قداس لرعية مار سابا في إده البترون لراحة نفس سارابيانوف

أقامت رعية مار سابا في إده البترون قداسا لراحة نفس الخبير الروسي الراحل “فلاديمير سارابيانوف” المتخصص في ترميم جدرانيات الكنائس القديمة. واحتفل بالذبيحة الالهية خادم الرعية الخوري إيلي سعاده في حضور عائلة “سارابيانوف” وفريق العمل الروسي، رئيسة جمعية ترميم ودراسة جدرانيات كنائس لبنان في العصور الوسطى الدكتور راي جبر معوض واعضاء الجمعية، رئيسة لجنة المرأة في ابرشية البترون الدكتورة سعاد الطبشي، رئيس لجنة والثقافة والتراث والسياحة الدينية في الأبرشية الدكتور جوزيف شليطا، وحشد من أبناء البلدة ومهتمين.

والقى بعد تلاوة الانجيل المقدس الخوري سعاده عظة استذكر فيها “سارابيانوف” وشكر جمعية ترميم الجدرانيات وقال:”أصعب من رسم الأيقونات هو ترميم ما تشوه منها، وما جعل من فلاديمير نجما في عمله وعالمه هو قدرته وصبره وتقنياته التي صارت إتقانا في المحافظة على تراثنا.” وخاطب روح فلاديمير بالقول: “شكرا لك إذ وفيت عهدين: الأول ترميم كنائس البترون ومنها إده التي تشهد اليوم على لمساتك في كنيستها وفي كنيسة مار جرجس راشكيدا، ووعدك الثاني كان في تشرين الثاني 2013 يوم طلبت اليك ان يكون لك مرورا في كنيسة مار نهرا في سمار جبيل وكان مرورا خفيا وظهرت الرسومات ووعدتنا بإكمال المشوار معنا لكنك لم تكمله وغادرتنا. بفضلك عادت الينا أفواه قديسينا وعيونهم فأصبح التواصل بيننا أسهل”.

وتناول مزايا فلاديمير “الذي كان يعتبر أن إحساسه ومعرفته ينبعان من قلبه وهو لم يعمل يوما في كنائسه باصابعه بل بكل أحاسيسه وقلبه.”

وكانت بعد القداس زيارة للمعرض الذي أقيم في صالة الرعية والذي تضمن لوحات وصورا تحمل مشاهد لمراحل ومحطات مع فلاديمير في كنائس البترون.”

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل