عقيد في “الجيش السوري الحر”: “حزب الله” يمارس التطهير العرقي في سوريا

“حزب الله” يقوم بعملية تطهير عرقي وطائفي لعدد من المناطق في سوريا ، في محاولة منه لإخضاعها وجعلها تابعة للولي الفقيه في إيران.

هذا ما أكد عليه قائد الفرقة 101 في “الجيش السوري الحر” العقيد حسن حمادي لصحيفة “عكاظ”، حيث قال: “نحن نرى ما يخطط له “حزب الله” على الأرض من خلال الجبهات وأسرى الحزب فالهدف هو القيام بعملية تطهير عرقي لبعض المناطق علماً بأن العديد من قتلى حزب الله كانوا يحملون شعارات طائفية تؤكد ما تبين لنا على الأرض وفي جبهات القتال”.

وأردف العقيد حمادي بالقول: “منطقة القصير كانت الشاهد الأكبر على ممارسات “حزب الله” الطائفية وسعيه إلى التطهير العرقي والطائفي ، هذا بالإضافة إلى منطقة القلمون وريف حلب الجنوبي ومناطق الجنوب ،جميعا كانت بمثابة الشاهد على ممارسات “حزب الله” الطائفية”.

وأشار العقيد حمادي لـ”عكاظ”، إلى أن “حزب الله يسعى إلى الحشد الطائفي من أجل استكمال الهلال الشيعي وتحقيق السيطرة والهيمنة الكاملة على الأراضي السورية ، وحسن نصرالله أكد في وقت سابق أنه متواجد في سوريا من أجل ولاية الفقيه والطاعة له ، فنصرالله يعتبر الدول الإسلامية تابعة مباشرة للولي الفقيه وأن على الجميع إطاعته”.

وتابع العقيد حمادي: “منذ بداية الثورة وعندما عجز النظام عن تحقيق أي تقدم لا بل وصل إلى مرحلة الانهيار في العديد من المحافظات والمناطق السورية بعد أن ضعفت قوته العسكرية والبشرية، استدعى “حزب الله” وإيران من أجل الدفاع عنه وتغطية ضعفه ،الأمر الذي دفع الحزب الى استغلال هذا الأمر والبدء بمرحلة التطهير العرقي والطائفي”.

وحول إمكانية تقسيم سوريا قال العقيد حمادي: “لا خوف على سوريا من التقسيم خاصة وأنه ليس هناك من مقومات لإقامة دول متعددة على أرضها”.

المصدر:
عكاظ

خبر عاجل