لـ”القوات” الحرية باختيار المرشّح الأقرب للرئاسة.. ظريفة: اطلاق سماحة فضيحة قضائية

اعتبر الأمين العام المساعد في “القوات اللبنانية” فادي ظريفة أن اطلاق سراح ميشال سماحة هو فضيحة قضائية، مشيراً الى أن هذا الملف يجب أن يكون حافزاً لمجلس النواب لكي يتم تعديل صلاحيات المحكمة العسكرية، كما يجب معاقبة سماحة لأن ارادته كانت منصرفة للقيام بعمل ارهابي”.

وأضاف ظريفة، في حديث لتلفزيون الـmtv، انه في ظل وجود الاحتلال السوري أُجبر مجلس النواب على اعادة تعديل بعض المواد الجزائية المتعلقة بالارهاب بما يخدم مصالحه، لافتاً الى أن المحكمة العسكرية لا يجب ان تتمتع بالصلاحيات المعطاة لها حالياً لأن اختصاصها واضح ويجب أن يتعلق فقط بشؤون العسكر.

وقال: “اخلاء سبيل سماحة سيواجه انتقاضات كثيرة ولكن اذا لم يكن هناك آلية قضائية لمتابعة الملف سيكون عليك احترام القرار لذلك نحن مع تعديل صلاحيات المحكمة العسكرية”.

وعن الحديث عن ترشيح “القوات اللبنانية” رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” لرئاسة الجمهورية، قال ظريفة: “النقاش في اختيار عون للرئاسة أتى انطلاقاً من ورقة النيات التي احتوت على مقدمات طبيعية أرخت بثقلها بطريقة ايجابية على التفاهم بين “القوات” و”التيار”، مضيفاً: “قيام الرئيس سعد الحريري بترشيح رئيس تيار “المرده” النائب سليمان فرنجية وضع الرئاسة في ملعب “8 آذار” فمن الطبيعي أن تبني “القوات” خياراتها التي تراها مناسبة”.

وشدد على أن “ورقة النيات مع “التيار” هي قيّمة جداً بالنسبة لـ”القوات” وتقدمنا كثيرا بها وهي مبنية على أسس وطنية وليست مبنية على طابع محاصصة بل تهدف الى قيام جمهورية قوية، والهدف الأسمى لنا من هذا الاتفاق هو قانون يضمن حقوق جميع فئات المجتمع”.

وأكد ظريفة أن الشارع العام يريد أي تقارب يؤدي الى راحة الساحة المسيحية والوطنية وهو أمر لطالما كان مطالباً به”، مشيراً الى أن “”القوات” لا تريد الزبائنية السياسية والا كنا قبلنا ما عرض علينا لدخول الحكومات السابقة”.

من جهة أخرى، أفاد ظريفة بأن هناك اصرار من حزب “القوات” بالمشاركة بانتخابات البلدية وترفض تأجيلها، موضحاً أنه كان هناك أسباباً موجبة لقبولنا بتأجيل الانتخابات النيابية في حينه”، مضيفاً أن “حدية الانتخابات البلدية على المستوى السياسي منعدمة لأن ليس هناك فرقاء على مساحة الوطن يتخاصمون لوصول فريق دون الآخر”.

وعن العلاقة بين “القوات” و”المستقبل”، قال ظريفة: “ليست المرة الأولى التي يكون هناك تباين بيننا وبين تيار “المستقبل” حول موضوع معين لكن ليس هناك خلاف وموضوع ترشيح عون ليس رداً على ترشيح الحريري لفرنجية”.

وأضاف: “القوات” لطالما تابعت موضوع الرئاسة والفراغ ولطالما حاولت الوصول الى خواتيم له، لافتاً الى أنه “بترشيح فرنجية أصبحت الرئاسة في اطار “8 آذار” من هنا رأينا أنه لنا القرار باختيار المرشح المناسب والأقرب للرئاسة”، مؤكدة العلاقة بين “القوات” و”المستقبل” ممتازة لكن هناك اختلاف بوجهات النظر وهذا لا يعني وجود خلاف “يفسد للود قضية”، فكيف اذا كان تحالفاً كتحالفنا مع “المستقبل””.

وتابع: قانون الانتخابات الجديد الذي نعمل عليه مع “التيار” هو قانون يجب أن يكون قانوناً متوازناً يضمن حقوق جميع اللبنانيين وسوف يُطرح على كل الأفرقاء”.

من جهة اخرى، علّق ظريفة على موضوع قرار لبنان في جامعة الدول العربية حول رفض ربط “حزب الله” بالمنظمات الارهابية معتبراً أن “لم الحكومة تُصِب بقرارها وليست مسؤولية وزير الخارجية جبران باسيل لأن القرار اتُخذ بالتوافق مع الرئيس تمام سلام اذا هو قرار الحكومة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل