أسئلة الإستجواب تُشعر سماحة بالتعب.. والجلسة المقبلة في 10 آذار

أرجأت المحكمة العسكرية برئاسة القاضي طاني لطوف محاكمة الوزير السابق ميشال سماحة الى 10 آذار المقبل، وخصصها لاستجواب الدفاع وللإستماع الى افادة الشاهدين فارس بركات وغلاديس اسكندر على سبيل المعلومات، بعدما انهى ممثل النيابة العامة التمييزية القاضي شربل ابو سمرا اسئلته التي طرحها على سماحة.

وعن تعيين لجنة خبراء من الجيش اللبناني للكشف على المتفجرات تبين للمحكمة انه يوجد تقرير شامل من فرع المعلومات عن المتفجرات والاسلحة المضبوطة ونوعيتها وسيتم لاحقاً النظر في الطلب.

وكان سماحة قد وصل منذ الصباح الى المحكمة مع عائلته، بعدما  كان وكيل الدفاع عنه قد تقدم بمذكرة طبية لتأجيل جلسة اليوم، إلا أن المحكمة رفضت التأجيل بعد أن تمت معاينة سماحة من قبل طبيبين من الطبابة العسكرية وتأكد لهما أنه يمكن ان يحضر الجلسة.

وبعد حوالى الساعة من بدء المحاكمة، ولدى استجوابه حول الأماكن التي يمكن أن تكون مستهدفة والتي نقلها من سوريا الى لبنان، شعر سماحة بتعب، فطلب إستراحة وتم إحضار كرسي له كي يرتاح، لربع ساعة فقط.

سماحة أكد مرة جديدة أنه كان طعماً لاستهداف سوريا لأن كل ذلك خطط له ليصار الى استغلال هذا الأمر إعلامياً وسياسياً، وأضاف: “ميلاد الكفوري استهدفني واستدرجني وحرضني وأوقعني”، وذكر أنه لم يُجرِ أي بحث مع السوريين في الأماكن والأهداف، وقال إنه لم يتم تحديد أهداف رئيسية مع ميلاد كفوري، كما خيم الغموض على إجاباته،  وهو تمسك بالقول بأن المناطق المستهدفة كانت نائية ويمر المسلحون فقط عبرها.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل