أبو شرف عن قضية الطفلة إيلا طنوس: التقرير النهائي في اسبوعين

تعليقاً على ما تتناوله وسائل الاعلام على لسان والد الطفلة ايللا طنوس، أورد نقيب الاطباء السابق البروفسور شرف بصفته رئيساً لـ”اللجنة العلمية المكلفة دراسة ملف الطفلة ايللا طنوس” من قبل قاضي التحقيق في بيروت الرئيس جورج رزق،  الايضاحات التالية :

اولاً: إن قضية الطفلة ايللا طنوس هي قضية إنسانية مأساوية معقدة ومتشعبة الجوانب، الامر الذي يتطلب دراسة علمية دقيقة للتشخيص والعلاج الذي خضعت لهما الطفلة خلال الفترة الاستشفائية التي أمضتها، اي ما يقارب الثلاثة أشهر، ومناقشة كل التفاصيل مع الاختصاصيين المحليين والعالميين.

ثانياً: لقد عقدت اللجنة العلمية المؤلفة من ٩ اطباء اختصاصيين (أطفال، قلب أطفال، عناية فائقة أطفال، أمراض جرثومية، شرايين، جراحة عضمية، أمراض وراثية) من مستشفيات جامعية مختلفة، ٢٥ اجتماعاً لهذه الغاية، وقصدت المستشفيات المعنية لاستكمال الملف الطبي الناقص، والحصول على معلومات إضافية رئًيسة، كما أجرت مقابلات مع الأطباء المعنيين والأهل. ومن ثم أجرت اتصالات عدة بمراجع طبية عالمية في باريس، وستوكهولم، وبروكسل والولايات المتحدة، هاتفياً او عبرالانترنت لأخذ الرأي العلمي في بعض الأمور العلاجية.

ثالثاً: لقد جاوز العمل في الاجتماعات الرسمية الأربعين ساعة لكل طبيب، ناهيك عن الوقت الذي خصصه كل عضو منفرداً لدرس القضية من خلال اختصاصه، ويناهز أضعاف الوقت الذي أمضوه سوياً في الاجتماعات الرسمية لمناقشة التفاصيل.

رابعاً: لقد أنهت اللجنة بعد جهد كبير دراسة الملف الطبي بجدية وموضوعية. وارتأت، نظراً لخطورة الحالة وتشعباتها وتعقيداتها، عرض الملف على مراجع عالمية اخرى من اختصاصها أيضاً وأخذ رأيها العلمي. وسيكون التقرير جاهزاً ومترجماً الى العربية خلال الأسبوعين القادمين.

مع الاشارة الى  ان دراسة التقارير العلمية في الغرب تستغرق بين ٣ و ٦ أشهر وتختلف من حالة الى أخرى. لقد قمنا كلجنة علمية وبإشراف قضائي، حفاظاًعلى حقوق الطفلة ايللا، وصوناً للعدالة، بعمل مبني على العلم والضمير لتبيان الحقيقة وإظهار المسؤوليات، حتى يعطى ما لقيصر لقيصر وما لله لله.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل