شهيب: نحن في مرحلة اللمسات الأخيرة.. هكذا ستُطبق خطة النفايات

دخلت خطة رفع النفايات في لبنان مرحلـــة اللمسات الأخيرة وإنجاز الاستعدادات اللوجستية اللازمة، بعــدما اتّـــخذ القرار بالمباشرة فيها.

وقال وزير الزراعة أكرم شهيب لصحيفة “الحياة”، إن كل التحضيرات اللوجستية والتقنية جارية على قدم وساق على الأرض، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء لحل أزمة النفايات إستناداً إلى الآلية التي وضعها. وقاعدة هذا الحل هي إنشاء موقعين في كل من “كوستابرافا – مصب نهر الغدير”، و”الكرنتينا – برج حمود” لتخزين النفايات المفروزة والموضّبة.

وأضاف: “سيتم فور الإنتهاء من هذه التّحضيرات في الساعات المقبلة جمع النفايات المتراكمة والمكشوفة في بيروت الإدارية وعدد من القرى ونقلها إلى مطمر الناعمة، على أن يُعاد فتحه لمدة شهرين ويُقفل إقفالاً نهائياً ولا يُفتح فور انقضاء هذه المهلة، لا لإستيعاب نفايات قرى الشوف وعاليه ولا لأي منطقة أخرى”.

وتابع إنه “سيتم العمل في كل من “الكوستابرافا” والكرنتينا – برج حمود” و”الناعمة”، بشكل متوازٍ، إضافة إلى معمل صيدا” وقدّر “النفايات المتراكمة في بيروت والتي ستُنقل إلى الناعمة بـ 300 ألف طن”.

ولفت شهيب إلى أن “الكوستابرافا سيستوعب نفايات الضاحية الجنوبية لبيروت و 5 بلدات ساحلية في قضاء عاليه هي الشويفات – خلدة، عرمون، بشامون، دير قوبل، وعين عنوب. أما بالنسبة الى بيروت فقدّر شهيب نفاياتها اليومية بـ “400 طن على أن يتوزّع 200 طن على كل من “كوستابرافا” (100 طن) و”برج حمود” (100 طن). والـ 200 طن المتبقية ستنقل إلى معمل النفايات في صيدا”.

وإستبعد شهيب “وجود أي عوائق سياسية بعد الآن”. وقال: “لا أعتقد أن هناك عوائق بعد أن أجمعت طاولة الحوار الوطني برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري وبكل أطرافها على دعم هذا الحل وكذلك الاجماع الذي حصل في مجلس الوزراء والذي لم يلق أي اعتراض من أي فريق”.

المصدر:
الحياة

خبر عاجل