود التركية، ما يعني قطع إمدادات المسلحين. الطائرات الروسية تصطاد القوافل العابرة شمال أو شرق سوريا بكل الاتجاهات، ما يمنع رفد الارهابيين بالعديد أو بالعتاد.

فرنسا الجريحة باعتداءات باريس تستعد لترجمة التحالف مع موسكو، والثأر من الارهابيين الذين يتلاعبون بأمن وأعصاب الأوروبيين إلى حد تهديد ضرب برج إيفل وهز أمن كل العواصم الأوروبية.

هذه التهديدات شلت الاقتصاد والسياسة، لا بل الحياة في معظم المدن الأوروبية، وخصوصا في فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وألمانيا.

رفع حالات التأهب والإجراءات الحدودية، لا تطمئن الأوروبيين المذعورين، فيما الوحش الارهابي يواصل التخطيط لاستباحة الأمن حيث يستطيع.

مجلس الأمن تبنى بالإجماع مشروع قرار فرنسي لمحاربة “داعش”، لكن محاولات رصدت لعرقلة مشروع قرار روسي يقضي بمكافحة الارهاب.

تلك العرقلة تنم عن ضعف بصيرة أصحابها السياسية، كما قالت موسكو، والروس لن يتقاعسوا عن المطالبة بتبني مشروع القرار في ظل تصدر المشهد في مكافحة الارهاب عمليا، كما يبدو في الاستعدادات البحرية بين قزوين والبحر المتوسط أو في الأجواء السورية.

أما الأجواء اللبنانية، فلم تتأثر بالبلبلة التي سادت في الساعات الماضية. حركة الملاحة استمرت بشكل طبيعي وفق مسار آمن مع تعديل في توقيت بعض شركات الطيران.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”

عشية ذكرى الاستقلال، ولا استقلال حقيقيا في لبنان حتى الآن، طالما أن جزءا من أراضيه تحت الاحتلال الصهيوني، ثمة أمثولة واحدة: أيها اللبنانيون لا أحد في العالم يفكر بكم، سواء كنتم في أزمة أو بلا رئيس او حتى بلا استقلال. لا احد اليوم في العالم تعنيه شعاراتكم التي رفعتموها يوما فاذهبوا و”قلعوا شوككم بأيديكم”. فهل من لم يتعظ بعد، أم أن هناك فيتو بات بلا أي تغطية نفطية أو ذهبية يمنع استعادتنا الاستقلال وتحصين حدود وطننا بين عدوين لا ثالث لهما: اسرائيلي صهيوني لا يوفر فرصة لغدر ولا مطمعا في أرض، وارهابي تكفيري ترك عدو الأمة وراح يبحث عما يغذي نهمه للقتل والفتك والتخريب.

وأما الدعاة إلى الاستقلال الحقيقي الناجز من رجالات الوطن القابضين على السلاح عند حدوده، جيشا ومقاومة، فيستمرون في بذل الغالي من الأرواح والدماء، وعيونهم تترقب مدى استجابة الفرقاء لدعوة فتح لها الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصرالله بابا واسعا لتحصين الوطن تحت سقف سياسي واحد بلا دخلاء، ولا أعداء يتربصون ويبحثون عن موئل لشبكاتهم الارهابية وقد انفرط عقدها وسقطت واحدة من أخطرها بقبضة العدالة بفضل العيون الساهرة واليقظة للقوى الأمنية.

“المنار” تستكمل اليوم رسم الهيكلية الكاملة لإحدى أخطر الشبكات الارهابية بزعامة “صطام شتيوي”.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أم تي في”

ليلة الاستقلال ذكرى وحسرة، فالعيد غائب بغياب رأس الدولة. قصر بعبدا مقفل ولا استقبالات فيه، الرسالة التقليدية لرئيس الجمهورية لن توجه كالعادة عند الثامنة مساء، الاستعراض العسكري التقليدي لن يقام غدا.

