مشدداً على شجاعة جعجع.. كنعان لـ”لبنان الحر”: اتفاق معراب إنقاذي للبنان

رأى أمين سر تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ابراهيم كنعان ان مصالحة معراب اصبحت اساسية في استحقاقات اساسية ف 90% من المسيحيين يؤيدون ويباركون هذا الاتفاق، مشددا على ان هذه المبادرة انقاذية للبنان، ولافتا الى انها قد تكون الفرصة الاخيرة لكي ننقذ عيشنا المشترك ووحدة بلدنا ودولتنا بمفهوم الدستور والميثاق فالموضوع ليس تحديا بل يجب ان ينظر اليه بايجابية ف 18 كانون الثاني كان يوما جديدا ومفاعيله جديدة فهي سابقة في لبنان ان يتفق الموارنة والمسيحيون على رئيس مضيفا ان الحوار والتواصل حول الرئاسة قائمان فهمنا الاول الاستحقاق الرئاسي.

وحول زيارته ورئيس جهاز التواصل والاعلام في القوات اللبنانية ملحم رياشي بكركي، قال عبر إذاعة “لبنان الحر” ضمن برنامج “بين السطور”، اخذنا قرارا ان نتواصل مع البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي مع بدء الحوار وان نضعه في اجوائنا خصوصا عندما تكون الامور ايجابية كما اننا مع القوات  نسعى بالعمل الذي نقوم به ان نكون على تواصل مع الجميع، مشيرا الى ان ليس هناك معركة اعلامية مع النائب سليمان فرنجية.

وشدد  كنعان على شجاعة رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع قائلا لا احد يستطيع ان ينكره مشيرا الى ان الايجابيات التي اظهرها يجب ان تقرا جيدا ومن جميع الاطراف.

وردا على سؤال حول ما اذا تعذر وصول العماد عون للرئاسة فهل يتحلى بالشجاعة ويرشح الدكتور جعجع قال لا عون ولا جعجع يقبلان الدخول باي فرضية فنحن عقدنا العزم ولا رجعة الى الوراء كما ان ترشيح عون لم يكن ردة فعل بل بدا الموضوع يطبخ منذ سنة ونصف السنة.

وحول رضى القوات عن عدم مشاركة تكتل التغيير والاصلاح في جلسة 8 شباط قال كنعان لكل منا اسلوبه وذلك لم يشكل نقطة خلاف بيننا.

اضاف المواقف التي اطلقت قبلا من قبل الرئيسين سعد الحريري ونبيه بري حول ضرورة الاجماع المسيحي يجب ترجمتها الان.

وردا على سؤال حول مشاركة التيار في ذكرى 14 شباط قال سيكون لنا تمثيل غدا في “14 اذار” فتلك المناسبة نفصلها عن السياسة.

وعن التعيينات راى كنعان ان مشكلة الموضوع المسيحي مزمنة في كل الادارات ومنذ التسعينيات فهي كيانية ميثاقية داعيا الى ان يكون الهدف تصحيح الخلل.

الرياشي وكنعان يلتقيان الراعي: لضرورة الإحتكام بالإرادة المسيحية الوطنية الجامعة

 

المصدر:
إذاعة لبنان الحر

خبر عاجل