وادي قنّوبين ينتقل من لبنان إلى ماساتشوستس… هل يكون القديس الأميركي الأوّل ماروني؟

من كان يعتقد أنّ في “بترشام” في ولاية “ماساتشوستس” الأميركية سيكون للموارنة ديرا يستحبسون فيه على طريقة رهبان قنوبين متّبعين الطقس الماروني في صلواتهم ومستخدمين اللغة السريانية؟

هؤلاء الرهبان ليسوا لبنانيين، بل أميركيين، أرادوا الغوص في حياة النسك ناقلين عيش أجدادنا في وادي قنوبين إلى براري ماساتشوستس.

إنّه الأباتي وليام، بنعمة الرب وإلهام الروح القدس تعرّف على الموارنة وتحديداً الأسقف الماروني السابق على أميركا سيادة المطران فرنسيس زايك الذي توفاه الله داعياً إياه إلى اتباع المذهب الماروني وكان ذلك في عام 1978.

إيمانهم إيمان بطرس وإيمان بطرس إيمانهم، كنيستهم كنيسة بطرس وكنيسة بطرس كنيستهم. إنّهم الموارنة وهذا ما دفع هؤلاء الرهبان الأميركيين إلى اتباع الطقس الماروني في صلواتهم ساجدين لساعتين يومياً أمام القربان فأطلقوا على أنفسهم تسمية “ألرهبان الموارنة لدير الثالوث الأقدس أو رهبان التعبّد”.

إنّ تزايد عدد الرهبان وتعمّقهم في اللغة السريانية والليتورجية المارونية، هو دليل على نموّ الكنيسة المارونية في العالم وتنوّعها. فهي التي انطلقت من الشرق واستقرّت ونمت في لبنان، ها هي اليوم تنمو وتتكاثر في العالم، من الولايات المتحدة الأميركية إلى كندا فأستراليا وسواها.

من كان يعتقد أنّ في إحدى أبعد الولايات الأميركية عن العاصمة سيكون لحياة النسك موطىء قدم روّاده الموارنة.

ماذا نستشفّ من هذا؟

إذا سافرتم إلى الولايات المتحدة تعرفون أنّ المسيحية على اختلاف طوائفها ينقصها عيش الزهد والنسك في عاصمة الحضارة والتكنولوجيا العالمية. وتنامي الدعوات في ذاك الدير، هو علامة على أنّ الروح القدس يريد إنبات قديسين في ذاك البلد الذي قديسيه هم من أصول لاتينية، فهل يكون القديس الأميركي الأوّل ماروني؟ لما لا؟

هؤلاء الرهبان يعيشون حياة نسك كاملة ويصلّون جميع الصلوات كما الرهبان الموارنة في العالم أجمع، وعلى الرغم أنّ اللغة السريانية ليست بسهلة على الأميركيين، فقد أتقن هؤلاء الرهبان اللغة ويصلون ايضاً باللغة الإنغليزية حيث استطاعت الكنيسة المارونية في الولايات المتحدة ترجمة الصلوات إلى الإنكليزية وهذا ما جعل آلاف الأميركيين يتوجّهون إلى الكنائس المارونية للمشاركة في ليتورجية الكنيسة المارونية السريانية الرائعة.

للتعرّف أكثر على هؤلاء الرهبان، إليكم هذا الفيلم الرائع:

 

 

المصدر:
aleteia

خبر عاجل