موظفو مستشفى البترون معتصمون بانتظار قرار يحدد مصيرهم

أقفل موظفو مستشفى البترون الطريق العام أمام مدخل المستشفى ونفذوا اعتصاما وتوقفوا عن العمل وعن استقبال المرضى باستثناء الحالات الطارئة، وذلك احتجاجا على عدم صدور قرار رسمي وواضح يحدد مصير المستشفى قبل ساعات من انتهاء العقد بين الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ووزارة الصحة، على ان يستمر هذا الاعتصام بالتزامن مع انعقاد جلسة مجلس ادارة الضمان في الثانية من بعد الظهر.

ورفعت اللافتات التي حملت عبارات الاستنكار لعدم صدور القرار، وطالبت المسؤولين بأن يحكموا ضمائرهم ويتخذوا القرار الصحيح الذي يخدم مصلحة المواطنين والعاملين في المستشفى.

وأشار أمين سر اللجنة الطبية الدكتور الياس غصن إلى أنه للضرورة أحكامها، وتقضي في عدم تخلي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي عن ادارة المستشفى بمبادرة ذاتية أولا وبتوصية من المراجع المختصة للاستمرار في خدمة الشأن العام، متوجها إلى المسؤولين لتتخذ القرار المناسب على ضوء المصلحة العامة وبمناخ لا يرتب مضاعفات ومشاكل لا تحمد عقباها .

واضاف:” إن تخلي الضمان الاجتماعي عن إدارة مستشفى البترون في ظل انهيار المؤسسات وغياب السلطة هو جريمة موصوفة في ظل غياب البديل”.

وحذرت الدكتورة هلا سليمان من أن ما يحاك لمستشفى البترون ليس موجه ضده فقط بل ضد المواطنين والمرضى، لافتة إلى أن  الشعب لن يسكت، ولا بدّ من التكاتف.

وأضافت:”إذا كان القرار لصالح المستشفى فأهلا وسهلا بالضمان الذي وجد لخدمة الانسانية والا فليقفل الضمان هو وليس مستشفى البترون الذي لن يقفل ما دام هناك شخص واحد يواجه ويصمد ويحافظ عليه”.

وقد قال رئيس النقابة سعد باسيل إنّ الاعتصام هو استنكار لعدم صدور قرار يحدد مصير مستشفى البترون، لافتا إلى أن القرار اليوم على طاولة مجلس ادارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

ولفت إلى أن هناك الثقة بالضمير الحي لدى اعضاء مجلس ادارة الضمان الذين لن يقبلوا التخلي عن مرضى غسل الكلي او مرضى قسم العناية الفائقة ، داعيا إلى وضع هذه الصورة امامهم اليوم عند اجراء البحث في قضية مستشفى البترون واتخاذ قرارا يقضي باستمرار الصندوق بادارة هذا المستشفى لحين ترتيب الامور وانتقال الادارة الى وزارة الصحة لاحقا.

وأضاف:”في حال لم يصدر اي قرار فليتحمل كل مسؤول مسؤوليته بعد رأس السنة، المسؤول الذي وعدنا والنائب الذي وقف بجانبنا وكل الذين تضامنوا معنا ، كلهم مدعوون في الثاني من كانون الثاني للوقوف بجانبنا”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل