مساعٍ في “14 آذار” لفرملة الكباش حول ترشيح الحريري لفرنجية وإمكان ترشيح جعجع لعون

كشفت مصادر سياسية واسعة الإطلاع أن “الإجماع السياسي الذي برز في جولتيْ الحوار اللتين أجريتا في يوم واحد الإثنين في مقرّ رئاسة مجلس النواب في عين التينة على تفعيل العمل الحكومي، لم يكن سوى إنعكاس لحسابات القوى الداخلية الأساسية، ولا سيما منها الفريقان السنّي والشيعي، بضرورة العودة الى تهدئة الواقع الداخلي بعد موجة التصعيد الحاد الذي نشأ بين المملكة العربية السعودية وإيران، والذي كاد يطيح بتداعياته الهدنة السياسية اللبنانية السائدة منذ أعوام”.

وتضيف المصادر لصحيفة “الراي” الكويتية، ان “قرار العودة الى التهدئة برز بقوة في جولة الحوار التي عُقدت بين تيار “المستقبل” و”حزب الله”، مساء اول من امس، عقب جولة “الحوار الوطني” الموسعة التي سبقتها بساعات قليلة. ذلك ان الفريقين قرّرا تَجاوُز السجالات الحادة والعنيفة التي تبادلاها الاسبوع الماضي، والمضي مجدداً في الحوار والتهدئة ما أمكن، لأن محاذير التصعيد الإعلامي والسياسي كانت تهدّد هذه المرة بانقطاع الحوار فعلاً، وبعودة التوتر المذهبي الى الشارع، الأمر الذي أَبرزَ حياله الفريقان امتناعاً عن الانزلاق الى التصعيد”.

وأشارت المصادر السياسية الواسعة الإطلاع نفسها، الى ان “رئيس مجلس النواب نبيه بري بدا كأنه يحمل عصا المايسترو، عندما دفع بدوره بجولة الحوار النيابي الموسع نحو تَجاوُز تداعيات الموقف الذي اتخذه وزير الخارجية جبران باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، والذي امتنع فيه لبنان وحده، من دون سائر الدول العربية، عن تأييد بيان إدانة التدخّلات الايرانية في العالم العربي”.

وإزاء هذه التهدئة المتعددة الوجوه، توضح المصادر لـ”الراي”، ان “البلاد ستكون مجدداً أمام مرحلة تقطيع الوقت الضائع بالتي هي أحسن، وخصوصاً ان أيّ أفق واضح للاستحقاق الرئاسي لا يَظهر حالياً، ويصعب التكهن بأيّ خط بياني من شأنه ان يبلور مسار أزمة الفراغ الرئاسي”.

وتشير هذه المصادر في هذا المجال، الى “استبعاد الكثير من المطّلعين ان تحصل تطوّرات دراماتيكية وشيكة، من مثل ما تضجّ به وسائل الإعلام والصحافة اللبنانية حول اقتراب رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع ورئيس تكتل “التغيير والاصلاح” العماد ميشال عون من تَفاهُم تاريخي، يدعم عبره جعجع عون لإنتخابه رئيساً للجمهورية. ذلك ان خطوة كهذه، وإن كان يجري العمل على بلْورتها بقوّة في الاتصالات والزيارات التي لا تنقطع بين موفدي عون وجعجع الذين يعملون على إنضاج ورقة سياسية – رئاسية تكمل “اعلان النيات” الذي تم التوصل اليه بينهما العام الماضي، إلا أنها لن تكون بالسرعة التي يتصوّرها كثيرون، ولو حصلت زيارة محتملة لعون الى معراب (حيث مقرّ جعجع) كثر الحديث عنها أخيراً”.

وتلفت المصادر الى ان “مخاضاً حاداً تشهده قوى “14 آذار” في الآونة الأخيرة هو السبب في إثارة أجواء ساخنة حول الإتجاهات المحتملة لجعجع او مصير مبادرة الرئيس سعد الحريري في دعمه ترشيح زعيم تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية. وإذ زادت الطين بلّة شائعات عن لقاء جديد حصل او سيحصل في الساعات المقبلة بين الحريري وفرنجية في باريس، بما يعني مضيّ الحريري في مبادرته، فإن ما تَسرّب عن اللقاء الاخير لقوى “14 آذار” في بيت الوسط مساء الأحد، فاقم الالتباس والتوتر من خلال الكلام عن اتجاه القوات اللبنانية الى تأييد عون للرئاسة”.

وتقول المصادر ان “الساعات الأخيرة شهدت اتصالات كثيفة لإعادة تصويب النقاش داخل قوى “14 آذار”، بعدما توجّست بعض القوى من بعضها الآخر في الكباش التصاعدي حول ترشيح عون او فرنجية. ويبدو ان إعداداً لاجتماع آخر لقوى “14 آذار” يجري راهناً من اجل منْع الخلافات حول الملف الرئاسي من التفاقم داخل هذا التحالف. ولكن المصادر عيْنها تعترف بدقة الواقع الذي تجتازه هذه القوى التي باتت امام خيارات ضيقة للغاية، ولذا يُجري بعض أفرقائها محاولات لتبريد الوضع وتجميد اي تحركات جديدة على قاعدة تمديد الانتظار ما دام الأفرقاء الآخرون اعتمدوا هذا التجميد الآن على الاقل تحت عنوان تفعيل العمل الحكومي”.

المصدر:
الراي الكويتية

خبر عاجل