هكذا باغتت “شعبة المعلومات” خاطفي الكويتي محسن فلاح

أمس الأول وردت “معلومة” مؤكدة حسمت مكان احتجاز المواطن الكويتي المخطوف محسن فلاح ، على أثرها وضعت خطة محكمة لتحريره وتأهبت القوة الضاربة في شعبة المعلومات بانتظار “ساعة الصفر” للتنفيذ.

ويروي مصدر أمني رفيع لصحيفة “المستقبل”، كيف تمت “مباغتة عصابة الخاطفين في عملية نوعية دقيقة خاطفة”، أسفرت عن إطلاق فلاح واعتقال أفراد العصابة، كاشفاً في هذا السياق أنّ “شعبة المعلومات” وبعد سياق دقيق من الرصد والتعقب لكافة خيوط القضية، تمكنت ليل الخميس- الجمعة من تحديد المنزل الذي يتواجد فيه الخاطفون والمخطوف في محلة تعنايل، فصدرت أوامر فورية من قيادة الشعبة بتوجيه قوة ضاربة لمحاصرة المكان مع التشديد على عدم مداهمته بانتظار إشارة تالية بذلك.

ويوضح المصدر الأمني الرفيع أنّ العملية بقيت ضمن إطار “المراقبة والمحاصرة” طيلة ليل الخميس، من دون الإقدام على اقتحام المنزل منعاً لإعطاء الخاطفين فرصة أخذ المواطن الكويتي رهينة بشكل يهدد حياته، وبناءً عليه اتخذ القرار بوجوب انتظار ساعات الصباح الأولى حتى يهم أفراد العصابة بالمغادرة من المنزل على أن تكون لحظة مغادرتهم بمثابة “ساعة الصفر” لتنفيذ العملية.

وبالفعل ما أن همّ الخاطفون بالخروج من المكان قرابة الساعة السابعة صباحاً، حتى انقضّت عليهم قوة مشتركة من فروع الشعبة وألقت القبض عليهم، بينما تولّت مجموعة أخرى من القوة اقتحام المنزل حيث وجدت فلاح محتجزاً في غرفة منعزلة محكمة الإقفال لا تتجاوز مساحتها “المتر ونص”، بحسب تعبير المصدر الأمني.

ولاحقاً، عمّمت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بياناً أوضحت فيه أنه “بنتيجة المتابعة والرصد الدقيقين تمكنت شعبة المعلومات من التوصل الى كشف هوية أفراد العصابة التي نفذت عملية خطف المواطن الكويتي في 17 الشهر الفائت من داخل مزرعته في محلة قب الياس في البقاع ومطالبتهم بفدية مالية قدرها مليون ونصف مليون دولار لقاء إطلاق سراحه”، لافتةً إلى أنّ هذه العصابة مؤلفة من الأشقاء “م. ل.” “هـ. ل.” “س. ل.” (مكتومي القيد) بالإضافة إلى الفلسطيني “ح. خ.”، مع الإشارة إلى أنه تم بالتزامن مع عملية توقيفهم في البقاع إيقاف شريكهم السوري “ن. ط.” في محلة العاقبية في الجنوب.

وبينما زار المدير العام للأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص مقر “المعلومات” حيث التقى رئيس الشعبة العميد عماد عثمان والمحرر الكويتي مهنئاً ومنوهاً بالجهد المميز الذي بذلته، تلقى وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق مساءً اتصالاً هاتفياً من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويتي الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ، “شاكراً له ومهنئاً شعبة المعلومات على تحريرها المواطن الكويتي محسن براك فلاح ماجد من أيدي خاطفيه في عملية أمنية دقيقة بالبقاع الغربي”، موجّهاً في الوقت عينه “التحية إلى الشعب اللبناني”.

إقرأ أيضا:

بصبوص: “شعبة المعلومات” حققت إنجازا مرموقا بعملية بالغة الإحترافية

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل