السنيورة من بكركي: انتخاب الرئيس يعني كل اللبنانيين وليس المسيحيين

أعلن رئيس كتلة “المستقبل” النيابية الرئيس فؤاد السنيورة ان “التعطيل الذي يعاني منه اللبنانيون هو بسبب فريق لا يشارك في الجلسات ويشترك في عملية انتخاب رئيس جديد للجمهورية”.

وأشار السنيورة بعد لقائه البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بكركي إلى ان “انتخاب الرئيس يعني كل اللبنانيين وليس المسيحيين فقط فهو حامي الدستور ورمز وحدة الوطن وقادر ان يجمع كل اللبنانيين ويكون رمز اتفاقهم وليس اختلافهم”.

ولفت السنيورة إلى انه “علينا ان نجهد لنصل إلى الشخص الذي يستطيع ان يجمع اللبنانيين بكافة انتماءاتهم السياسية لتعزيز العيش المشترك بين اللبنانيين”، متابعاً: “المنطقة تعيش ظروفا صعبة والنموذج الذي يقدمه لبنان يصلح ليكون نموذجاً لباقي الدول لذا من الضروري العمل على إنهاء الشغور”، مردفاً: “علينا التنبه إلى اهمية عدم التسرع في اي موقف مما يجعل منها غير قابل للتراجع عنها”.

وشدد السنيورة على ان “ما تم على صعيد إخلاء سبيل ميشال سماحة وكيف رأت الناس بالصوت والصورة الجرم الذي ارتكبه أعطى صورة سيئة خصوصاً بالملابسات في تركيب المحكمة”، مضيفاً: “ما جرى تشجيع للمجرمين على ارتكاب جرائم وعبرت لسيدنا البطريرك عن وجهة نظري وضرورة العمل على إيجاد حل لهذا الموضوع”.

ورداً على سؤال عن احتمال ترشيح رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع لرئيس تكتل “التغيير والإصلاح” العماد ميشال عون، قال السنيورة: “لا نبني مواقفنا بتسرع وعند اي تطور نبني على الشيء مقتضاه”، مضيفاً: “على الجميع ان يشارك في انتخاب رئيس جمهورية”.

وختم السنيورة: “الرئيس سعد الحريري تواصل مع رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية وجرى الحديث في إمكانية ان يكون هناك مبادرة بانتظار ردود الأفعال”، مشيراً إلى انه “نظرياً هناك مرشحان في مجلس النواب وهما العماد عون والدكتور جعجع”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل