افتتاحيات الصحف ليوم الإثنين 15 شباط 2016

الحريري في بيروت: تفضّلوا إلى مجلس النواب إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ

اذا كان “من غير المسموح في هذا الزمن ممارسة التّرف السياسي، فيما البلاد تعيش فراغاً في موقع الرئاسة، وفيما الحرائق تشتعل حولنا، وليس هناك في العالم من يطفئ النار، بل متسابقون على صب الزيت فوقها”، كما قال الرئيس سعد الحريري لدى مشاركته في احياء الذكرى الحادية عشرة لاغتيال والده الرئيس رفيق الحريري أمس في “البيال”، فان السؤال الذي لا بد ان يطرح بعد سلسلة من المواقف، المبدئية والثابتة في آن واحد، ماذا بعد؟ وهل تكون المدة الفاصلة بين 14 شباط و14 اذار كافية لاعادة لملمة الصفوف في قوى 14 اذار بعد “القيام بمراجعاتٍ نقدية داخلية، يمكن أن تتولّى الأمانة العامة تحريكها والعمل عليها، لتتناول كل جوانب العلاقة بين قوى انتفاضة الاستقلال، بهدف حماية هذه التجربة الاستثنائية في حياة لبنان”؟
ويبقى السؤال الابرز عن مأل رئاسة الجمهورية والفراغ المستمر منذ 21 شهراً، في ظل الاستمرار في ترشيحات عدة لم يبد الحريري تخوّفه من “وصول أي شريكٍ في الوطن الى رأس السلطة، طالما يلتزم اتفاق الطائف وحدود الدستور والقانون، وحماية العيش المشترك، وتقديم المصلحة الوطنية وسلامة لبنان على سلامة المشاريع الإقليمية”. وكانت دعوته الابرز “تفضّلوا إلى مجلس النواب وانتخبوا رئيسا، إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ”. والحريري الذي لم يرشح النائب سليمان فرنجية بالاسم شرح في سياق كلمته الظروف التي املت عليه المضي في ترشيحه.
واكتسب حضور الحريري الى بيروت بعد غياب سنة، دلالات مهمة في ظل الانقسام الواضح في قوى 14 اذار، لكن مشاركة كل مكونات هذه القوى،وخصوصا رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع على رأس وفد، ولدت انطباعاً جيداً عن مستقبل العلاقة بين الطرفين.
وقد وصفت مصادر في “القوات اللبنانية” لـ”النهار” المشهد الجامع في “البيال” بانه أعاد الروح الى 14 آذار، مؤكدة ان “القوات أول المبادرين والمدافعين عن حماية 14 آذار لأنها روح مجتمع وثورة، واذا اردنا بناء لبنان الدولة فلا نستطيع الا ان نكون 14 آذار”. ولاحظت ان الحريري “اذ التزم حضور نواب “المستقبل” جلسات انتخاب رئيس الجمهورية، رمى الكرة في ملعب فريق 8 آذار، وان 14 آذار بكل مكوناتها، وعلى رغم مقارباتها المختلفة للرئاسة ستمارس اللعبة الديموقراطية حتى النهاية”. ورأت ان الحريري لم يضع فيتو على اي مرشح للرئاسة سواء العماد ميشال عون أو النائبين فرنجية وهنري حلو أو أي مرشح اخر”. وأكدت ان التفاهم مع “التيار الوطني الحر” ثابت ومستمر.
وقد جاء أول التعليقات من النائب وليد جنبلاط الذي قال: “سمعنا كلامه وكان أيضا ممتازا ويفتح الطريق على اللعبة الديموقراطية التي نؤيدها ونحن نتفق مع كلامه”.

“بدنا نحاسب
وفي شأن حياتي، كشفت حملة “بدنا نحاسب” في مؤتمر صحافي عقدته عصر السبت، أن شركة “شينوك” الملزمة ترحيل النفايات مرتبطة برجل أعمال لبناني اسمه محمد علي ع. وهو من مواليد 1954 ومحكوم عليه عام 1995 بجرم التعامل مع اسرائيل وكذلك في قضايا رشى وفساد في الصومال اذ إنه يملك شركة للتنقيب عن النفط على الشاطئ الصومالي. وتساءلت الحملة، في مؤتمرها في ساحة رياض الصلح “ما هو السبب الذي يحول دون اطلاع الرأي العام على تفاصيل ملف ترحيل النفايات ولماذا لم نسمع عن خطة موازية للترحيل ألا وهي بناء وتأهيل معامل الفرز؟ وأكدت أنه “من حق المواطن ان يعلم من اين سيتم تمويل كلفة ترحيل النفايات، علما ان الكلفة هي 300 مليون دولار لمدة 18 شهراً”.
وتحدث عضو “بدنا نحاسب” هاني فياض، والى جانبه الناشط جورج عازار، كما وزّع بيان بمعلومات الحملة وملاحظاتها ومطالبها.
وعدد فياض أبرز المعلومات التي تم الحصول عليها “خلال تحري ناشطي الحملة” عن ع.، مستندين إلى “تقارير قضائية دولية” بأنه “متهم بقبض مبالغ مالية من شركة “أوش – زيف”، لمساعدتها على تقديم الرشى للحصول على عقود مع الدولة الليبية، والامر امام الاجهزة القضائية والرقابية في الولايات المتحدة، التي تتهم بالاضافة اليه مدير شركة “اوش – زيف” مايكل كوهين.
أضاف فياض ان شركة “اوش – زيف” حقيبة مالية كبيرة 43 مليار دولار- اسسها الصهيوني دانيال اوش الذي يرأس جمعية تشجع الشباب على السفر الى اسرائيل وتنظم رحلات لهذه الغاية.
كما ذكر ان ع. “متهم بقضايا فساد عبر شركة “SOMA” التي يديرها في مجالي النفط والغاز في الصومال. ووصفه بأنه “كارتيل من المافيا العالمية المتخصصة في جمع المال على حساب الشعوب”، مضيفا “اما عن باقي الشركاء فحديث اخر والحملة تحتفظ بمعلوماتها حول فسادهم وصفقاتهم، وعلى الدولة ان تتحرك وتكشف للرأي العام من هؤلاء”.

*************************************

«نيران صديقة» تصيب جعجع.. وصورة تذكارية لـ«14 آذار»!

                                 الحريري يتمسك بفرنجية.. ويبتعد عن «السرايا»

وإذا كانت العودة مرتبطة من حيث التوقيت البروتوكولي بإحياء ذكرى استشهاد الرئيس الحريري، إلا أنها بدت في دلالاتها على صلة بمحاولة تحسين شروط إدارة المعركة الرئاسية واستعادة المبادرة بعد «تفاهم معراب»، والسعي الى لملمة – ولو شكلية – للصفوف المبعثرة في «14 آذار»، وترتيب البيت الداخلي لـ «تيار المستقبل» بعد التصدع الذي أصاب جدرانه، والتحضير للانتخابات البلدية بأقل كلفة سياسية ومالية ممكنة، على قاعدة التوافق حيث أمكن، في زمن الشح المادي، إلا اذا أعيد الاعتبار لخطاب الشحن المذهبي.

لكن وجود الحريري في بيروت، الذي يرجح أن يطول كما توقعت مصادر مطلعة، سيضعه في الوقت ذاته على تماس مباشر مع استحقاق تسديد المتوجبات المتراكمة العائدة الى أصحاب الحقوق من العاملين في مؤسسات «تيار المستقبل» والعديد من المصارف وغيرهم من المؤسسات.

أما خطاب أمس بحد ذاته، فقط انطوى في العديد من جوانبه على إعادة استنساخ لأدبيات الحريري التقليدية المتعلقة بالهجوم على «حزب الله» وتدخله العسكري في سوريا وعلى السياسات الإيرانية في المنطقة، مع تكراره «ثابتة الوفاء» للسعودية.

وقالت أوساط قيادية بارزة في «8 آذار» لـ «السفير» إن هذا النوع من الخطاب «يفيد الحريري في طريق العودة الى السعودية وليس الى بيروت»، متسائلة: أين الحكمة والمنطق في أن يصر الحريري على مهاجمة الشريك الداخلي في الحوار والشراكة الوطنية وخصوصاً في استحقاق رئاسة الجمهورية؟

وأشارت الأوساط الى أن استمرار الحريري في الهجوم على «حزب الله» وإيران، كما فعل أمس، «لا يسهل أبدا وصوله الى رئاسة الحكومة»، ولا يمكن أن يشكل معبراً للتسوية المفترضة على قاعدة الشراكة معه في السلطة.

ولعل الإضافة الأساسية في خطاب «البيال» تمثلت من ناحية في «اللسعة السياسية» التي تعرض لها رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، ومن ناحية أخرى في الشرح الوافي والصريح الذي قدمه الحريري للحيثيات التي دفعته الى اعتماد خيار ترشيح النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، بعد استهلاك فرص ميشال عون وأمين الجميل وسمير جعجع، وهو شرح يتعارض مع مقاربة «القوات» و «الكتائب» لمضمون اجتماعات بكركي بين الأقطاب الموارنة الأربعة.

صحيح أن الحريري لم يعلن رسمياً عن ترشيح فرنجية ـ وهو أمر اعتبره مؤيدو رئيس «تيار المردة» أفضل «لان الترشيح الرسمي سيوحي بأن الحريري المسلم يسمّي الرئيس الماروني وهذا يضر أكثر مما يفيد» ـ لكن الصحيح أيضا أن رئيس «تيار المستقبل» لم يتنصل من التزامه السياسي حيال فرنجية، بل أكد المضي في مبادرته، محاولاً تبرير «أسبابها الموجبة» بإعلانه عن «أننا لن نخشى وصول أي شريكٍ في الوطن الى رأس السلطة، ما دام يلتزم اتفاق الطائف وحدود الدستور والقانون، وحماية العيش المشترك، وتقديم المصلحة الوطنية وسلامة لبنان على سلامة المشاريع الإقليمية».

ولئن كان البعض قد استنتج أن هذا الكلام «حمّال أوجه» وأن الحريري تعمد أن يترك الباب موارباً أمام أي احتمال رئاسي برتقالي «قاهر» قد تفرضه الظروف لاحقا، إلا أن هناك في المقابل من اعتبر أن رئيس «المستقبل» أراد ان يقول بين السطور إن «الجنرال» لا تنطبق عليه «المواصفات الزرقاء» المشار اليها أعلاه، علما أن الحريري أكد أن الحوار السابق مع عون لم يصل الى نتيجة في الملف الرئاسي «ونحن لم نرشحه، بعكس ما يقول البعض اليوم، ولا حتّى وعدناه بتأييد ترشيحه»، ملمحاً بذلك الى أن اعتراضه على عون ليس ناتجاً من «الفيتو» السعودي، كما كان يقول «الجنرال» ومسؤولو «التيار الحر»، علماً أن من يمثلون «تيار المستقبل» في حوار عين التينة أبلغوا الجالسين معهم على طاولة واحدة أن الحريري كان مستعداً وصادقاً في انفتاحه على عون لكن المشكلة هي في السعودية، وهذا ما كرره نادر الحريري أمام جبران باسيل، خصوصاً في اللقاء الذي جمعهما مؤخراً في وزارة الخارجية.

وبهذا المعنى، فإن خطاب الحريري أقفل باب «بيت الوسط» ليس فقط على ترشيح عون، بل حتى على فرصة الحوار معه بهذا الصدد، معيداً الكرة الى ملعب «حزب الله» بعدما غادرته في أعقاب الخطاب الأخير للأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله، وبالتالي فإن مواقف الحريري أعادت تثبيت معطيات الأزمة، ما يدفع الى استبعاد حصول أي خرق في المأزق الرئاسي قريباً.

وقد بدا الحريري حريصاً على استخدام «ديبلوماسية التقبيل» لاحتواء تداعيات الانقسام الحاصل في «14 آذار» حول الاستحقاق الرئاسي. حيث وزع قبلاته الحارة على أمين وسامي الجميل وسمير جعجع وفارس سعيد وسمير فرنجية.. وصولاً الى «المتمردين» أشرف ريفي وخالد الضاهر، علماً أن أولى الساعات التي أمضاها الحريري في «بيت الوسط» كانت حافلة بكلام من العيار الثقيل لم يستثن كثيرين، وخصوصاً الوزير أشرف ريفي.

وحتى تكتمل طقوس المناسبة، دعا الحريري قيادات «14 آذار» الى التقاط صورة جامعة.. قد تصبح تذكارية ومن المقتنيات النادرة في المرحلة المقبلة.

لكن مفعول القبل تلاشى سريعاً، مع تلاحق الرسائل السياسية «المسننة» التي أطلقها الحريري في أكثر من اتجاه، وكانت أولاها موجهة الى جعجع الذي أصابته «النيران الصديقة» مباشرة على الهواء، عندما توجه اليه الحريري بالقول: ليت المصالحة مع «التيار الوطني الحر» حصلت قبل زمن بعيد، كم كنتَ وفّرت على المسيحيين وعلى لبنان.

كان واضحاً من مضمون هذه العبارة ونبرتها، أن الحريري أراد أن يحمّل جعجع، وبحضوره، المسؤولية عن الانقسام المسيحي طيلة السنوات الماضية. وأكثر من ذلك، أوحى رئيس «المستقبل» في كلامه بأن ترشيح جعجع لعون هو مجرد رد فعل على خيار ترشيح فرنجية، خلافاً لطرح «القوات» التي تعتبر أن تفاهم معراب الرئاسي أتى في سياق مسار سياسي متكامل، قائم بحد ذاته.

ولم يكتف الحريري بهذا القدر من التصويب على جعجع، بل تعمد خلال التقاط الصورة الجامعة لقيادات «14 آذار» ترتيب الوقوف بطريقة جعلت الرئيس أمين الجميل يقف على يمينه والنائب سامي الجميل على يساره، مستبعداً رئيس «القوات» عن جواره.

وقال عضو كتلة «القوات» النائب انطوان زهرا لـ «السفير» إن كلام الحريري الموجّه الى جعجع «لم يكن في محله»، ملاحظاً أن الحريري، في معرض دفاعه عن خيار تفاهمه مع فرنجية «لم يوفر أحداً، لا صديقاً ولا عدواً، وبالتالي أخذنا في الطريق». وأضاف: «مع محبتنا للرئيس الحريري، لكننا لسنا نحن المسؤولين عن تفويت أي فرصة للوحدة، على المسيحيين أو على لبنان».

واعتبر زهرا أن مقاربة الحريري لما جرى في لقاءات بكركي بين الأقطاب الأربعة لم تكن دقيقة، «وأنا باعتباري كنت أحد المطلعين على مجرياتها أؤكد أنه لم يحصل اتفاق على حصر الترشيح بالأربعة».

ورأى زهرا أن خلاصة كلام الحريري تفيد بأن الظروف ليست ملائمة بعد لانتخاب رئيس للجمهورية قريبا، «وهو لم يطرح أي جديد من شأنه أن يشكل خرقاً للمأزق القائم».

وكانت لافتة للانتباه زيارة النائب وليد جنبلاط الى الرئيس نبيه بري بعد لقائه الرئيس الحريري، وتصريحه من عين التينة بأن خطاب الحريري ممتاز، داعياً الى ترك اللعبة الديموقراطية تأخذ مجراها، الأمر الذي وضعته أوساط سياسية في سياق إعادة تجديد «التحالف الرئاسي» الذي جمع بري والحريري وجنبلاط حول دعم ترشيح سليمان فرنجية.

وإذا كان الحريري قد قال كلمته، فإن الأنظار تتجه نحو يوم غد الذي سيكون مزدحماً بمحطات مضادة، حيث سيلقي الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله كلمة لمناسبة «ذكرى القادة الشهداء»، وسيصدر موقف عن اجتماع «تكتل التغيير والإصلاح» بعد اجتماعه برئاسة عون، كما يصدر موقف عن «كتلة المستقبل» برئاسة الحريري، وسيكون هناك موقف لرئيس «القوات» سمير جعجع من خلال لقاء إعلامي مصغر، فيما ينتظر أن تتطرق جلسة الحوار الوطني المقررة الأربعاء المقبل في عين التينة الى سبل إحداث خرق في جدار الأزمة الرئاسية.

*************************************

 

الحريري يجمّد الملف الرئاسي

لم يحمل خطاب الرئيس سعد الحريري في ذكرى 14 شباط جديداً. عملياً، جمّد رئيس تيار المستقبل الاستحقاق الرئاسي، بعدم ترشيحه النائب سليمان فرنجية علناً، وبتلميحه الى وجود مرشحين من خارج دائرة «الأقطاب الأربعة». الخطاب، كالعادة، تضمن هجوماً على حزب الله. لكن اللافت فيه «الإهانة العلنية»، في الشكل والمضمون، التي تلقّاها رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع

أراد رئيس تيار المستقبل سعد الحريري أمس لمّ شمل فريق 14 آذار في صورة واحدة، داعياً ــ في ختام كلمته في الذكرى الـ11 لاغتيال والده الرئيس رفيق الحريري ــ قادة هذا الفريق إلى التقاط صورة على مسرح قاعة البيال. لكنه، لم يفعل عملياً سوى احتضان رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، وإدارة ظهره لحليفه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع.

تصرفٌ رأت فيه مصادر 14 آذار إهانة وجّهها الحريري لجعجع، بعد الإهانة التي وجّهها في مضمون الخطاب عندما توجه الى جعجع بالقول: «أديش كنت وفّرت على المسيحيين ولبنان» لو تمت مصالحته مع العماد ميشال عون منذ زمن. خطاب رئيس المستقبل لم يحمل جديداً يمكن القول إنه سيُحرك الاستحقاق الرئاسي. صحيح أنه تحدّث عن «تفاهمه» مع النائب سليمان فرنجية، لكنه لم يعلن بالفم الملآن أن فرنجية هو مرشحه الرئاسي. وصحيح أنه نفى أن يكون قد توصّل قبل نحو سنتين إلى تفاهم رئاسي مع عون، إلا أنه أعلن فتح الباب أمام أي مرشح يلتزم اتفاق الطائف، فضلاً عن عدم إقفاله نافذة اختيار مرشح من خارج نادي الأقوياء الأربعة.

خطاب الحريري أثار ردة فعل شاجبة في الأوساط القواتية والعونية على السواء، بسبب «الأسلوب الذي اعتمده في التعامل مع القوى الممثلة لغالبية المسحيين». وجرى التعبير بوضوح عن ردة الفعل هذه من قبل القواعد الشعبية للطرفين عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي تمنت لو أن جعجع لم يحضر المناسبة. وفيما عبرت أوساط قريبة من الفريقين عن شجبها لتصرف الحريري ومحاولته المستمرة لإحداث شرخ بين المسيحيين، أكدت في المقابل أن أفضل ما قدمه خطاب البيال أنه سيرتدّ إيجاباً على علاقة التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وسيتمثل ذلك قريباً في مشهدية معبرة وفي الانتخابات البلدية والنيابية.

وفي الملاحظات التي أوردتها مصادر الطرفين:

ـــــ أن الحريري لم يراع وجود جعجع في مقدم الحضور وسعيه الى تحييد مناسبة ١٤ شباط عن الخلافات حول ملف الرئاسة، بل سعى الى توجيه الملامة لجعجع، محملاً إياه ما حصل للمسيحيين حين توجه إليه بالكلام عن المصالحة المسيحية، وقوله إنه كان يتمنى لو أن هذه المصالحة جرت قبل سنين.

ـــــ انتظر الحريري أكثر من عام لينفي ما قيل عن اللقاء الذي جمعه مع العماد عون في بيت الوسط وقبله في باريس، واتفاقهما على الملف الرئاسي، ووعده لعون بالسير في هذا الاتفاق. ولفتت المصادر إلى أن مسار الأحداث بعد لقاء باريس بينه وبين عون في كانون الثاني 2014 يؤكد عكس ذلك، بدليل استدعائه يومها كل حلفائه لوضعهم في صورة ما جرى بينه وبين عون. كذلك وصل اتفاق الرجلين إلى درجة استدعت تدخل وزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل لوضع فيتو على وصول عون إلى الرئاسة. ومن الأدلة التي تُساق أيضاً لنفي نفي الحريري، أن التواصل بينه وبين الجنرال وصل قبل سنتين إلى التفاوض على تأليف حكومة ما بعد الانتخابات الرئاسية وعلى قانون الانتخابات النيابية والتعيينات الأمنية.

ـــــ أراد الحريري خلق جو من الألفة مع حزب الكتائب إن بالنسبة الى الرئيس أمين الجميل أو النائب سامي الجميل واحتضانهما في مواجهة عون وجعجع.

ـــــ أراد الحريري إعادة تعويم الأمانة العامة لقوى ١٤ آذار مرة في خطابه، ومرة ثانية حين دعا النائبين السابقين سمير فرنجية وفارس سعيد الى المسرح للصورة التذكارية في مواجهة جعجع.

وكان الحريري قد أكّد في كلمته أن تيار المستقبل «لا يخشى وصول أي شريكٍ في الوطن» الى رئاسة الجمهورية، «طالما أنه يلتزم اتفاق الطائف وحدود الدستور والقانون وحماية العيش المشترك وتقديم المصلحة الوطنية وسلامة لبنان على سلامة المشاريع الإقليمية». وقال إن من بين المرشحين الموارنة الأربعة، لم يبق سوى فرنجية، شارحاً ظروف تأييده للأخير، منذ أن اجتمع القادة الموارنة الأربعة في بكركي، «واتفقوا، في ما بينهم، وبرعاية بكركي، على أنه ما من مرشح مقبول لرئاسة الجمهورية إلا واحداً من هؤلاء الأربعة. بدأنا بمحاولة إنهاء الفراغ بالدكتور سمير جعجع. نزلنا إلى الجلسة وكل جلسة، 35 مرة، من دون نتيجة، وبقي الفراغ. في هذه الأثناء، طرحت داخل 14 آذار فكرة أنه إذا لاقى الرئيس أمين الجميل قبولاً من قوى 8 آذار أو من أي طرف في 8 آذار، يسحب الدكتور جعجع ترشيحه لمصلحته. هذا الأمر لم يحصل وبقي الفراغ. قبل ذلك، كنا قد فتحنا حواراً مع العماد ميشال عون، وكانت نتيجته تشكيل حكومة جديدة. لكننا لم نتوصل إلى نتيجة في ملف رئاسة الجمهورية، ولم نرشح العماد عون، بعكس ما يقول البعض اليوم، ولا حتى وعدناه بتأييد ترشيحه، وبقي الفراغ. بعد سنة ونصف سنة من الفراغ، وبعدما رفض كل الأطراف، حلفاء كانوا أو خصوماً، تبني مرشح توافقي من خارج الأربعة، فتحنا حواراً مع الوزير فرنجية بعدما أقفل كل مجال. توصلنا معه الى تفاهم لإنهاء الفراغ، ووضع حد للتدهور، والعمل على تحسين وضع لبنان السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني والمعيشي، وحماية النظام والسلم الأهلي».

ولفت الحريري إلى أن تفاهمه مع فرنجية خلط الأوراق، ودفع القوات والتيار الوطني الحر إلى التصالح «بعد 28 سنة، وليتها حصلت قبل زمن بعيد، كم كانت وفرت على المسيحيين وعلى لبنان»، معتبراً أن تنازل جعجع عن الترشح للرئاسة وترشيح عون «من حقه وحق الجنرال عون». وأضاف: «الآن بات لدينا ثلاثة مرشحين: الوزير فرنجية، الجنرال عون والنائب هنري حلو. ويمكن أن يكون هناك مرشحون آخرون».

وأشار إلى «المناخات غير المستقرة» التي تسود فريق 14 آذار، داعياً إلى مكونات هذا الفريق، «وفي طليعتها تيار المستقبل، إلى القيام بمراجعات نقدية داخلية، يمكن أن تتولى الأمانة العامة تحريكها والعمل عليها لتتناول كل جوانب العلاقة» بين هذه القوى. وكعادته، هاجم حزب الله ومشاركته في قتال القوى التكفيرية في سوريا، كذلك دافع عن السعودية.

*************************************

«عرب سنبقى عرباً.. ولمراجعات نقدية تحمي انتفاضة الاستقلال»
الحريري «يبقّ البحصة»: تفضّلوا إلى المجلس

بمزيد من الشوق والعزم والحزم عاد الرئيس سعد الحريري إلى بيروت فجر الرابع عشر من شباط متجاوزاً كل المحاذير الأمنية ليتقدم الصفوف الوطنية في إحياء ذكرى الرئيس الشهيد وليعلن «على رؤوس الأشهاد: على نهجك مستمرون أبا بهاء ولو كره الكارهون». وإذا كان بعودته طمأن اللبنانيين قولاً ويقيناً إلى أنّ أحداً لن يتمكّن «من السطو على الجمهورية بأي من وسائل التعطيل والفوضى»، حرص الحريري في خطاب 14 شباط على «بقّ البحصة» الرئاسية تبديداً لكل خيوط التحليل والتأويل التي حيكت حول مبادرته الرئاسية الأخيرة، فروى على الملأ وعلى مرأى ومسمع من الجميع، خصوماً وحلفاء، الرواية الحقيقية الكاملة لسياق مبادراته المتتالية بهدف إنهاء الشغور الرئاسي، وصولاً إلى وضعه خلاصة دستورية واحدة اليوم برسم معطلي الانتخابات ليس عنها محيد لانتخاب الرئيس: «بات لدينا ثلاثة مرشحين الوزير سليمان فرنجية، الجنرال ميشال عون والنائب هنري حلو (…) تفضّلوا إلى مجلس النواب وانتخبوا رئيساً إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ».

وفي الكلمة التي ألقاها من على منبر ذكرى 14 شباط في «البيال» وسط مشاركة رسمية وروحية ومدنية وشعبية حاشدة وبنصاب مكتمل لمختلف قادة وشخصيات قوى الرابع عشر من آذار، استهل الحريري استعراض الرواية الكاملة لمبادراته المنطلقة من أنّ مصلحة الوطن تكمن في «فك الحصار عن الرئاسة والحكومة ومجلس النواب لا في المشاركة بمحاصرة مضايا وحلب والمدن السورية»، فقال: «كانت لدينا جرأة المبادرة وتحريك المياه السياسية الراكدة، نملك الشجاعة لاتخاذ الموقف والإعلان بأننا لن نخشى وصول أي شريك في الوطن إلى رأس السلطة طالما يلتزم اتفاق الطائف وحدود الدستور والقانون وحماية العيش المشترك وتقديم المصلحة الوطنية وسلامة لبنان على سلامة المشاريع الإقليمية». ثم ما لبث أن صارح اللبنانيين بأنه يعتزم «بقّ البحصة» مذكّراً باتفاق الأقطاب الموارنة الأربعة في بكركي أنه «ما من مرشّح مقبول للرئاسة إلا أحد هؤلاء الأربعة»، إلى ما كان بعد هذا الاتفاق بدءاً من عدم القدرة على انتخاب مرشح 14 آذار رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع، مروراً بعدم ملاقاة ترشيح الرئيس أمين الجميل «قبولاً من قوى 8 آذار» وبعدم التوصل في الحوار مع رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» النائب ميشال عون إلى نتيجة حول ملف الرئاسة مع نفيه الشائعات التي تقول إنه سبق أن رشّح عون أو حتى وعده بتأييد ترشيحه.. وصولاً إلى الوضع الراهن: «من الأربعة لم يبقَ إلا الوزير سليمان فرنجية».

وإذ أكد أنّ «التفاهم» الذي توصل إليه في باريس مع فرنجية قائم على «هدف إنهاء الفراغ ووضع حد للتدهور والعمل على تحسين وضع لبنان السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني والمعيشي وحماية النظام والسلم الأهلي«، أعرب الحريري عن تفاخره بالإقدام على هكذا «خطوة خلطت الأوراق وأرغمت الجميع على إعادة وضع إنهاء الفراغ الرئاسي على رأس الأولويات السياسية بالبلد«، مبدياً اعتزازه كذلك بكون هذه الخطوة «أدّت بحلفائنا «القوات اللبنانية» لأن يتوصلوا بعد 28 سنة إلى مصالحة تاريخية مع «التيار الوطني الحر« نحن كنّا أوّل الداعين إليها وأكثر المرحبين بها»، مخاطباً في هذا الإطار جعجع بالقول: «ليتها حصلت «يا حكيم» قبل زمن بعيد كم كانت وفّرت على المسيحيين وعلى لبنان».

وبعدما دعا المرشحين الثلاثة إلى الاحتكام لصندوق الاقتراع في المجلس النيابي، توجّه الحريري بحزم إلى من يحاول تحميل «تيار المستقبل» مسؤولية الفراغ ما لم يعلن تأييده ترشيح عون «وليس هناك عجلة» بالقول: «هيدي ما بتركب عا قوس قزح« ولا تنطلي على أحد.. تقاطعون كل جلسة وتمنعون النصاب ولا تقبلون إلا أن تعرفوا النتيجة سلفاً وتريدون تحميلنا نحن المسؤولية؟»، رافضاً في الوقت عينه «أن يغطّوا السموات بالقبوات» تحت ذريعة «الوفاء للحلفاء» ليشدد في المقابل على أنّ «الوفاء الأصلي هو الوفاء للبنان». وختم الحريري سرد دوافع مبادرته الرئاسية قائلاً: «نحن عند التزامنا، وعندما نعطي التزاماً نسير فيه حتى النهاية. نحن صادقون نريد رئيساً للجمهورية».

الحريري الذي جزم بأنّ «زمن الاستقواء الإيراني لن يستطيع أن يصنع قادةً أكبر من لبنان»، سأل في مقابل «من قرّر أن يقاتل في الأماكن الخاطئة وتحت شعاراتٍ خاطئة (…) والاندفاع غير المسؤول في تعريض مصالح لبنان للخطر والتحامل على الدول الشقيقة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي التي لم تبادرنا يوماً بأي أذى»: هل نحن أمام أحزاب تعمل لله أم للفتنة؟»، وأردف قائلاً: «نحن عرب على رأس السطح، ولن نسمح لأحد بجر لبنان إلى خانة العداء للسعودية ولأشقائه العرب. لن يكون لبنان تحت أي ظرف من الظروف ولاية إيرانية. نحن عرب، وعرباً سنبقى«، مع تأكيده أننا «مشروع وطني عابر للطوائف خصوصاً عندما يكون غيرنا مشروعاً طائفياً عابراً للأوطان».

أما إزاء بعض التباينات الحاصلة في الرأي بين قوى 14 آذار، فدعا الحريري هذه القوى إلى «القيام بمراجعات نقدية داخلية لتتناول كافة جوانب العلاقة بين قوى انتفاضة الاستقلال بهدف حماية هذه التجربة الاستثنائية في حياة لبنان«. وفي ختام خطابه، دعا الحريري جميع قادة قوى الرابع عشر من آذار للصعود إلى المنصة لالتقاط صورة جماعية بالمناسبة «تعبيراً عن وحدة 14 آذار».

جنبلاط: كلام ممتاز

ومباشرةً بعد انتهاء خطاب الحريري، أشاد رئيس «اللقاء الديمقراطي» النائب وليد جنبلاط من عين التينة بعد لقائه رئيس مجلس النواب نبيه بري بالخطاب منوهاً بكونه تضمّن «كلاماً ممتازاً ويفتح الطريق على اللعبة الديمقراطية التي نؤيدها ونحن نتفق مع كلامه»، مجدداً التشديد على «وجود ثلاثة مرشحين فلنتفضل وننزل إلى المجلس النيابي».

استقبالات واتصالات

وكان الحريري، الذي زار ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري وأضرحة رفاقه الشهداء في وسط بيروت فور انتهاء مهرجان «البيال»، قد استهلّ لقاءاته السياسية ظهر أمس باستقبال جنبلاط في «بيت الوسط» والتداول معه في الأوضاع العامة وآخر التطورات. كما استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان وعدداً من الشخصيات المهنئة بعودته إلى بيروت. كذلك تلقى الحريري سلسلة اتصالات أبرزها من رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس تيار «المردة» النائب فرنجية ونائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان.

*************************************

الحريري: نحن عرب ولن نكون ولاية إيرانية

أكد زعيم تيار «المستقبل» الرئيس السابق للحكومة اللبنانية سعد الحريري أن واجبه «الأول والأخير وضع حد للفراغ في رئاسة الجمهورية في لبنان لأن استمرار الفراغ كارثة على البلد، مع أن بعضهم لا يزال يقول أن لا ضرورة للعجلة بعد 21 شهراً من الفراغ وأن لا مانع من أن تصبح 24 أو 36 شهراً». وقال: «نحن كانت لدينا جرأة المبادرة لتحريك المياه السياسية الراكدة من منطلق يتجاوز المصالح الخاصة لـ «المستقبل» إلى مصلحة لبنان في إنهاء هذا الشغور».

موقف الحريري هذا جاء في خطاب ألقاه في احتفال أقامه «المستقبل» مساء أمس في بيروت لمناسبة الذكرى الحادية عشرة لاغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه في 14 شباط (فبراير) 2005 وشارك فيه الألوف تتقدمهم قيادات «14 آذار» وممثلون عن «التيار الوطني الحر» و «تيار المردة» الذي يشارك للمرة الأولى في مثل هذه المناسبة.

وتميز الاحتفال بحضور الحريري شخصياً إلى جانب حلفائه في «14 آذار» ما أضفى طابعاً جامعاً على هذه المناسبة، على رغم الاختلاف بين الأول الداعم لترشح زعيم «المردة» النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية وبين رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع الذي تبنى ترشيح رئيس «تكتل التغيير والإصلاح» العماد ميشال عون ويقف بينهما في منتصف الطريق الرئيس أمين الجميل الذي يؤيد البحث عن مرشح ثالث للرئاسة من خارج هذين الاصطفافين.

وقوبل حضور الجميل وجعجع المناسبة بتصفيق حاد من المدعوين زاد بعد تبادلهما القبلات مع الحريري، وكذلك الأمر بالنسبة إلى وزير العدل أشرف ريفي الذي لبى الدعوة على رغم ما كان صدر عن زعيم «المستقبل» بأنه لا يمثله… وأيضاً النائب خالد الضاهر «المتمرد» على قرار «المستقبل» دعم ترشيح فرنجية والمؤيد لترشيح عون، فيما غاب عن المناسبة «حزب الله» وحزبا «البعث» والسوري القومي الاجتماعي لأن الدعوة إلى المشاركة في هذه المناسبة لم تشملهم.

ومع أن الحريري لم يرشح في خطابه الذي ألقاه، النائب فرنجية للرئاسة، فإنه عرض لشريط الترشيحات لها، بدءاً بقوله: «نريد أن نضع حداً للفراغ، وكان أربعة من الزعماء المسيحيين التقوا في بكركي واتفقوا برعاية البطريركية المارونية على أنه ما من مرشح مقبول للرئاسة إلا أحدهم.

وأضاف الحريري: «بدأنا بمحاولة إنهاء الفراغ بجعجع مرشحنا ومرشح «14 آذار»، ونزلنا 35 مرة إلى البرلمان من دون نتيجة وبقي الفراغ، وفي هذه الأثناء طرحت داخل «14 آذار» فكرة أنه إذا لقي الرئيس الجميل قبولاً من «8 آذار» أو من أي طرف فيه يسحب جعجع ترشيحه لمصلحته، هذا الأمر لم يحصل وبقي الفراغ وكنا قبل ذلك فتحنا حواراً مع عون وكانت نتيجته تشكيل حكومة جديدة لكن لم نتوصل إلى نتيجة في ملف الرئاسة».

ورد الحريري على الذين يشيعون أنه أيد ترشيح عون للرئاسة وقال: «لم نرشحه، بعكس ما يقول بعضهم اليوم ولا حتى وعدناه بتأييد ترشيحه، وبقي الفراغ». وقال: «ليس بري (الرئيس نبيه) من يبق البحصة، فقلت لأحكي عن نفسي».

ولفت إلى أنه لم يبق من هؤلاء الأربعة إلا فرنجية، وقال: «فتحنا حواراً معه بعدما رفض كل الأطراف، حلفاء وخصوماً، تبني مرشح توافقي من خارج الأربعة». وتابع: «التقيت فرنجية في باريس بعدما أقفل كل مجال وتوصلنا معه إلى تفاهم وهذا التفاهم سمعتموه منه كما هو في مقابلته التلفزيونية والهدف هو إنهاء الفراغ ووضع حد للتدهور والعمل على تحسين وضع لبنان السياسي والاقتصادي والمعيشي وحماية النظام والسلم الأهلي. وسأل الحريري: «أين الغلط ولماذا يتفاجأون؟ أصلاً ما هو دوري؟ أو ما هو إرث رفيق الحريري سوى الحفاظ على النظام والسلم وتحسين حياة الناس».

واعترف الحريري بأن خطوته حيال فرنجية خلطت الأوراق وأرغمت الجميع على إعادة وضع إنهاء الفراغ الذي كان الجميع قد نسيه، وقال: «نحن فخورون بهذه النتيجة التي أدت بحلفائنا في «القوات اللبنانية» لأن يتوصلوا، بعد 28 سنة، إلى مصالحة تاريخية مع عون، ونحن أول من رحب بها ويا ليتها، بس يا حكيم، حصلت قبل زمن بعيد، كم كانت وفرت على المسيحيين ولبنان».

ورأى أن من حق جعجع الانسحاب من السباق الرئاسي وإعلان دعمه لعون، وقال: «بات لدينا ثلاثة مرشحين. فرنجية وعون وهنري حلو ويمكن أن يكون هناك مرشحون آخرون، تفضلوا إلى البرلمان وانتخبوا رئيساً إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ».

وأعلن الحريري أن «المستقبل» سيكون أول الحاضرين «وسنكون أول المهنئين لمن ينتخبه البرلمان رئيساً، أما أن يحملونا مسؤولية الفراغ بعد 21 شهراً من تعطيل جلسات الانتخاب ويقولون إما أن يعلن «المستقبل» أن عون مرشحه أو أن الفراغ سيستمر، وليست هناك عجلة فهذا لا يركب على قوس أحد ولا ينطلي على أحد».

واستغرب «كيف يقاطعون كل جلسة ويمنعون تأمين النصاب ولا يقبلون إلا أن يعرفوا النتيجة سلفاً ويريدون تحميلنا المسؤولية». واعتبر أن مقاطعة الجلسات غير دستورية «لأن الحق الدستوري ملك الدستور والبلد والمواطنين، هذه رئاسة الجمهورية ولا يحق لأحد مقاطعة الجلسات».

وأضاف: «أما أن يغطوا السموات بالقبوات ويعطونا دروساً بالوفاء للحلفاء، نعم هذا الوفاء جميل لكن ما نفعه إذا كان على حساب لبنان وهدفه استمرار الفراغ».

وغمز الحريري من قناة «حزب الله» من دون أن يسميه بقوله: «نحن لا نلعب أي دور إقليمي وفخورون بأن ليس لدينا أي دور في الدم السوري وفي الدم العراقي واليمني، وإذا كانت هذه تهمة فهي مقبولة وبفخر. ونحن لا دور لنا إلا بالاعتدال والحوار والبحث عن الحلول. وغيرنا يريد أن يلعب أدواراً عسكرية ويغرق بدماء شعوب عربية ويريد أن يرسل شباناً لبنانيين إلى الموت خارج الحدود. هذه مشكلته وجريمته وليست تهمتنا، أو ستقولون لنا أن هذا أيضاً حق دستوري؟ نحن نريد رئيساً لنتخلص من الفراغ ودفعنا الثمن غالياً داخلياً وخارجياً». وانتقد الحريري الذين يعرضون مصالح لبنان للخطر ويتحاملون على الدول الشقيقة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي وسأل: «أي عقل متهور يحرك هذه السياسات في مقاربة العلاقات الأخوية»؟ وقال: «لن نسمح لأحد بجر لبنان إلى خانة العداء للسعودية ولأشقائه العرب، ولن يكون لبنان تحت أي ظرف من الظروف ولاية إيرانية. نحن عرب وعرباً سنبقى».

وفي أول تعليق على خطاب الحريري قال رئيس «اللقاء الديموقراطي» وليد جنبلاط بعد لقائه الرئيس نبيه بري في حضور الوزيرين وائل أبو فاعور وعلي حسن خليل: «في الحوار الذي أرساه بري توصلنا إلى مواصفات الرئيس واليوم هناك 3 مرشحين فلنتفضل وننزل إلى البرلمان لننتخب الرئيس وكلام الحريري كان ممتازاً وفاتحة طريق على اللعبة الديموقراطية ومتفقون معه».

*************************************

سعي لسيناريو إنتخاب مُرشَّح من ثلاثة دونه عقبة نِصاب الثلثين

لم يعلن الرئيس سعد الحريري رسمياً ومباشرة ترشيح رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية، لكنّ إدراج اسمه الى جانب رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» النائب ميشال عون ومرشح «اللقاء الديموقراطي» النائب هنري حلو كان كافياً ليستمر في نهج الترشيح غير الرسمي الذي يبدو أنه لم يصبح رسمياً بعد لدى الجهات الاقليمية والدولية التي أيّدَته. وقد كشف الحريري، من خلال لقائه السريع والأول مع رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط، ومن ثم زيارة الأخير لرئيس مجلس النواب نبيه بري، انه يعمل وجنبلاط على سيناريو يَقضي بنزول جميع الكتَل والنواب الى المجلس لانتخاب مرشّح من الثلاثة، علماً انّ بري كان قد قال أخيراً بأن ينزل المرشحون الى المجلس وليَفز من ينال أكثرية الأصوات. لكنّ السؤال الذي طرحته الأوساط السياسية: هل انّ هذا السيناريو قابل للتنفيذ في ظلّ النزاع الدائر حول النصاب الدستوري لجلسة الانتخاب ؟ فالمجلس لم يتمكّن من الانعقاد لانتخاب رئيس في 34 جلسة متتالية نتيجة عدم اكتمال النصاب الدستوري البالغ 86 نائباً، فكيف له أن ينعقد بهذا النصاب الآن في وجود ثلاثة مرشحين متنافسين على الأقل؟ وقالت هذه الاوساط انّ إمكانية التزام اللعبة الديموقراطية التنافسية في الاستحقاق الرئاسي كانت ولا تزال غير مُتاحة الّا في حال التوافق على الرئيس العتيد. وأشارت الى انّ التحركات والاتصالات ستظهر من اليوم المنحى الذي سيتخذه الاستحقاق الرئاسي في ظل استمرار التوقعات بأنّ أوان إنجازه ما زال بعيداً. ودعت هذه الأوساط الى مراقبة ما سيكون عليه واقع فريقي 8 و14 آذار في ضوء مواقف الحريري التي جاءت عنيفة ضد «حزب الله» وحلفائه الى جانب الرسائل المبطّنة التي وَجّهها الى بعض حلفائه. وكذلك في ضوء المواقف التي سيعلنها الامين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله غداً، علماً انّ بعض المراجع السياسية تؤكد انّ الاستحقاق الرئاسي سيبقى بعيد المنال طالما انّ التوافق لم يتحقق بعد بين «المستقبل» و«حزب الله» ومن خلفهما الرياض وطهران.

مع عودة الرئيس سعد الحريري المفاجئة الى لبنان والمشاركة في ذكرى اغتيال والده والمواقف التي أطلقها في المناسبة، إنطلقت تكهنات وتساؤلات كثيرة حول مدى مساهمة هذه العودة في ترميم العلاقات المتصدعة داخل فريق «14 آذار» وتقليص مساحة الخلافات السياسية بين أبناء الصف الواحد منذ «التسوية الباريسية» وما تلاها من تطورات وخطوات تتصل بالاستحقاق الرئاسي.

فمشهدية «البيال» خطفت الانظار وخالفت التوقعات، فحضر رئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع على رغم التباعد بين الطرفين عقب تَبنّي الحريري ترشيح رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية، وتَبنّي جعجع ترشيح رئيس تكتل «التغيير والاصلاح» النائب ميشال عون.

وعلى رغم كلّ ذلك، تبادلَ الطرفان العناق والقبلات في بداية الاحتفال. كذلك حضر وزير العدل أشرف ريفي بعد الاشتباك السياسي الاخير بينه وبين الحريري على خلفيّة ملف الوزير السابق ميشال سماحة، فيما تمثّل رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط بنجله تيمور بعدما كان أوّل زائري الحريري في «بيت الوسط»، ولفتت مشاركة تكتل «الإصلاح والتغيير» بالوزير الياس بو صعب والنائب ادغار معلوف.

لماذا شارك الحريري شخصياً؟

وقبل ساعات على احتفال «البيال» سَرت عصر أمس الاول رواية مفادها انّ الحريري سيشارك شخصياً، وأنّ كلمته لن تكون مُتلفزة للعام الثاني، فالإستحقاقات الداخلية كانت ضاغطة وقد تلقّى الحريري سيلاً من النصائح بضرورة الحضور لطَي عدد من الملفات الداخلية التي لن يحلّها الظهور المُتلفز، خصوصاً على مستوى تركيبة «المستقبل» التي كانت قد أنجزت تحضيراتها ليكون حضور التيار ومناصريه من الحلقة الضيقة جداً جداً، وهو أمر يفرض حضوره.

وعلى هذه الخلفيات، قالت مصادر المستقبل لـ«الجمهورية» انّ رسائل واضحة وجّهت الى جميع أطراف «14 آذار» تدعو الى حَصر الحضور بالمدعوين من التيارات والأحزاب اللبنانية الحليفة والصديقة، خصوصاً عندما صدر بعض الكلام عن حضور شعبي لحزب «القوات اللبنانية» الذي قالت مصادره انه سيتمثّل في الاحتفال بوفد رفيع تتقدمه النائب ستريدا جعجع، وانّ مناصريه سيشاركون في الاحتفال شعبياً.

وعليه، فإنّ مجرد الإعلان صباح أمس عن وصول الحريري الى بيروت غَيّر منسوب التمثيل الحزبي، فتقرّر ان يحضر جعجع شخصياً وسقطت المحاذير الأمنية التي كان يتذرّع بها البعض لتبرير التغيّب، فيما لم تغيّر عودة الحريري من تمثيل باقي الأطراف في «14 آذار» فظلت على حالها، خصوصاً على مستوى القيادة الكتائبية التي تمثّلت بمشاركة الرئيس امين الجميّل ونجله النائب سامي الجميّل رئيس الحزب ووفد كبير من أعضاء مكتبه السياسي. كذلك شارك الوزير أشرف ريفي والنائب خالد الضاهر، ولم يُثِر حضورهما أي تساؤل أو استغراب لدى جمهور «المستقبل».

خطاب نصرالله

وتوقعت مصادر سياسية مطلعة تواكِب التطورات الأخيرة، عبر «الجمهورية»، أن يغيّر خطاب الحريري في شكل خطاب الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله ومضمونه، الذي سيلقيه غداً.

وقالت انّ نصرالله كان حريصاً على تجنّب الدخول في كثير من تفاصيل الإستحقاق الرئاسي، معتبراً انّ ما تناوله في مناسبات سابقة كان كافياً للإشارة الى موقف الحزب من هذا الإستحقاق والمرشحين. لكنه، وبعد خطاب الحريري، لا بد من ان يردّ على مضمونه ويوضح بعض المواقف.

وفي جانب من الخطاب سيتوسّع نصرالله في الحديث عن الوضع في سوريا، وسيحذّر من مخاطر التدخل السعودي ـ التركي في شمال سوريا بعدما تبيّن انّ معظم التحضيرات الجارية تشير الى احتمال تدخّل بَرّي وجوّي قريب، بعدما نقلت الرياض طائراتها الى قاعدة إنجرليك التركية لتكون قريبة من المواقع المستهدفة في شمال سوريا، ولا سيما منها مواقع «داعش».

الحريري

وكان الحريري جَدّد حملته على «حزب الله» وانتقد مشاركته في الحرب الدائرة في سوريا، وقال: «عندما يجعلون من لبنان ساحة لمخالفة القوانين وحماية المجرمين، سيَهون عليهم تعطيل المؤسسات وتبرير الشغور وإسقاط اعلان بعبدا، وتجنيد الشباب للتورّط في الحرب السورية».

ورأى «انّ لبنان يدفع يومياً من استقراره، ضريبة الارتجال السياسي والارتباك الاقتصادي والاندفاع غير المسؤول، في تعريض لبنان لعلاقات غير مسؤولة، خصوصاً تجاه السعودية ودول الخليج»، سائلاً: «أيّ عقلٍ متهوّر يحرّك هذه السياسات في مقاربة العلاقات الأخوية؟

هل نحن أمام أحزاب تعمل لله أم أمام أحزاب تعمل للفتنة؟ نحن عرب على رأس السطح، ولن نسمح لأحد بجَرّ لبنان الى خانة العداء للسعودية ولأشقائه العرب.

لن يكون لبنان تحت أي ظرف من الظروف ولاية إيرانية. ورفض تحميل تيار «المستقبل» المسؤولية عن الفراغ، واكد انّ «مصير رئاسة الجمهورية بيَد اللبنانيين»، موضحاً: «لن نخشى وصول أيّ شريك من الوطن الى السلطة، يلتزم اتفاق الطائف وحماية العيش المشترك وسلامة لبنان على سلّم المشاريع الإقليمية».

وعَدّد الأسباب التي دفعته الى ترشيح رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية، وقال: «أربعة مرشحين موارنة اجتمعوا في بكركي، واتفقوا بعضهم مع بعض وبرعاية بكركي، وكانت هذه بداية إنهاء الفراغ، وذهبنا الى مجلس النواب بمرشّحنا الدكتور جعجع، ولكن بعد 35 جلسة يبقى الفراغ. بعد ذلك تمّ طرح اسم الرئيس أمين الجميّل في حال قبوله، وعندها ينسحب جعجع، لكن بقي الفراغ.

وكنّا قبل ذلك فتحنا حواراً مع ميشال عون وكانت النتيجة تشكيل حكومة جديدة، لكننا لم نرشّح عون، على عكس ما يقوله البعض اليوم من أننا رشّحناه، ومع ذلك بقي الفراغ».

أضاف: «بقي من الأربعة سليمان فرنجية، ففتحنا حواراً معه والتقيتُه في باريس، وتوصّلنا معه الى تفاهم، وقد شَرحه». وباركَ الحريري مبادرة معراب، وتوجّه الى جعجع قائلاً: «ليتَ هذه الخطوة حصلت من زمان، فكم كنت وَفّرتَ على المسيحيين واللبنانيين».

وتحدث عن وجود «ثلاثة مرشحين هم: سليمان فرنجية وميشال عون وهنري حلو»، لافتاً إلى أنه «قد يكون هناك مرشحون آخرون، فلدينا نظام ديموقراطي، ويطالب النواب في الذهاب الى مجلس النواب، إلّا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ». وأكّد «مباركة أي رئيس يصِل الى رئاسة الجمهورية».

فرنجية يزور الحريري

وقالت مصادر بنشعي إن فرنجيّة أبدى إرتياحه الى موقف الحريري، خصوصاً لجهة تبنيه ما كان كان قدّ قاله في مقابلته التلفزيونيّة حول لقائهما في باريس. وأشارت الى أنّ فرنجيّة سيزور الحريري اليوم.

جنبلاط عند برّي

وقال جنبلاط مساء أمس، بعد زيارته والوزير وائل أبو فاعور رئيس مجلس النواب نبيه برّي في حضور الوزير علي حسن خليل: «يستنتج المرء بعد مخاض طويل وجلسات عدة وطويلة للحوار، أننا توصّلنا في النهاية الى توصيف مواصفات رئيس الجمهورية والى نتائج ايجابية.

واليوم، المطروح علينا انتخاب رئيس جمهورية، وهناك ثلاثة مرشحين فلنتفضّل وننزل الى المجلس النيابي ولتكن اللعبة ديموقراطية، وهذا أمر بسيط. وإنّ الحوار الذي أرسَاه الرئيس برّي نجح، وتوصّلنا الى هذه النتيجة، ويبقى الترجمة الدستورية الديموقراطية».

ووصف جنبلاط عودة الحريري بأنها «ممتازة»، وقال: «سمعنا كلامه في احتفال «البيال» وكان أيضاً ممتازاً ويفتح الطريق على اللعبة الديموقراطية التي نؤيّدها، ونحن نتفق مع كلامه».

«القوات»

وقال مصدر مسؤول في «القوات» لـ«الجمهورية»: «انّ الحريري لم يضع فيتو على أيّ مرشح للرئاسة، لا على عون ولا على حلو ولا على فرنجية ولا على ايّ مرشح آخر، إن وجد.

كذلك التزم حضور نواب «المستقبل» جلسات انتخاب رئيس الجمهورية، وبالتالي الكرة باتت في ملعب فريق 8 آذار، أي أنّ 14 آذار بكلّ مكوّناتها، وعلى رغم مقارباتها المختلفة حول الرئاسة، ستلعب اللعبة الديموقراطية حتى النهاية».

وشدد المصدر على «انّ مشهدية «البيال» رَدّت الروح الى 14 آذار»، وقال: «القوات» لا يمكن ان تكون الّا أوّل المبادرين والمساندين والمدافعين عن حمايتها، لأنّ 14 آذار هي روح مجتمع وثورة، وإذا أردنا لبنان الدولة والاستقلال فلا نستطيع ان نكون إلّا 14 آذار». واكد «انّ التفاهم بين «القوات» و«التيار الوطني الحر» ثابت ومستمر».

وعلمت «الجمهورية» انّ جعجع بعد احتفال «البيال» بَقي نحو ساعة ونصف الساعة يلتقط الصوَر مع جمهور تيار «المستقبل».

كرم

وفي تغريدة عبر «تويتر»، رأى النائب فادي كرم: «طالما انه لا مشكلة عند الرئيس سعد الحريري وتيار «المستقبل» بوصول الجنرال (ميشال) عون للرئاسة، فلم يعد لحزب الله حجّة للتغيّب عن جلسات الانتخاب وإيصال عون رئيساً».

سعيد لـ«الجمهورية»

وقال منسق الأمانة العامة لقوى آذار النائب السابق الدكتور فارس سعيد لـ«الجمهورية»: «الجملة المفتاح في خطاب الحريري أمس هي: هناك ثلاثة مرشحين لرئاسة الجمهورية فلننزل جميعنا الى المجلس النيابي ولننتخب رئيساً ونبارك له ونسمّيه فخامة الرئيس.

وهو حَقق من خلال هذه الجملة الاهداف التالية:

أولاًـ رفع مسؤولية تعطيل انتخاب الرئيس لأنه لم يحصر مشاركته في جلسات الانتخاب بوصول مرشحه، بل فتح الباب امام جميع المرشحين.

ثانياًـ ردّ على «حزب الله» الذي كان بدأ حملة إعلامية بتحميل تيار»المستقبل» مسؤولية التعطيل، مع العلم انّ جميع اللبنانيين يدركون أنّ الحزب هو مَن يعطّل انتخاب الرئيس، بالتكافل والتضامن مع العماد ميشال عون.

ثالثاًـ إصراره على بقاء 14 آذار وعلى إعادة تفعيلها.

وختمَ سعيد: «الله يكون بـ«عَون» الأمانة العامة».

سلام والحريري وملف سماحة

وفي الوقت الذي عاد رئيس الحكومة تمام سلام الى بيروت، ينتظر ان ينعقد اليوم لقاء بينه وبين الحريري في «بيت الوسط» للتشاور في التطورات الأخيرة، ولا سيما منها الملفات العالقة التي أثارت بلبلة في بعض الأوساط الحكومية.

وتوقعت مصادر وزارية لـ«الجمهورية» ان يتناول اللقاء ملف إحالة سماحة الى المجلس العدلي بعد سحبه من المحكمة العسكرية على رغم بلوغه مرحلة التمييز، والتي من المنتظر ان تصدر حكمها فيه في 18 الجاري تزامناً مع جلسة مجلس الوزراء العادية في اليوم نفسه.

وترددت معلومات ليل أمس انّ الإجراءات التي اتخذتها محكمة التمييز العسكرية سَبقت الإجراءات الحكومية، خصوصاً إذا أصدرت المحكمة قرارها الأخير في جلسة الخميس بما يعطّل نهائياً خطوة الإحالة الى المجلس العدلي بمجرد صدور قرار إعادة توقيفه لثلاث سنوات، وفق تقديرات قضائية، بعدما اعترف مجدداً بما ارتكبه.

*************************************

الحريري: ملتزم ترشيح فرنجية ولنذهب إلى مجلس النواب

رفض السطو على الجمهورية والعداء للسعودية .. كسر الجليد مع «القوات» وقلق عوني

شكّل إحياء الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري حدثاً بكل معنى الكلمة بأبعاده السياسية والوطنية والعربية والمستقبلية.

فالحدث الذي شارك فيه رئيس تيّار «المستقبل» الرئيس سعد الحريري شخصياً، حوّل «بيت الوسط» إلى خلية إتصالات ضمن توجّه محدد وواضح وشجاع يتصل بكيفية حماية منجزات ثورة الاستقلال الثاني، والحفاظ على البنية التنظيمية لقوى 14 آذار، وانتشال البلد من حالة اليأس وانعدام الوزن إلى مرحلة تثبيت الاستقرار، والتطلّع إلى أفق مفتوح لإنهاء الشغور الرئاسي، على خلفية ثوابت وطنية لبنانية لا لبس فيها، بأنه من غير الممكن تحويل لبنان إلى «ولاية إيرانية»، أو تمكين «حزب الله» من «الإندفاع غير المسؤول في تعريض مصالح لبنان للخطر، والتحامل على الدول الشقيقة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودول الخليج التي لم تبادلنا يوماً بأي أذى»، على حدّ ما جاء في خطاب المناسبة الذي ألقاه الرئيس الحريري، مؤكداً «أننا لن نسمح بجرّ لبنان إلى خانة العداء للسعودية ولأشقائه العرب.. فنحن عرب وعرباً سنبقى».

وقبل الخطاب وبعده، تركزت اتصالات الرئيس الحريري على مناقشة الأوضاع الداخلية، في ضوء احتدام الوضع على الجبهة السورية، وحاجة اللبنانيين إلى التكاتف وإنهاء الشغور الرئاسي كضمان لمنع النار السورية من الاقتراب من لبنان.

أول اللقاءات كانت مع رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط برفقة نجله تيمور الذي زار عين التينة مساءً ووصف خطاب الحريري في «البيال» بأنه «ممتاز»، مؤيداً الدعوة للاحتكام إلى الديموقراطية للخروج من الفراغ الرئاسي.

وفي جانب من الاجتماعات في «بيت الوسط» ركّز الحريري مع الرئيس فؤاد السنيورة والوزراء نهاد المشنوق ورشيد درباس ونبيل دو فريج على الوضع داخل الحكومة، والوضع النيابي، وهنّأه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان بسلامة العودة، فضلاً عن اتصالات من الرئيس نبيه برّي والشيخ عبد الأمير قبلان والمرشح الرئاسي جان عبيد.

ومن الاتصالات المهمة التي تلقاها الرئيس الحريري إتصال التعزية باستشهاد والده وعودته بالسلامة من المرشح الرئاسي النائب سليمان فرنجية، والذي وصفه الرئيس الحريري في خطابه بأنه «نقل في مقابلته التلفزيونية ما حدث من تفاهم في لقائهما في باريس».

وينتظر أن يكون للرئيس الحريري لقاء قريب مع الرئيس تمام سلام الذي لم يتمكّن من حضور احتفال «البيال» بسبب وجوده في «ميونيخ» لتمثيل لبنان في مؤتمر الأمن العالمي، لكنه رأى في بيان أصدره وهو هناك أن «الرؤية التي حملها رفيق الحريري للبنان يجب أن تكون نبراساً يهتدي به كل حريص على قيام مجتمع لبناني تسوده قيم الاعتدال والتعايش الرحب والسلم الأهلي»، وشدّ على أيدي حامل الأمانة الرئيس سعد الحريري، مؤكداً أن لبنان لن ينسى من جعله هاجسه الأول والأخير، ودفع حياته في سبيله.

الخطاب المفصلي

من إحياء المناسبة الجامعة، واكتمال عقد 14 آذار في حضور الرئيس أمين الجميّل ونجله رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل والدكتور سمير جعجع وأركان 14 آذار، الذين ناداهم الرئيس الحريري بعد الفراغ من خطابه الذي استغرق 45 دقيقة إلى المنصة لأخذ صورة جامعة تأكيداً على وحدة 14 آذار، وتمسّك تيّار «المستقبل» بهذه الحركة التاريخية العزيزة على قلب رئيسه، إلى إطلاق دينامية جديدة، وفتح الباب على مصراعيه لإنهاء الشغور الرئاسي، والتأكيد على الثوابت بتفعيل عمل الحكومة والمجلس النيابي ودعم المؤسسات الشرعية والدستورية والأمنية والعسكرية.

ووصفت مصادر سياسية محايدة خطاب الحريري بأنه كان خطاباً مفصلياً، امتنع فيه عن الشعبوية والتعبئة السياسية أو المذهبية، متوقفة عند مفاصل رئيسية اختلط أمرها في الأسابيع والأشهر الماضية، وكادت تشوّش عقول اللبنانيين، بعدما أدخلت 14 آذار في مناخات غير مستقرة، وكادت أن تقلب الحقائق فتصوّر 14 آذار وتيار «المستقبل» بأنها المسؤولة عن الفراغ الرئاسي، وهذا مجافٍ للحقيقة.

أما المفاصل التي توقفت عندها المصادر، في خطاب الحريري فهي:

1- التأكيد على وحدة النهج بين خط الرئيس الشهيد والتيار الذي أسسه وعلى رأسه الرئيس الحريري، منطلقاً من «على نهجك مستمرون يا أبا بهاء ولو كره الكارهون»، لينتهي إلى «أن أحداً لن يتمكّن من السطو على الجمهورية اللبنانية لا بترهيب السلاح (في إشارة إلى حزب الله) ولا لإرهاب التطرّف (في إشارة إلى الجماعات الإرهابية) ولا بمخالفة الدستور (في إشارة إلى تعطيل جلسات انتخاب الرئيس) ولا بالأحكام العسكرية الزائفة (في إشارة إلى أحكام المحكمة العسكرية وآخرها ميشال سماحة).

2- تحميل «حزب الله» معظم الموبقات: «فلتان السلاح، حماية المجرمين والهاربين من العدالة، تعطيل المؤسسات، تبرير الشغور الرئاسي، إسقاط إعلان بعبدا، وتقمّص أدوار الدول العظمى بتجنيد آلاف الشبان للتورّط في الحرب السورية».

3- امتلك الرئيس الحريري الشجاعة واعترف أن طاولة الحوار ليست قادرة على سحب «حزب الله» من صراعات المنطقة العسكرية، فناشد «أهل العقل والحكمة والوطنية في الطائفة الشيعية تفكيك الألغام التي تُهدّد سلامة العيش المشترك».

4- بالشجاعة والصراحة ذاتها، قدّم جردة حساب لمسار المبادرات الرئاسية من ترشيح جعجع إلى ترشيح فرنجية. وبالقياس المنطقي، اعتبر أن خلفية هذه المبادرات كانت أن «الفراغ كارثة»، داعماً وجهة هذا التفكير بإجراء مقارنة بين لحظة انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان واللحظة الحالية، وما حفلت به من تدهور في كل الحقول والمجالات.

5- قارب الرئيس الحريري اللقاء مع النائب فرنجية، متوقفاً عند: التفاهم بين الرجلين لإنهاء الفراغ الرئاسي، أي تبنّي ترشيحه للرئاسة الأولى، وخلط الأوراق الذي سببته هذه الخطوات وما ترتّب عليها من خطوات أهمها كانت المصالحة بين «القوات» و«التيار الوطني الحر» في 18 كانون الثاني الماضي.

6- وبالشجاعة والمصارحة التي شاء أن تكون سمة خطابه المفصلي، أو ما أسماه «بقّ البحصة»، داعب رئيس تيّار «المستقبل» حليفه جعجع بالقول: «يا ليتك أقدمت على هذه الخطوة قبل 28 عاماً لكم كنت وفّرت على المسيحيين».

7 – ردّ تهمة التعطيل بصورة جازمة وقاطعة إلى الذين يتمنعون عن حضور الجلسات، ولا يرون في الأمر عجلة (في إشارة إلى ما قاله السيّد حسن نصرالله في اطلالته التلفزيونية الاخيرة)، فهم «يقولون إما المستقبل يعلن أن الجنرال عون مرشحه أو أن الفراغ سيستمر»، واصفاً هذه المعادلة بأنها «لا تركب على قوس قزح.. وهم يغطون السموات بالقبوات ويعطون دروساً بالوفاء»، ولن نقبل بالتالي أن يحملنا أحد مسؤولية الفراغ، رافضاً كل مبررات المقاطعة والغياب عن الجلسات ومعزوفة الحق الدستوري والغياب.

8 – طمأن الرئيس الحريري شريكه في تفاهم باريس نائب زغرتا الذي شارك لأول مرّة في إحياء ذكرى الرئيس الشهيد بإيفاد ممثّل عنه هو الوزير روني عريجي، إلى انه عند التزامه، «وعندما نعطي التزاماً نسير فيه حتى النهاية».

ويتضمن هذا الموقف رسالة إلى النائب عون بأن لا حق لك علينا، فنحن لن نعطيك أي التزام، والتزمنا معك فقط على تشكيل الحكومة وقد تشكّلت.

وبعيداً من الثوابت المتعلقة بموقع تيّار «المستقبل» وسط حركة 14 آذار العابرة للطوائف والمناطق والمذاهب، والتي أسقطت الوصاية السورية ولم تقو عليها اي وساطة بديلة، كان لافتاً، على هامش الخطاب والاحتفال، لقاءات الود والمصافحات الحارة والقبل التي حصلت بين الرئيس الحريري وكل من وزير العدل اللواء أشرف ريفي، والنائب خالد الضاهر الذي حرص على الاقتراب من الرئيس الحريري لمصافحته والذي حرص بدوره على التوقف لمصافحة والد الشهيد اللواء وسام الحسن، فيما فتح الخطاب نفسه باب الحراك السياسي، حيث ان فريق 8 آذار، بدأ منذ ليل امس دراسة مضامين الخطاب ورسائله، وإن حملت إيماءتين أولويتين:

الأولى: موقف بالغ السلبية لحزب الله، عبّرت عنه قناة «المنار» بتجاهل خبر الاحتفال جملة وتفصيلاً في نشراتها الإخبارية.

والثانية: تشوش وقلق لدى التيار العوني ظهراً في التعاطي الإعلامي والسياسي، مع العلم أن قناة «او.تي.في» نقلت الخطاب، إلا أنها مررت بعض «اللطشات» في المعالجات المسائية أيضاً، وإن كان وزير التربية الياس بو صعب اعتبر إشارة الحريري إلى تبني بكركي للمرشحين الاقوياء الأربعة، وانطلاق الرئيس الحريري من ذلك لتسمية فرنجية «مؤشراً ايجابياً»، في حين لم ير عضو تكتل الإصلاح والتغيير النائب فريد الخازن أي موقف محدد من الرئاسة الأولى، وإنما فقط توصيفاً عاماً.

وبانتظار بعد ظهر غد، والمشاورات بين «التيار الوطني الحر» وحزب الله حول قراءة خطاب الحريري، فان تكتل عون سيتناول ما اورده رئيس المستقبل، وسيعلن موقفاً منه بعد اجتماعه عند الخامسة من بعد ظهر غد، وهو الموعد المتزامن مع إطلالة السيّد نصرالله في مهرجان القادة الشهداء غداً الثلاثاء أيضاً.

وفي موقف للنائب القواتي طوني أبو خاطر ابلغه لـ «اللواء» مساء أن خطاب الحريري كان واقعياً ومسؤولاً، وتميز بالشمول والمقاربة الموضوعية لمحطات سلكها الموضوع الرئاسي، معتبراً أن حضور الرئيس الحريري الشخصي يمكن ان يساهم في التقريب بين المواقف، إلا أن بعض المواقع المتصلة بتيار «القوات» اشتعلت ليلاً ببعض المواقف التي لم تخل من «عتب» قواتي على كلام الحريري.

*************************************

ذكرى 14 شباط : مشهديّة العناق والقبلات «لتأكيد الوحدة»

الحريري : تفضلوا وانتخبوا رئيساً إلاّ إذا كان مُرشحكم الحقيقي الفراغ

عودة الرئيس سعد الحريري الى لبنان للمشاركة شخصياً في ذكرى اغتيال والده، اعادت بعض الحرارة الى جسم تيار المستقبل الذي يعاني من برودة بينه وبين بعض «الصقور»، وبينه وبين «القاعدة الحريرية» التي بدأت تتململ في غياب «الرأس» وكثرة المسؤولين والقياديين.

مشهدية «البيال» امس، تميزت باكتمال نصاب «البيت الازرق»، و14 آذار لتتحول الى مشهد حار بالقبلات والعناق بين الحريري واركان تياره والفريق الآذاري، لتلتقط صورة جماعية بينهم في نهاية الاحتفال للتأكيد على «وحدة 14 آذار» كما علق الحريري.

كيف كانت مشهدية «البيال» امس في الشكل والمضمون؟

– في الشكل: حضر الوزير اشرف ريفي وحتى النائب خالد ضاهر.

-حضر الدكتور سمير جعجع وعقيلته مع رصد العناق الحار مع الحريري قبل بدء المهرجان، رغم «الفراق القسري» للترشيحات الرئاسية بينهما، ليتحول في نهاية المهرجان الى فتور رغم «السلام والكلام».

-حضر للمرة الاولى ممثل عن النائب سليمان فرنجيه.

-حرارة واضحة ومتميزة مع آل الجميل، اذ جلس الرئيس امين الجميل الى يمين الحريري ووقف سامي الى يساره في الصورة التذكارية ووالده الى يمينه… و«وشوشات» مع «الفتى الكتائبي» وعناق وقبلات شملت ايضاً الاب…

-غاب النائب وليد جنبلاط وحضر نجله، الا ان جنبلاط التقاه في بيت الوسط قبل المهرجان، واجتمع مع الرئيس نبيه بري مساء.

2- في المضمون: لم يرشح الحريري فرنجيه بالمباشر بل ركز على مبادرة باريس واعلن تمسكه بها، واقرنها بسرد تجربته مع باقي الاقطاب الموارنة.

-توجه بالكلام المباشر الى الدكتور سمير جعجع قائلاً: يا حكيم… يا حكيم يا ليت المصالحة مع التيار الوطني الحر حصلت من زمان، فكم كنت وفرت على اللبنانيين.

-تحدث عن «الوفاء للحلفاء» (وهنا قصد جعجع) وقال: الوفاء للحلفاء جميل ولكن ما نفعه اذا كان على حساب مصلحة الوطن؟

-كرر هجومه على ايران وحزب الله من دون ان يسميه.

-كرر مبايعته للسعودية وقال: لن نسمح لاحد بجر لبنان الى خانة العداء للمملكة، لم تبادرنا يوماً بأي أذى، ولبنان لن يكون تحت اي ظرف من الظروف ولاية ايرانية.

-كرر الالتزام بالطائف والدستور والقانون.

-كرر ان تيار المستقبل هو تيار اعتدال.

-كرر ان تياره يهدف الى انهاء الفراغ.

-كرر ان تياره يواظب على الحضور في الجلسات الـ35 لانتخاب الرئيس.

-كرر الالتزام بخط والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

فهل كل ما شهده «البيال» من قبلات وعناق أنهى حالة الجفاء في صفوف البيت الواحد؟

وهل هدّأ خطاب الحريري النفوس و«الرؤوس الحامية» في تياره، وأنهى الفراغ رغم تأكيده وتكراره أن تيار المستقبل ليس المسؤول عن استمرار الشغور الرئاسي؟

ماذا قال الحريري في ذكرى والده؟

اشار الى ان زمن الوصاية السورية، لم يستطع ان يفبرك اشخاصا اكبر من لبنان، وان زمن الاستقواء الايراني، لن يستطيع ان يصنع قادة اكبر من لبنان.

واشار الى ان هناك من قرر ان يقاتل في الاماكن الخاطئة وتحت شعارات خاطئة، واذا كانت الدولة قاصرة عن وضع حد لهذا الخلل فان هذا القصور يستدعي رفع مستوى الاعتراض السياسي على اقحام لبنان في الصراعات العسكرية، ويستدعي هذا القصور مناشدة اهل العقل والحكمة والوطنية في الطائفة الشيعية، المبادرة لتفكيك اخطر الالغام التي تهدد سلامة العيش المشترك.

وفي الموضوع الرئاسي قال: «لم نرشح رئيس تكتل التغيير والاصلاح العماد ميشال عون، بعكس ما يقول البعض اليوم، ولا حتى وعدناه بتأييد ترشيحه، وبقي الفراغ، موضحا ان من الزعماء الاربعة المسيحيين، لم يبق الا رئيس تيار «المردة» النائب سليمان فرنجية، ففتحنا حوارا معه لانهاء الفراغ».

ولفت الى «ان هذه الخطوة ادت بالدكتور سمير جعجع الى الانسحاب من السباق واعلان الجنرال عون مرشحاً للقوات»، معتبراً ان «هذا من حقه ومن حق عون».

وقال الحريري: بات لدينا 3 مرشحين، فرنجية، عون والنائب هنري حلو، ويمكن ان يكون هناك مرشحون آخرون، اضاف: «تفضلوا الى مجلس النواب وانتخبوا رئيساً، الا اذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ. واكد: «اننا نقبل اي مرشح يلتزم الطائف والقانون وحماية العيش المشترك».

*************************************

سعد الحريري: هناك ٣ مرشحين فرنجيه وعون وحلو فلننزل الى البرلمان وننتخب أحدهم

أكد الرئيس سعد الحريري في خطاب بذكرى ١٤ شباط امس، ان واجبه الاول والاخير هو وضع حد للفراغ في الرئاسة، وقد كانت لديه جرأة المبادرة وتحريك المياه السياسية الراكدة. وقال اننا لن نخشى وصول اي شريك في الوطن الى رأس السلطة طالما يلتزم اتفاق الطائف وحدود الدستور وحماية العيش المشترك.

ودعا قوى ١٤ آذار الى القيام بمراجعات نقدية داخلية بهدف حماية هذه التجربة الاستثنائية في حياة لبنان، بعدما تقدمت التباينات في وجهات النظر على الثوابت التي كنا نلتقي حولها.

وقد جمع الاحتفال بذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري جميع قيادات ١٤ آذار ومن بينهم الدكتور سمير جعجع، كما حضر ممثل للعماد ميشال عون وممثل للنائب سليمان فرنجيه وحشد من الشخصيات الرسمية والسياسية والدبلوماسية والاجتماعية.

لبنان للجميع

وقال الرئيس الحريري في كلمته: لبنان لكل اللبنانيين، لا لفئة، ولا لطائفة، ولا لحزب، ولا لزعيم. هذا ما يجب أن يكون معلوما لكل الرؤوس الحامية، التي تعلق مصير البلاد على مصالحها السياسية والمذهبية. عندما يجعلون من لبنان ساحة لفلتان السلاح، والفرز الطائفي، ومخالفة القوانين، وحماية المجرمين والهاربين من العدالة، سيهون عليهم تعطيل المؤسسات، وتبرير الشغور في رئاسة الجمهورية.

وأضاف: مصير رئاسة الجمهورية في يد اللبنانيين. الرئاسة تصنع في لبنان وعلى أيدي اللبنانيين، ونحن من جانبنا، نملك الشجاعة لاتخاذ الموقف، والإعلان بأننا لن نخشى وصول أي شريك في الوطن الى رأس السلطة، طالما يلتزم اتفاق الطائف وحدود الدستور والقانون، وحماية العيش المشترك، وتقديم المصلحة الوطنية وسلامة لبنان على سلامة المشاريع الإقليمية.

تطور الترشيحات

وعرض الحريري في خطابه تطورات الاستحقاق الرئاسي وقال: أربعة من الزعماء المسيحيين، اجتمعوا في بكركي، في البطريركية المارونية، التي نكن لها كل احترام وتقدير، واتفقوا، فيما بينهم، وبرعاية بكركي، أنه ما من مرشح مقبول لرئاسة الجمهورية إلا واحدا من هؤلاء الأربعة. بدأنا بمحاولة إنهاء الفراغ بالدكتور سمير جعجع، مرشحنا ومرشح 14 آذار. نزلنا إلى الجلسة وكل جلسة، 35 مرة، من دون نتيجة، وبقي الفراغ. في هذه الأثناء، طرحت داخل 14 آذار، فكرة أنه إذا لاقى الرئيس أمين الجميل قبولا من قوى 8 آذار أو من أي طرف في 8 آذار، يسحب الدكتور جعجع ترشيحه لمصلحته. هذا الأمر لم يحصل وبقي الفراغ. قبل ذلك، كنا قد فتحنا حوارا مع العماد ميشال عون، وكانت نتيجته تشكيل حكومة جديدة. لكننا لم نتوصل لنتيجة بملف رئاسة الجمهورية، ولم نرشح العماد عون، بعكس ما يقول البعض اليوم، ولا حتى وعدناه بتأييد ترشيحه، وبقي الفراغ. أنا اليوم أتحدث عن نفسي بعد أن تحدث عني الجميع، فليس وحده الرئيس نبيه بري يبق البحصة، أنا أيضا أبقها: من الأربعة، لم يبق إلا الوزير سليمان فرنجية. ونعم، بعد سنة ونصف من الفراغ، وبعدما رفض كل الأطراف، حلفاء وخصوم، تبني مرشح توافقي من خارج الأربعة الذين تعاهدوا في ما بينهم في بكركي، فتحنا حوارا مع الوزير فرنجية. هل رأيتم متى، بعدما أقفل كل مجال. التقيت الوزير فرنجية في باريس، وتوصلنا معه لتفاهم. هذا التفاهم سمعتموه منه كما هو في مقابلته التلفزيونية، كل ما قيل عندي في البيت كما هو، قاله الوزير فرنجية على التلفزيون: الهدف هو إنهاء الفراغ، ووضع حد للتدهور، والعمل على تحسين وضع لبنان السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني والمعيشي، وحماية النظام والسلم الأهلي. أين الغلط؟

وقال الحريري: الآن وصلنا إلى هنا، عظيم، أين المشكلة، بات لدينا ثلاثة مرشحين: الوزير فرنجية، الجنرال عون والنائب هنري حلو. ويمكن أن يكون هناك مرشحون آخرون؟ لدينا دستور ونظام ديموقراطي يقول: تفضلوا إلى مجلس النواب. تفضلوا إلى مجلس النواب وانتخبوا رئيسا، إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ؟

١٤ آذار

كما تطرق الى موضوع ١٤ آذار وقال: يعز علي، وعلى الأخوة والأخوات في تيار المستقبل، أن يأتي هذا اليوم، وسط مناخات غير مستقرة بين قوى 14 آذار، وأن تتقدم التباينات في وجهات النظر، على الثوابت التي كنا نلتقي حولها. وهذه مناسبة لدعوة قوى 14 آذار، وفي طليعتها تيار المستقبل، للقيام بمراجعات نقدية داخلية، يمكن أن تتولى الأمانة العامة تحريكها والعمل عليها، لتتناول كافة جوانب العلاقة بين قوى انتفاضة الاستقلال، بهدف حماية هذه التجربة الاستثنائية في حياة لبنان. مصير لبنان في يدنا نحن، ولبنان سيحكم من لبنان، ولن يحكم من دمشق أو طهران أو أي مكان آخر.

وفي الختام، دعا الحريري جميع قادة قوى 14 آذار للصعود إلى المنصة لالتقاط صورة جماعية بالمناسبة تعبيرا عن وحدة 14 آذار.

ومن البيال، انتقل الحريري إلى ضريح والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، حيث قرأ الفاتحة عن روحه.

*************************************

اوباما طالب بوتين بوقف القصف في سوريا

طالب الرئيس الأميركي باراك اوباما نظيره الروسي فلاديمير بوتين بالكف عن قصف المعارضة المعتدلة في سوريا والعمل على تسريع ايصال المساعدات الانسانية.

وبحسب بيان للبيت الابيض، أعرب الرئيسان خلال مكالمة هاتفية عن دعمهما لجهود فريقي الإشراف على تطبيق وقف إطلاق النار في سوريا، ومتابعة الأوضاع الإنسانية عملا بقرار مجلس الأمن. كما شدد الرئيسان في مكالمة هاتفية بمبادرة من الجانب الأميركي الأحد 14 شباط على أهمية التنسيق العسكري بين موسكو وواشنطن، بما يخدم مكافحة تنظيم «الدولة الإسلامية» وغيره من الزمر الإرهابية.

وأشار الكرملين في بيان صدر عنه بهذا الصدد إلى أن «الرئيس بوتين جدد التأكيد على أهمية قيام جبهة موحدة في وجه الإرهاب، بمعزل عن المعايير المزدوجة».

وذكر الكرملين أن بوتين «شدد بشكل خاص على ضرورة إطلاق اتصالات مكثفة بين وزارتي الدفاع الروسية والأميركية، بما يتيح مكافحة «الدولة الإسلامية» وغيره من التنظيمات الإرهابية بشكل ممنهج وناجح».

وأضاف البيان أن الرئيسين توقفا في المكالمة عند سبل التسوية السورية، والأوضاع في أوكرانيا، وقال: «لقد أشاد الجانبان بما خلصت إليه جلسات «مجموعة دعم سوريا» في ميونيخ يومي الـ11 والـ12 من شباط، والتي أكدت على الالتزام بقرار مجلس الأمن 2254، وتطبيق بنوده، بما يشمل النواحي الإنسانية وصياغة نظام لوقف إطلاق النار، ويخدم دعم إطلاق عملية سياسية حقيقية» للتسوية في سوريا.

وعلى صعيد الأزمة الأوكرانية، أشار الكرملين في البيان إلى أن الرئيسين بحثا آخر التطورات على الساحة الأوكرانية وسير تطبيق اتفاقات مينسك، وأضاف: «ركز الرئيسان بشكل خاص على سبل تنفيذ جملة البنود التي تم الاتفاق عليها في مينسك في الـ12 من الشهر الجاري في إطار تسوية النزاع الأوكراني».

كما أعرب الرئيس الروسي حسب البيان عن «أمله في أن تتخذ سلطات كييف في نهاية المطاف خطوات فعلية تنتهي بتنفيذ التزاماتها، بما فيها الحوار المباشر مع «دونباس» شرق أوكرانيا».

وعبر الرئيس الروسي كذلك، عن أمله في أن تفي كييف بتعهداتها الأخرى في إطار التسوية والمتمثلة في «إعلان العفو العام عن جميع الملاحقين بتهم نشاطات «انفصالية» شرق أوكرانيا، وإجراء إصلاحات دستورية، والتنسيق مع ممثلي دونيتسك ولوغانسك بشأن قانون الوضع الخاص للمقاطعتين في أوكرانيا وتطبيق التعديلات التي أضيفت عليه».

مدفيديف يندد بشدة

من جهته عبر دميتري مدفيديف رئيس الوزراء الروسي عن رفض بلاده التام لخطط بعض الدول التدخل البري في سوريا، محذرا من أن خطوة كهذه قد تثير حربا حقيقية ومستدامة. وفي حديث أدلى به لقناة «يورو نيوز» نشرت مقاطع منه امس قال: «لا بد من العمل ضمن الإطار الذي تم الاتفاق عليه مع وزير خارجيتنا سيرغي لافروف» خلال أعمال مجموعة دعم سوريا مؤخرا.

وأضاف: «لا أحد يريد حربا جديدة، فيما أن التدخل العسكري البري لن يسفر إلا عن حرب حقيقية طويلة الأمد».

وفي توضيح موقف روسيا تجاه الرئيس السوري بشار الأسد أكد أن «روسيا لا تدعم الرئيس الأسد شخصيا، وإنما تقدم الدعم للدولة السورية».

وتابع: «نحن ننطلق في موقفنا هذا من حقيقة أنه لا يوجد في سوريا في الوقت الراهن أي ممثل شرعي لها سوى بشار الأسد، بغض النظر عما إذا كان هذا يعجب البعض أم لا». واعتبر أنه إذا ما تم في الوقت الراهن «نزع» الرئيس السوري من الهيكلية الحالية القائمة في سوريا، فلن يتمخض عن ذلك سوى الفوضى. وأضاف: «لقد شهدنا ذلك في بلدان عربية أخرى».

*************************************

الحريري: لبنان لن يكون ولايًة إيرانية.. ولن نسمح بجرنا إلى خانة العداء مع السعودية

قال: لم نرشح عون.. وترشيح فرنجية أعاد ملف الرئاسة إلى الأولوية

أكد رئيس تيار «المستقبل»٬ رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري أمس٬ أّن «لبنان لن يكون تحت أي ظرف من الظروف ولاية إيرانية»٬ مؤّكًدا «عدم السماح لأحد بجر لبنان إلى خانة العداء مع السعودية والخليج»٬ مرحًبا في الوقت نفسه بمصالحة » حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع٬ والنائب ميشال عون٬ ومؤكًدا أن ترشيحه الوزير الأسبق سليمان فرنجية للانتخابات الرئاسية٬ «جرأة من منطلق يتجاوز مصالحنا الخاصة لإنهاء الشغور الرئاسي» مؤكًدا «إننا نملك الشجاعة لاتخاذ الموقف والإعلان بأننا لن نخشى وصول أي شريك في الوطن إلى رأس السلطة»٬ وذلك بهدف وضع حد للفراغ الرئاسي.

كلام الحريري٬ جاء في خطاب ألقاه بمناسبة الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري مساء أمس في مجمع «البيال» في وسط بيروت٬ بحضور حشد من الرسميين والشخصيات السياسية والدينية وممثلي الأحزاب والجمعيات. وتلا الحريري كلمته مباشرة بعدما وصل إلى بيروت فجر أمس في زيارة نادرة للبلاد٬ هي الثالثة لبنان منذ أن غادر لبنان عام 2011 بعد أن أطاح تحالف 8 آذار الذي يضم حزب الله بحكومته.

واستهل الحريري كلمته بالتأكيد أن «زمن الوصاية السورية٬ لم يستطع أن يفبرك أشخاًصا أكبر من لبنان. وزمن الاستقواء الإيراني٬ لن يستطيع أن يصنع قادًة أكبر من لبنان. وكل أشكال الإرهاب لن تتمّكن من وحدة لبنان. وكل عمليات الاغتيال لن تكسر أحلامنا بقيام لبنان». وقال: «عندما يجعلون من لبنان ساحًة لفلتان السلاح٬ والفرز الطائفي ومخالفة القوانين وحماية المجرمين والهاربين من العدالة٬ سيهون عليهم تعطيل المؤسسات وتبرير الشغور في رئاسة الجمهورية وإسقاط إعلان بعبدا والاستخفاف بدماء الشهداء وتجنيد آلاف الشبان للتوّرط في الحرب السورية والّتباهي بتقّمص ادوار الدول العظمى».

وانتقد الحريري تدخل حزب الله في سوريا٬ قائلاً: «هناك من قّرر أن يقاتل في الأماكن الخاطئة وتحت شعاراٍت خاطئة. وإذا كانت الدولة٬ ومن خلفها القوى المشاركة في طاولة الحوار٬ قاصرًة عن وضع حٍد لهذا الخلل٬ فإّن هذا القصور يستدعي رفع مستوى الاعتراض السياسي على إقحام لبنان في الصراعات العسكرية٬ ومناشدة أهل العقل والحكمة والوطنية في الطائفة الشيعية٬ المبادرة لتفكيك أخطر الألغام التي تهدد سلامة العيش المشترك».

وقال الحريري إن «لبنان يدفع يومًيا من تقّدمه واستقراره٬ ضريبة الارتجال السياسي٬ والاستقواء العسكري٬ والتذاكي الدبلوماسي٬ والارتباك الاقتصادي والاجتماعي٬ والاندفاع غير المسؤول في تعريض مصالح لبنان للخطر والتحامل على الدول الشقيقة٬ وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي التي لم تبادرنا يوًما بأي أذى»٬ متسائلاً: «أي عقٍل متهّور يحّرك هذه السياسات في مقاربة العلاقات الأخوية؟ هل نحن أمام أحزاب تعمل ٬ أم أمام أحزاب تعمل للفتنة؟» وأكد «إننا عرب على رأس السطح.

ولن نسمح لأحد بجر لبنان إلى خانة العداء للسعودية ولأشقائه العرب. لن يكون لبنان تحت أي ظرٍف من الظروف ولايًة إيرانية. نحن عرب٬ وعرًبا سنبقى». ورأى أنه «من الأفضل أن يهدأ الّصراخ٬ وأن يلتزم الجميع حدود المسؤولية في الكلام٬ وأن تستريح بعض القيادات عن استخدام المنابر لإثارة الغرائز المذهبية٬ وأن نتفّرغ لمعالجة مشكلاتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية٬ بروح التعاون على إنقاذ لبنان».

وفي ملف رئاسة الجمهورية٬ أكد الحريري أّن «الرئاسة أولى بالاهتمام وبذل الجهد من رئاسة الجمهورية السورية أو العراقية أو اليمنية»٬ مشدًدا على أن «مصلحة الوطن في فك الحصار عن الرئاسة والحكومة ومجلس النواب٬ لا في المشاركة بمحاصرة مضايا وحلب والمدن السورية».

وتطرق إلى مبادرته الإنقاذية على مستوى ترشيح سليمان فرنجية إلى رئاسة الجمهورية٬ قائلاً: «نحن في هذا المجال٬ كانت لدينا جرأة المبادرة٬ وتحريك المياه السياسية الراكدة٬ من منطلٍق يتجاوز المصالح الخاصة لتيار المستقبل٬ إلى مصلحة لبنان بإنهاء الشغور الرئاسي»٬ مؤكًدا أن «مصير رئاسة الجمهورية في يد اللبنانيين». وأضاف: «نحن من جانبنا٬ نملك الشجاعة لاتخاذ الموقف٬ والإعلان بأننا لن نخشى وصول أي شريٍك في الوطن إلى رأس السلطة٬ طالما يلتزم اتفاق الطائف حدود الدستور والقانون٬ وحماية العيش المشترك٬ وتقديم المصلحة الوطنية وسلامة لبنان على سلامة المشاريع الإقليمية».

وأشار الحريري إلى «أننا انطلقنا من أن الفراغ كارثة»٬ وأكد: «نريد أن نضع حًدا للفراغ. في هذا الوقت»٬ شارًحا أن «أربعة من الزعماء المسيحيين٬ اجتمعوا في بكركي٬ في البطريركية المارونية٬ واتفقوا٬ فيما بينهم٬ وبرعاية بكركي٬ أنه ما من مرّشح مقبول لرئاسة الجمهورية إلا أحد هؤلاء الأربعة».

وأوضح الحريري أنه «بدأنا بمحاولة إنهاء الفراغ بالدكتور سمير جعجع٬ مرّشحنا ومرشح 14 آذار. نزلنا إلى الجلسة وكل جلسة35 ٬ مرة٬ من دون نتيجة٬ وبقي الفراغ. في هذه الأثناء٬ طرحت داخل 14 آذار٬ فكرة أنه إذا لاقى الرئيس أمين الجميل قبولا من قوى 8 آذار أو من أي طرف في 8 آذار٬ يسحب الدكتور جعجع ترشيحه لمصلحته. هذا الأمر لم يحصل وبقي الفراغ». ولفت إلى أنه «قبل ذلك٬ كنا قد فتحنا حوارا مع العماد ميشال عون٬ وكانت نتيجته تشكيل حكومة جديدة. لكننا لم نتوّصل لنتيجة بملف رئاسة الجمهورية٬ ولم نرشح العماد عون٬ بعكس ما يقول البعض اليوم٬ ولا حّتى وعدناه بتأييد ترشيحه٬ وبقي الفراغ».

وأضاف: «من الأربعة٬ لم يبق إلا الوزير سليمان فرنجية. وبعدما رفض كل الأطراف٬ الحلفاء والخصوم٬ تبّني مرشح توافقي من خارج الأربعة الذين تعاهدوا فيما بينهم في بكركي٬ فتحنا حوارا مع الوزير فرنجية بعدما أقفل كل مجال».

ولفت الحريري إلى أنه التقى فرنجية في باريس٬ «وتوّصلنا معه لتفاهم»٬ موضًحا أن «الهدف هو إنهاء الفراغ٬ ووضع حّد للتدهور٬ والعمل على تحسين وضع لبنان السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني والمعيشي٬ وحماية النظام والسلم الأهلي».

ولم ينف الحريري أن ترشيح فرنجية هو «خطوة خلطت الأوراق»٬ قائلاً إنها «أرغمت الجميع على إعادة وضع إنهاء الفراغ الرئاسي٬ الذي كان الجميع قد نسيه٬ في واجهة المشهد السياسي وعلى رأس الأولويات السياسية بالبلد»٬ مشدًدا على «إننا فخورون بهذه النتيجة»٬ ذلك أنها «خطوة أّدت بحلفائنا القوات اللبنانية لأن يتوصلوا بعد 28 سنة٬ لمصالحة تاريخية مع التيار الوطني الحر».

وعن المصالحة بين عون وجعجع٬ قال: «نحن كّنا أول الداعين وأكثر المرحبين بهذه المصالحة». وعن انسحاب جعجع لصالح عون٬ قال: «هذا من حقه وحق الجنرال عون في نظامنا الديمقراطي ودستورنا».

وبالنظر إلى وجود 3 مرشحين لرئاسة الجمهورية٬ هم عون وفرنجية والنائب هنري حلو٬ دعا الحريري للنزول إلى مجلس النواب وانتخاب رئيس٬ «إلا إذا كان مرشحكم الحقيقي هو الفراغ»٬ مؤكًدا «إننا كما في كل مّرة٬ من 21 شهرا٬ من 35 جلسة٬ سنكون أول الحاضرين»٬ رافًضا تحميله مسؤولية الفراغ الرئاسي.

ورد على الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بالقول: «لا نقبل من أحد أن يقول لنا إنه من حّقنا الدستوري أن نقاطع الجلسات٬ ليبرر هو مقاطعته غير الدستورية للجلسات»٬ مؤكًدا إنه «ليس حّقي ولا حّقك الدستوري٬ فرض الفراغ على رأس البلاد والعباد»٬ مشيًرا إلى أنه «إذا كانوا يريدون تعييرنا بأننا لا نلعب أي دور إقليمي٬ فنعم٬ نحن لا نلعب أي دور إقليمي. وليس لدينا أي دور بالدم السوري والعراقي واليمني»٬ وأكد الحريري «إننا باقون على التزامنا»٬ قائلاً: «نحن مشروع وطني٬ وتيار المستقبل يرفض أن يتحّول إلى مشروع طائفي أو مذهبي».

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل