عودة “التكاذب الوطني”

كان منتظراً أن يشق احتمال ترشيح سليمان فرنجية جبهتي 8 و14 آذار، وهو إن بدا جلياً لدى الثانية، فإنه يتفاعل لدى الأولى، وفي الاثنتين انكشف ما كان يسميه بيار الجميل الجدّ بالتكاذب الوطني، وهو “رياضة” لبنانية بامتياز، أقرب الى التقية والباطنية المعروفتين.

ترشيح فرنجية واقعي وليس رسمياً، وغير محسوم، وهو أعلن من بكركي باللائحة الرباعية، التي كانت أولى ضحاياه وفضحت ما قيل عن نيات الرباعي “الطيبة”، أحدهم تجاه الآخرين. فلقد تبين أن دونها “خرط القتاد”. فعدا صف أول وصف ثانٍ، هناك المصالح الانتخابية وزعم أحقية هذا وذاك، وتردد حزب الأمين العام بين حليفيه، وانتظاره حسم طهران موقفها التائه بين تأييد صامت لفرنجية، قبل أسبوع، وعودتها الى نغمة “ما يريده المسيحيون” اليوم، بعدما نقل عن بشار الأسد أن الأمين “العام” هو من يقرر موقف أهل الممانعة.

أما جبهة 14، فليست في أفضل حال، واذا كان أبو الهول في معراب حريصاً على إعطاء الوقت وقته، فإن ذلك لم يمنع خروج الجمهور على قواعد أدب التحالف، ببث أحقاد، من مخلفات الحرب الأهلية، على صفحات التواصل الاجتماعي.

وإذا كان من ايجابية لأزمة قوى 14 آذار اليوم، فهي انها مناسبة لسؤال قادتها عما قدموه لتكون جبهة سياسية متماسكة. فهم “صادروا” قرار الجمهور المليوني، ورفعوا عناوين استراتيجية خلاّبة، منها الدولة المدنية، التي دعوا للعبور إليها، من دون أن يتفقوا على كنهها، ومن دون أن يرسموا خطوات الوصول اليها، بل العكس هو الصحيح، من مشروع القانون الأرثوذكسي، الى المغالاة في الكلام على “المجتمع المسيحي”. فلا برنامج سياسي طرح، ولا ترجمة جدية باتجاه دولة مدنية، ولا تخطيط، ولا شبكة عمل تنظيمي. على العكس من ذلك، سعت قوى في داخلها الى تعطيل الأمانة العامة، وحالت دون ان يكون المجلس الوطني للمستقلين فاعلاً، عدا عملها على اخراجه الى الوجود مسخاً يصفق “للقيادات الرشيدة”، وكأن الفيديرالية لم تغادر الأفكار، وكأن الخلاف مع القوة المسيحية المواجهة، شخصي، وليس على قاعدة رؤية وطنية.

والحال هذه، بتنا بين فريق يقوده أمين عام لا يتحدث سوى بلغة مذهبية، مبثوثة في كل جملة ينطقها، ويغطيها بمسحة وطنية، يعرف الجميع أن منتهاها، عنده، جمهورية ولاية الفقيه، كما أكد بنفسه، ولم يتراجع عن تأكيده أو ينقضه أو ينفيه، وبين رجع له، في حذائه، وفي مواجهته، يساهم معه في تفتيت الهوية الوطنية.

الرباعي المسيحي لم يقبل برئيس توافقي، وبعضه يرفض اليوم رئيس تسوية، وكله يرفض بعضه، كأنما السعي المضمر هو الرهان على توازن إقليمي – دولي يتوهم كل من الـ4 أنه سيحمله إلى بعبدا.

في المقابل يعتاد اللبنانيون دولة بلا رأس. ويحدثونك عن حقوق المسيحيين.

المصدر:
النهار

خبر عاجل