المعلوف: المشكلة في قرار المحكمة العسكرية أنه يُشرع الجريمة

 

رأى عضو كتلة حزب “القوات اللبنانية” النائب جوزف معلوف، أن قرار المحكمة العسكرية بإخلاء سبيل ميشال سماحة، ألحق الأذى بصورة القضاء اللبناني قبل أن يُلحقه بالشعب الذي كان ينتظر من المحكمة العسكرية جعل سماحة عبرة لكل من تسول له نفسه تهديد أمن لبنان وإشعال الفتنة الطائفية فيه كما كان مُخطط له في مكتب اللواء السوري علي المملوك وبعلم رئيس النظام السوري بشار الأسد بحسب اعترافات سماحة نفسه.

ولفت معلوف في تصريح، الى أن المشكلة الأكبر في قرار المحكمة العسكرية، أنه يُشرع الجريمة في لبنان، ويمنح سلفا الحكم المخفف لكل الطامحين بتحويل لبنان الى محرقة بشرية، فبئس قرار قضائي ينسف جهود الأجهزة الأمنية ولا يحترم أدنى حقوق اللبنانيين في التنعم بالأمن والعيش بسلام وطمأنينة.

وأضاف معلوف: “صحيح أن قرار المحكمة العسكرية قضى باخلاء سبيل الإرهابي ميشال سماحة، لكن الأصح أنه أسر في المقابل جميع اللبنانيين في زنزنات الخوف على مستقبلهم وعلى حياتهم وحياة أولادهم”.

وفي سياق متصل علق معلوف على من ينتقد انتقاد رئيس “الحزب” الدكتور سمير جعجع لقرار المحكمة العسكرية، قائلا: “حبذا لو تنعم المنتقدون بشرف إعتقالهم احد عشر سنة بملفات فبرك حيثياتها وتفاصيلها النظام الأمني في لبنان خدمة للإحتلال السوري، وذلك انتقاما من الوحيد آنذاك الذي أوجع النظام السوري بإسقاطه للإتفاق الثلاثي، فهنيئا للدكتور جعجع بانتقاده من قبل من ينتقده اللبنانيون لتآمره على لبنان”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل