جمعية المصارف تشارك في”المؤتمر المصرفي العربي الدولي”

ذكرت مصادر مصرفية مطلعة لـ”المركزية” أن جمعية المصارف “قررت صرف النظر عن تشكيل وفد مصرفي لزيارة الولايات المتحدة الأميركية للتواصل مع المصارف المراسلة والمسؤولين الماليين والمصرفيين الأميركيين، واستعاضت عن ذلك بالمشاركة في “المؤتمر المصرفي العربي الدولي” الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية في 18 نيسان المقبل في نيويورك والذي يستضيفه بنك الإحتياط الفيديرالي الأميركي”، لافتة إلى أن رئيس الجمعية الدكتور جوزف طربيه كشف عن مشاركة أكثر من 100 مصرف عربي اضافة إلى عدد من المصارف اللبنانية وبإشرافه “لكونه اضافة الى رئيس جمعية المصارف فهو في الوقت نفسه رئيساً للجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية، علماً ان قرار الكونغرس الاميركي نال الاكثرية في المجلس النيابي الاميركي ولا يمكن العدول عنه، لكن هكذا مؤتمر يوفر إمكان التواصل مع المصارف المراسلة والإطلاع على ما استجد على صعيد القرارات المصرفية العالمية”.

وفي هذا الاطار، أوضحت المصادر أن جمعية المصارف تقوم بزيارتين سنوياً الى الولايات المتحدة الاميركية، والهدف من إحداها المشاركة في المؤتمر الذي يُعقد في تشرين الأول في حضور البنك الدولي وصندوق النقد ومسؤولين في بنك الإحتياطي الفيديرالي ووزارة الخزانة الاميركية، “لكن انتقال مكان انعقاد المؤتمر إلى البيرو أدّى إلى صرف النظر عن الزيارة في التاريخ المذكور”.

وتعوّل المصادر ذاتها “أهمية قصوى على المؤتمر الذي يعقده اتحاد المصارف العربية في الولايات المتحدة”، وتأمل أن “تتوضح صورة الواقع المصرفي وكيفية التعامل مع القطاع المصرفي الأميركي بعد الزيارة التي يقوم بها غداً الوفد النيابي وبعد ذلك وزير المال علي حسن خليل، متسلحين بمجموعة القوانين المالية الأربعة التي أقرّها المجلس النيابي قبل نهاية السنة الماضية والتي تعكس تقيّد المصارف اللبنانية بقواعد العمل والمعايير المصرفية والمالية العالمية لا سيما الأميركية منها، لكون غالبية عمليات القطاع مع الخارج وتمويل تجارة لبنان الخارجية وتحويلات اللبنانيين، تتم بالدولار الأميركي وعبر حسابات المراسلة مع المصارف في نيويورك.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل