حبشي في عشاء “القوات” – لندن: لم نقدم الشهداء لنستبدل محتلاً ووصياً بآخر

رفض رئيس جهاز التنشـئة السـياسـية في حزب “القوات اللبنانية” الدكتور أنطوان حبشي، ممثلاً رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع، كل أشكال الدكتاتورية والإرهاب، مؤكداً أن الخيار لا يجب أن يكون بينهما.

كما أكد حبشي، خلال العشاء السنوي الذي أقامه مركز لندن في “القوات” في فندق الميلانيوم، التمسـك بالمبادىء معتبراً أن رئاسة الجمهورية هي شـأن مسـيحي ووطني وأن للمسـيحيين أن يختاروا من بينهم بكل حرية وديمقراطية ، مشيراً الى أن “القوات” لم تناضل وتقدم الشهداء لتستبدل محتلاً ووصياً بآخر.

وتقدم الحضور الآباء الأجلاء من الكنائس المارونية والأرثوذكسـية والكاثوليكية والسـريانية في المملكة المتحدة، إضافة إلى الحشـد الكبير من القواتيين والمناصرين وعائلاتهم. كما شارك رئيـس مقاطعة أوروبا المهندس إيلي عبد الحي، وكل من منسـق السـويد الرفيق الياس سـركيـس، ومنسـق بلجيكا الدكتور كارلوس كيروز ومنسـق ألمانيا الرفيق هنري خير ومسـؤولين قواتيين مع عائلاتهم.

كانت البداية بدخول لافت لشـبيبة “القوات” في المملكة المتحدة حاملين الأعلام اللبنانية، البريطانية والقواتية، ثم افتُتِحَ الحفل بالنشـيد الوطني اللبناني والبريطاني ونشـيد “القوات”. قدمتا المناسـبة الرفيقتان برفكتا يزبك وسـناء أبي يونـس.

وقد ألقى رئيس مركز لندن الرفيق بيار منصور كلمة رحب فيها بالحضور، شـاكراً الرفاق على جهودهم لإنجاح هذه المناسـبة مشـدداً على ضرورة التمسـك بالمبادىء والأخلاق؛ كما قدم درعاً للمنسق السـابق لبريطانيا الأستاذ غازي نصار ولجنة المكتب السابقة تقديراً لجهودهم وعطاءاتهم.

بعدها دعى منسـق بريطانيا الرفيق جوزيف بركات إلى الوقوف دقيقة صمت عن أرواح شـهداء إرهاب المرحلة السابقة وعلى رأسهم القائد المؤسس الرئيس الشهيد بشير الجميّل وكافة شـهداء ثورة الأرز، وشـهداء إرهاب المرحلة الحالية في لبنان ومصر وفرنسـا والعالم.

ثم ألقى كلمة باللغة الإنكليزية مؤكداً أن المنتشرين هم الجذور التي تغذي أرزة لبنان ومتمنياً أن نسـتلهم من تجربة بريطانيا لبناء بلد ديمقراطي، آملين تطبيق قانون حق المغتربين بالإقتراع. تلى ذلك كلمة الشـبيبة الذين كانوا نبض السـهرة الحي، ألقتها الرفيقة سـتيفاني حرب مشـددة على الروح النضالية والرغبة ببناء بلد أفضل مهما كانت الصعوبات والتحديات.

ثم كانت كلمة رئيـس المقاطعة الرفيق إيلي عبد الحي الذي هنأ جميع الرفاق في بريطانيا على التجربة الإنتخابية التي حصلت في مركز لندن مهنئاً الفائزين ومنوهاً بعمل المسؤولين السابقين، ثم تحدث عن الإيجابية في التحضير وخوض المعارك الإنتخابية عامة في اوروبا والتي تدل على الروح الديمقراطية والمناقبية للمحازبين؛ بعدها عرض لمحة عن النشاطات الحزبية في اوروبا متحدثاً عن العلاقات مع الأحزاب والفعاليات السياسية والرسمية، مشدداً على دور الشبيبة وأهمية التنشأة السياسية، ومنوّهاً بنشـاط لجنة الشـؤون الإجتماعية في المقاطعة والتي ساهمت في تأمين مساعدات لمشاريع إنمائية وإجتماعية تساعد في تحسين الظروف المعيشية في بعض المناطق المحتاجة في لبنان و في  تأمين شحنات أدوية إلى الجمعيات الطبية ، وأخيراً ذكّر بموعد مؤتمرأوروبا السنوي الذي سينعقد في باريس في نيسان المقبل ومؤتمر الإنتشـار الذي تستضيفه مقاطعة اوروبا في 2016 في بروكسيل.

تخلل المناسـبة جوائز ومزاد خيري، وعرض لمقتطفات من تاريخ “القوات” النضالي مع مقتطفات من كلمات البشـير عن مواصفات الرئيـس القوي كان قد أعدّها مسـؤول الإعلام في مركز لندن الرفيق إيلي عماد.

أنهى الحضور السـهرة بالرقص والدبكة على أنغام الموسـيقى وأغاني للفنان فادي كريدي.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل