مسيحيو 14 آذار وراء جعجع… رغم محاولات السنيورة

لا تزال ارتدادات مبادرة الرئيس سعد الحريري بطرح اسم رئيس تيار المردة سليمان فرنجية في المزاد الرئاسي تفعل فعلها داخل فريق 14 آذار. محاولات إحلال التوافق بين حلفاء الأمس تبدو أصعب بكثير ممّا يتخيّل تيار المستقبل، الذي سمع رئيس كتلته النيابية فؤاد السنيورة في اجتماع بيت الوسط، أول من أمس، مواقف تأييد لخيار القوات اللبنانية ترشيح العماد ميشال عون، على قاعدة “مجبر أخوك لا بطل”، فيما وقف حزب الكتائب كعادته… على الحياد!

واستناداً إلى المعطيات المتوافرة، بدت المكوّنات المسيحية في هذا الفريق أكثر تقبّلاً لموقف القوات اللبنانية الذي حمله إلى اللقاء نائبها جورج عدوان. وعلى عكس ما نُشر بعد اللقاء، لم يقُل عدوان إن “القوات تسير في ترشيح العماد عون، مثلما كان خيار الرئيس الحريري في ترشيح النائب فرنجية”. فقد علمت “الأخبار” من مصادر الاجتماع أن “عدوان ربط الخيار الذي ستتخذه القوات بموقف الرئيس الحريري”، موضحاً أنها “لا تزال تدرس ترشيح العماد عون، ولكنها ليست مع إعلان هذا الترشيح قبل وضوح الصورة عند الرئيس الحريري”. وأكد عدوان تمسك القوات بموقفها رغم محاولات السنيورة في البحث عن مخارج توافقية، وتعزيز وجهة نظر تياره، عبر اللجوء إلى عقد المقارنات بين فرنجية وعون، إلى حدّ وضع الأول في خانة خارج محور المقاومة، “ويمكن الاعتماد عليه، فيما يريد عون تسليم البلد إلى حزب الله وإيران”.

لكن قدرات السنيورة ومهارته في تسويق أفكاره لم تفلح في إقناع الحاضرين، فيما وحده “حزب الكتائب وقف على الحياد، وإن في مكان أقرب إلى موقف القوات منه إلى موقف المستقبل”. أما ردود الفعل اللافتة، فجاءت من الوزيرين بطرس حرب وميشال فرعون اللذين كسرا النظرة النمطية عن شكل العلاقة المفترضة بينهما وبين الحريري، مؤكّدين للسنيورة أنهما “يؤيدان ردّ فعل الحكيم على تصرّف الرئيس الحريري”، وهو “محق لأن الحريري وضعه أمام الأمر الواقع”. أما منطق السنيورة الناقم على عون “لالتصاقه بحزب الله”، فووجه بجبهة آذارية موحّدة رأت أن “عون أكثر تمثيلاً في الشارع المسيحي من فرنجية”، وأن الأول “انضم إلى المحور السوري – الإيراني بعد عام 2006، في وقت نشأ فيه فرنجية في صلب هذا المحور”. وأسهب هؤلاء في شرح التفاصيل التي تجعلهم أكثر اطمئناناً للعماد عون، وتأييداً لخيار جعجع الذي “يرتكز في موقفه على ورقة إعلان النوايا، القائمة على مجموعة مبادئ وطنية”، وهذه “ورقة تعهّد فيها عون بالكثير من النقاط التي لها علاقة بمركزية الدولة واتفاق الطائف وقانون الانتخابات، فيما لا يرتكز الحريري على أكثر من كلام في الهواء في علاقته مع فرنجية، حاشراً كل الملفات الأخرى حشراً متكلفاً وخجولاً، وكأن به يقول بأن مصلحته السياسية هي التي تفرض في نهاية المطاف منطقها على الحلفاء”. في المحصلة، فشل السنيورة في تطويع الحلفاء، بعدما أبدى هؤلاء كل تفهّم للأسباب الموجبة التي دفعت قائد معراب إلى “شبه حسم” خيار ترشيح عون بحسب مصادر القوات. وبسبب تطابق وجهات النظر، وحتى عبارات النقد للرئيس الحريري، فقد كان الاجتماع خسارة أخرى في معركة المستقبل لتسويق فرنجية عند الآذاريين.

المصدر:
الأخبار

خبر عاجل