للمرة الثانية، الاستقلال يمر حزينا بلا عيد، لأن معظم المظاهر تثبت غياب الدولة وهشاشة الجمهورية، وحدها النفايات تفرض وجودها في الشوارع والأنكى ان الاستقلال ترافق مع ضربة وجهتها روسيا الى السيادة اللبنانية، ما ارغم السلطات على تغيير وجهة طيرانها المدني. انها الاستباحة الكاملة لدولة لم تحترم ذاتها ولا قوانينها ودستورها، فكيف لدول العالم ان تحترمها؟

سياسيا، لقاء باريس بين الرئيس سعد الحريري والنائب سليمان فرنجية لا يزال هو الحدث، فالاجتماع الذي كانت الـmtv أول من كشف حصوله، حرك الجمود المسيطر على الواقع السياسي وجعل فرقاء كثيرين يعيدون النظر في حساباتهم. وفي المعلومات ان اللقاء غلب عليه الطابع الايجابي، علما ان الطرفين توافقا على أمور ولم يتوافقا على أخرى ولاسيما بالنسبة إلى الملف السوري.

على أي حال، أجواء اللقاء ستحضر في الاجتماعات التي تعقدها قيادات تيار “المستقبل” في السعودية، اذ علمت الـmtv ان الرئيس فؤاد السنيورة ونائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري والوزير نهاد المشنوق والدكتور غطاس خوري موجودون في السعودية للتباحث مع الرئيس الحريري في آخر التطورات السياسية.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أو تي في”

على عكس شعار احمد داوود اوغلو “تركيا صفر مشاكل”، يتحول لبنان إلى دولة صفر حلول. جمهورية بلا رئيس وحكومة بلا تنفيذ وبرلمان بلا التئام. ومع ان الضرورات تبيح المحظورات، الا انها اقتصرت على ضرورة التشريع، في حين تتعزز صورة لبنان كبلد نفايات وأزمات وخلافات وانقسامات. كل أسبوع بلبلة أو خضة، وكل يوم تلفيقة وفبركة، في وقت يتوافد النازحون ويتقاطر الانتحاريون بينما يهاجر اللبنانيون ويغادر المحبطون.

فرنسا تحولت من دولة آمنة إلى دولة أمنية، وبروكسيل المخردقة بالاسلاميين والمخروقة من التكفيريين، بالنسبة الى باريس، أصبحت مثل عرسال بالنسبة للبنان، وأوروبا المفتوحة الحدود منذ اتفاقية الشنغن منذ 20 عاما، تكاد تتحول إلى غيتو فرصوفيا في الحرب العالمية الثانية، والمعابر بين دولها ستعود والحواجز كما بين المصنع وجديدة يابوس والدبوسية والعريضة.

الخلايا النائمة تستفيق في لبنان، وأوروبا تعيش كابوس الارهاب، والاستقلال ذكرى بلا رئيس.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أل بي سي آي”

البلبلة التي سادت أمس في حركة المطار، بعدما تبلغت السلطات اللبنانية عن المناورات البحرية الروسية ووجوب وقف حركة الطيران المدني على مدى ثلاثة أيام، انحصرت اليوم بعدما تحدد مسار واحد لحركة الطيران. وسريعا انتقل الانشغال والاهتمام إلى الملفات التي تشكل هواجس محلية وعالمية في آن واحد.

بعدما استفاقت خلايا “داعش” في فرنسا، يبدو انها استفاقت ايضا في بلجيكا التي هي اصلا القاعدة الخلفية للارهاب الذي ضرب باريس. ومن أبرز ما طرأ اليوم ان السلطات التركية أوقفت بلجيكيا من اصل مغربي هو أحمد دهماني شارك مع مجموعة باريس في تحديد الاهداف التي تم ضربها. الأضواء أيضا تركزت على مالي بعد عملية احتجاز الرهائن أمس، وقد أوردت الوكالات هذا المساء ان من بين القتلى نزيلا اسرائيليا.

واشنطن ستتحرك باتجاه المنطقة اعتبارا من غد، إذ يصل إلى المنطقة وزير الخارجية الأميركي ومحطاته تل ابيب والقدس ورام الله وابو ظبي. اما الملفات اللبنانية فتراوح بين الغياب والتغييب.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المستقبل”

للعام الثاني على التوالي، يعبر الاستقلال حزينا فوق رؤوس اللبنانيين. يأتي العيد هذا العام مجددا، بلا رئيس للجمهورية، وبحكومة معطلة، وبمؤسسات تترنح من الفراغ او الشلل.

الرئيس سعد الحريري الذي اعتبر أن الشغور في موقع رئاسة الجمهورية أكبر إهانة توجه إلى اللبنانيين في عيدهم الوطني، قال: اذا كان الجيش والشرعية ضمانتي الاستقلال، فان رئاسة الجمهورية هي ضمانة الاستقرار للنظام السياسي.

الحزن في الاستقلال، لم يكن ينقصه سوى المناورات العسكرية الروسية، التي ادت الى اصدار قرار بتعديل الرحلات الجوية من لبنان وإليه، عبر خط الصرفند جنوبا، بالتنسيق مع مديرية الطيران المدني في قبرص، وذلك لتحديد مسار آمن للطيران اللبناني باتجاه أوروبا.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد”

مر طلب روسيا استعمال الأجواء اللبنانية، كتغريدة في سماء “تويتر”، كطيور تحلق للحب لا للحرب. خبر لم يترك سلبيات في أجواء الملاحة السياسية المحلية، بعدما جرى التعاون مع الروس بأداء ودي منقطع النفير، فلم تسجل في المانفستو السياسية أي لوائح شديدة الاعتراض أو عالية السقف، وغابت عن المقصورة الآذارية بجناحيها، المواقف الناظرة في أمور السيادة والاستقلال في عيده الرسمي.

بحره بره درة لبوتين، حيث لا أصوات تعلو فوق المعركة على الإرهاب التي تخوضها روسيا في المنطقة، تعاونها أميركا في ظهير خلفي وأمامي وبتنسيق أكثر من شامل. أسد غاب متى لم تساورنا الفتن، للمرة الأولى، وذلك في استمرار لمفعول الهدنة السياسية غير المعلنة بين الأطراف السياسية منذ التفجير الأخير في الضاحية الجنوبية.

غالبا ما تبنى على القضايا معاركها، لكن استعمال الأجواء الجوية اللبنانية روسيا، كان يتغذى من الخبز والملح المستعمل سياسيا في هذه المرحلة، فمجدكم وأرزكم رمز الخلود، حيث كلكم للوطن، ولم يبرز منكم اليوم سوى العلم في حفل يتيم غابت عنه الفخامة للسنة الثانية، وحضر فيه شيخ العلم بطرس حرب الذي كان قد أسس عام 1979 عيدا لهذا العلم، إبان تسلمه وزارة التربية، وتمكن في غمرة الحرب الأهلية من توحيد اللبنانيين على قضية واحدة، زارعا الأعلام في مناطقهم وعلى شرفاتهم وفي مدارسهم، اليوم وبعد ست وثلاثين سنة، أعاد حرب توسيع دائرة العلم في حفل ناب عن العيد الرسمي الذي لا رئيس يرعى إقامته ككل عام.

الرؤساء يغيبون، الآباء يحضرون ذكرى استشهاد الأحبة المزروعين أبدا في بال الوطن، بيار أمين الجميل وذكراه التاسعة حيث استشهد في حضرة الاستقلال، وقد أحيا حزب “الكتائب” مناسبة رحيله اليوم بقداس حذر فيه الجميل الأب من تبعات خطرة ومدمرة نتيجة استمرار الفراغ.

ولا فراغ في الأقاليم المجاورة. حيث قرقعة الحرب يرتد صداها سياسيا في لبنان من دون أن تنعكس النتائج إلا السلبية منها، وكل يقاتل بحسب مصالحه، إذ تتخذ فرنسا من الثأر ذريعة لضرب المنشآت التحتية النفطية في سوريا، لأنها في المعلن من الأسباب تكون قد ضربت “داعش”، وفي المضمر فهي تضرب روسيا التي تسيطر على عقود النفط في سوريا. فرنسا استهدفت منشآت النفط في دير الزور، زورا فقط لتدمير القدرة الروسية في ما بعد وضرب عقود نفطها.

أما في العراق، فإن التحالف الدولي، والأميركيين تحديدا، لم يسمحوا لا لفرنسا ولا لأي دولة بضرب المنشآت النفطية التي تسيطر عليها “داعش”، لأن هذه المنشآت مملوكة أميركيا، لا بل وتجندت قبل أشهر كل من أميركا وإيران والحشد الشعبي والأكراد وجيش العراق، لاسترجاع آبار النفط في بيجي العراقية من أيادي تنظيم “الدولة الإسلامية”، حتى لا تتأثر العقود، وكان الفرنسيون في موقع المتفرج.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل