افتتاحيات الصحف ليوم السبت 19 آذار 2016

توافد دولي إلى بيروت الأسبوع المقبل عمليات إزالة النفايات تبدأ صباح اليوم
بعيداً من اليوميات الرتيبة للأزمات الداخلية التي “ارتقى” بفضلها موعد البدء بتنفيذ خطة ازالة النفايات الموعودة ساعة بساعة الى مرتبة حدث وطني، تستعيد بيروت الاسبوع المقبل بعض “المكانة” الديبلوماسية المتناقصة والمفقودة تدريجاً من خلال استفاقة لزوار أوروبيين وأمميين مرموقين، وسيكون محور الحركة الديبلوماسية للزوار قضية مساعدة لبنان في تحمل أوزار اللاجئين السوريين، كما لن تغيب عنها أزمة الفراغ الرئاسي التي تحتل الأولوية في الخطاب الغربي والدولي حيال لبنان.
تبدأ هذه الحركة بزيارة ستقوم بها الاثنين المقبل لبيروت الممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني وتجري خلالها محادثات مع رئيس الوزراء تمام سلام ورئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الخارجية جبران باسيل، كما تزور مخيما غير رسمي للاجئين السوريين ومدرسة رسمية في برالياس وتختم زيارتها مساء بمؤتمر صحافي في مقر بعثة الاتحاد الاوروبي. وأفادت البعثة الاوروبية في بيروت ان هذه الزيارة تندرج في اطار الشركة القوية بين الاتحاد الاوروبي ولبنان وتهدف الى مناقشة التطورات في البلاد في هذه الاوقات الصعبة ومواجهة التحديات المشتركة كالأزمة في سوريا والواقع الذي يخلفه اللاجئون ومكافحة الارهاب.
كما يبدأ الامين العام للأمم المتحدة بان كي – مون الأربعاء زيارة لبيروت تستمر يومين ويرافقه فيها رئيس البنك الدولي جيم يونغ – كيم وتندرج في اطار جولة اقليمية تشمل الاردن أيضاً، علما انها الزيارة الخامسة للامين العام لبيروت منذ توليه مهماته. وشرح نائب ممثلة الامين العام للامم المتحدة في بيروت فيليب لازاريني في حديث الى “النهار” اهداف زيارة بان، فقال إنها تأتي في اطار التحضير لـ”القمة العالمية الانسانية” التي ستعقد في اسطنبول في ايار المقبل واراد الامين العام ان يجول على مجموعة من الدول التي تأثرت بالأزمة الانسانية على نحو شديد. كما لفت الى ان حضور رئيس البنك الدولي يؤشر لكون المسؤولين ينظران في سبل لدعم لبنان تتخطى الدعم التنموي والانساني التقليدي. وأضاف ان المسؤولين ملتزمان ايجاد وسائل خلاقة تهدف الى توفير دعم اضافي للدول المتأثرة بالازمة.
واكدت مصادر لبنانية معنية لـ”النهار” ان أزمة الفراغ الرئاسي وتسليح الجيش ودعمه اللذين وردا في البيان الاخير لمجلس الامن عقب تقديم التقرير الاممي عن تنفيذ القرار 1701، سيكونان ايضا ضمن المحادثات التي سيجريها الامين العام للامم المتحدة الذي يتوقع ان يجدد مطالبته الملحة الزعماء السياسيين بالتوافق على وضع حد نهائي وسريع للفراغ الرئاسي مدخلاً لتحييد لبنان عن تداعيات النزاع في سوريا.
ويغادر بيروت اليوم وزير المال علي حسن خليل الى واشنطن في زيارة رسمية يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين في وزارتي الخزانة والخارجية الاميركيتين والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي. وستتناول محادثاته العلاقات بين الولايات المتحدة ولبنان في المجالات الاقتصادية والمصرفية. ويشار في هذا السياق الى ان زيارة وزير المال لواشنطن هي استكمال لزيارة الوفد النيابي الذي زارها قبل اسابيع في اطار التواصل مع المسؤولين الاميركيين في المسائل المتصلة بالشأن المالي والمصرفي عقب اصدار الكونغرس قانونا يتعلق بفرض قيود مشددة على نشاطات “حزب الله”.

الجلسة الـ37
الى ذلك، علمت “النهار” من مصادر نيابية مواكبة لتحضيرات الجلسة الـ37 لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية في 23 آذار الجاري، أن العزم الذي بدأ مع الرئيس سعد الحريري لتوفير نصاب لافت وأثمر في الجلسة الاخيرة حضور 73 نائباً، سيتصاعد في الجلسة المقبلة ليرفع عدد الحضور. لكن المصادر لم تشر الى إمكان توفير نصاب الثلثين أي 86 نائبا.

خطة النفايات
أما في ملف أزمة النفايات، فأبلغت مصادر وزارية “النهار” ان العقبات قد ذللت من أمام خطة طمر النفايات وستنطلق عمليات نقل النفايات القديمة المتراكمة في مئات الشاحنات لتطمر في مطمر الناعمة ولمدة 60 يوماً فقط في إنتظار إعتماد الحل المستدام، بالتزامن مع إنطلاق الخطوات اللوجستية لتحضير مطمريّ الكوستابرافا وبرج حمود للتعامل مع النفايات الجديدة. وقد بوشر أمس فعلاً تحضير مطمر الكوستابرافا. واذ قدرت الفترة اللازمة لازالة النفايات القديمة وطمرها في الناعمة ب50 يوماً، أعلن وزير الزراعة اكرم شهيب عقب اجتماع مع فاعليات عرمون وقرى الشحار امس ان المجتمعين وافقوا على فتح مطمر الناعمة 60 يوماً فقط، وان المطمر سيقفل بعدها نهائيا وسيعالج لتوليد الكهرباء التي ستوزع على المنطقة مجاناً.
وفي ما يعكس التغطية السياسية للخطة وفتح مطمر الناعمة مجدداً لفترة الشهرين، أشاد رئيس “اللقاء الديموقراطي” النائب وليد جنبلاط ” بالجهود الجبارة التي بذلها الوزير شهيب وفريق عمله في رعاية الرئيس تمام سلام في انجاح الخطة ” كما خص اهل منطقة الغرب الساحلي الذين سهلوا هذه المهمة بقبولهم فتح مطمر الناعمة لمدة ستين يوما فقط.
وأعلنت شركة سوكلين ليلاً انها ستباشر في السادسة صباح اليوم ازالة النفايات من الشوارع.

سلسلة بشرية
على صعيد آخر، نظمت جمعية “فرح العطاء ” امس ثلاث سلاسل بشرية من تلامذة وناشطين في الحركة المدنية ورجال دين من مختلف الطوائف “تظهيراً لصورة لبنان والكنز البشري الحضاري الذي يختزنه”، وذلك في مناطق رأس النبع ومستديرة شاتيلا والخندق الغميق.

********************************

معدات الباروك الإسرائيلية.. قيد الخدمة!

ما دور السفارة الأميركية في الإنترنت غير الشرعي؟

وإذا كان لهيئة «أوجيرو» تبريرها لأسباب عدم اكتشاف هذه الشبكة العنكبوتية غير الشرعية برغم أنها تعمل منذ سنوات، وخصوصا منها «عدم توفر قدرة تقنية على اكتشاف ترددات تنتقل بين أعالي الجبال وقبرص على ارتفاعات شاهقة»، فإن أحد المهندسين التقنيين في مؤسسة رسمية يجزم لـ «السفير» بأن الدولة اللبنانية تملك لواقط ترددات (spectrum detectors) يتم تثبيتها على سيارات تقوم بالتنقل بين المناطق لالتقاط الترددات الموجودة في الهواء، ثم مقارنتها لاحقاً بالترددات المسجلة في بيانات وزارة الاتصالات.

وبعيداً عن الشق التقني، يتوقع مصدر متابع لهذا الملف السياسي ـ الأمني ـ الاقتصادي أن تكشف التحقيقات المزيد من المتورطين ممن لم يعلن بعد اسم أي منهم، طارحاً أكثر من علامة استفهام عن مصالح متداخلة لا يُعرف أين تبدأ وأين تنتهي، في الداخل والخارج.

ذلك أمر قد تتكشف تفاصيله لاحقاً، لكن الأكيد أن الإنجاز قد تحقق، حتى ولو جاء متأخراً. فالشبكة قد فككت، بعدما تبين أنها «عنكبوتية» بكل ما للكلمة من معنى. عنكبوتية بقدراتها العالية وتغلغلها في كل مفاصل البلد وفي الحمايات التي تحصل عليها من أعلى المستويات، والتي يجزم كثر بأن كشف أسمائها هو الإنجاز القضائي الفعلي الذي لن يسمح بتكرار الاعتداءات على أمن الدولة واقتصادها وسيادتها.

هذه الحمايات استفاقت تحديداً بعد انعقاد لجنة الاتصالات النيابية قبل عشرة أيام، حيث تبين لها أن الأمر أخذ منحى أكثر جدية و «خطورة». قبل تاريخ الثامن من آذار (اجتماع اللجنة)، لم يسبق أن أعلنت وزارة الاتصالات عن اكتشاف الشبكة، التي تبين لاحقاً أن أول من لفت النظر اليها هو الشركات الخاصة المتضررة من وجودها، من خلال شكوى أرسلت إلى وزارة الاتصالات في 21 كانون الثاني الماضي.

وبرغم أن محطة «أل بي سي» عرضت تقريراً، في 17 شباط الماضي، يتناول مضمون تلك الشكوى، وبرغم أن مصادر «أوجيرو» تؤكد أنها قامت بناءً على إشارة القضاء المختص ومواكبته، بتفكيك معدات الشبكات أيام 26 و29 شباط و3 آذار 2016، وبرغم أن وزير الاتصالات بطرس حرب قدّم دعوى إلى النيابتين المالية والاستئنافية في 4 آذار، إلا أن كل ذلك ظل خارج التداول، وهو أمر رأى فيه أصحاب الشبكات غير الشرعية إشارات إيجابية وتعاملوا معه بهدوء واطمئنان، اعتقادا منهم بأن المعدات ستستعاد والشبكة غير الشرعية ستعمل مجدداً!

كل ذلك انتهى عندما خرج رئيس لجنة الاتصالات حسن فضل الله مباشرة على الهواء ليكشف الأمر على الملأ، واعداً بمتابعته في اللجنة حتى النهاية (تعقد اللجنة اجتماعاً لهذه الغاية الاثنين المقبل).

علنية الموضوع، ومكان إعلانه وهوية من أعلنه وسرعة إعلانه كانت أربعة عوامل جعلت أصحاب الشبكة يشعرون للمرة الأولى بأن الأمور تفلت من بين أيديهم. عندها «بدأت التدخلات في القضية من أعلى المستويات»، بحسب مرجع مطلع، والأخطر، يضيف، هو «ما تردد عن تدخل السفارة الأميركية في بيروت مطالبة بالإفراج عن المعدات الخاصة بأحد المتورطين في تلك الشبكة، والتي تبين عند مصادرتها والكشف عليها من قبل «أوجيرو» أنها نفسها التي كانت قد ضبطت في «شبكة الباروك»، وهي تحتوي على مكونات إلكترونية من صنع شركة «سيراغون» الإسرائيلية. علماً أن هذه المكونات كانت أحد أدلة المحكمة العسكرية عندما أدانت المتطورين بالشبكة في العام 2011 (جناية إنشاء محطة في الباروك وتجهيزها بمعدات إسرائيلية والتزود بمعدات لخدمة الانترنت عبر الباروك من شركة في حيفا).

باختصار، تم الإفراج عن هذه المعدات، بعدما تقدمت إحدى الشركات بطلب إلى المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم تطالب فيه باستعادة معداتها، لأنها تنوي القيام بتسوية مع وزارة الاتصالات، حيث اشترط ابراهيم في قراره عدم تركيب أي من المعدات، في انتظار جلاء التحقيق.

وبالنتيجة، وبين الرغبة في التخلص من عبء تخزين المعدات الضخمة، حيث اضطر المعنيون إلى توزيعها بين مخازن النيابة العامة المالية ومخازن «أوجيرو» أو أحد المخازن الخاصة، و «الإجراء الروتيني» الذي اتخذه ابراهيم، بناءً على مسار القضية، نامت المعدات في 8 آذار، في مخازن أصحابها!

ويقول القاضي ابراهيم لـ «السفير» إن رئيس «أوجيرو» عبد المنعم يوسف التقاه، موضحاً له عدم إمكان إجراء أي تسوية في الموضوع انطلاقاً من أن معابر الاتصالات هي حق حصري للدولة، فطلب منه كتاباً رسمياً بذلك، وهو ما حصل في 11 آذار الحالي، حيث ورد في ختام كتاب يوسف أنه «لا يمكن تسوية أوضاع الجهات المرتكبة التي قامت بإنشاء المعابر الدولية، وإن فعلها هذا هو جرم بحق المرفق العام والمال العام والأمن والسيادة». عندها، أمر ابراهيم، في اليوم نفسه، بإعادة ضبط المعدات التي كان قد تم الإفراج عنها.. من دون أن يتبين، حتى اليوم، إن كان قد تم التلاعب بمكونات هذه المعدات، كأن يسحب بعضها أو يُصار إلى محو أرقامها التسلسلية، بسبب عدم قيام «أوجيرو» بإعادة الكشف على المعدات.

يبقى السؤال الكبير: من المسؤول عن إعادة تلك المعدات وما هو الهدف وهل يمكن أن يكون «اللوبي» المرتبط بجهات خارجية، قد تكون إسرائيل بينها، أقوى من الدولة اللبنانية، بسلطاتها القضائية والأمنية والتنفيذية؟

********************************

بري لحزب الله: انتخبوا فرنجية الآن

فيما يبدأ اليوم رفع النفايات من الشوارع، يزداد التباعد بين العماد ميشال عون والرئيس نبيه برّي. وطرح بري، «الذي يستشعر بدء زمن التسويات»، على حزب الله، قبل أيام، ضرورة انتخاب النائب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية، قبل ضياع فرصة انتخاب رئيس من 8 آذار

لم يعد الرئيس نبيه برّي يخفي تفضيله وصول النائب سليمان فرنجية إلى رئاسة الجمهورية، بديلاً من رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون. هي أكثر من «كيمياء مفقودة» تباعد بين عون وبري، فتخرج السجالات السياسية والإعلامية إلى العلن مرّات وتختفي مرات أخرى، بحكم «العباءة السياسية» التي تجمعهما.

ولعلّ الحديث عن خطاب تصعيدي لعون في ذكرى 14 آذار الأخيرة، والذي خرج به إلى العلن بنسخة «مخففة»، كان أحد أسبابه الوضوح الذي عبّر عنه الوزير علي حسن خليل قبل أيام عن دعم حركة أمل لفرنجية كمرشح لرئاسة الجمهورية، لينعكس ذلك سجالاً بين خليل والوزير جبران باسيل في مجلس الوزراء، والسجال بين قناتي «أو. تي. في.» و«أن. بي. أن» أول من أمس، فضلاً عن كلام عون في خطابه عن «لا شرعية» الأكثرية التي مدّدت لمجلس النواب، وردّ خليل بالقول إنه «لا يمكن أن نشكك بشرعية المجلس النيابي، حين لا يتناسب مع مصالحنا».

ولم يخفِ برّي أيضاً، ما يراه بدء «زمن التسويات» في المنطقة، عطفاً على تحوّلات الإقليم والانسحاب الجزئي الروسي من سوريا واحتمالات بدء حوار سعودي ــــ إيراني، ما يعني احتمالات الوصول إلى رئيس تسوية، لا رئيس من قوى 8 آذار. وبحسب مصادر سياسية «وسطية» وأخرى قريبة من رئيس المجلس، فإن «برّي تواصل قبل أيام مع حزب الله، شارحاً وجهة نظره لجهة ضرورة السير سريعاً بانتخاب فرنجية، قبل بدء الحوار السعودي ــ الإيراني، للفوز بمرشّح من 8 آذار، بدل إضاعة الفرصة، في ظلّ استحالة وصول عون إلى الرئاسة». وتقول المصادر إن «حزب الله لا يزال عند موقفه بدعم عون مرشّحاً وحيداً لرئاسة الجمهورية».

من جهة ثانية (هديل فرفور)، بدأت قُرابة الرابعة عصر أمس، أعمال الجرف على شاطئ الكوستابرافا في الشويفات بمواكبة أمنية. لم يكن المشهد يعكس «استنفاراً أمنياً»، كما توحي توصية رئيس الحكومة تمام سلام لقادة الأجهزة الأمنية قبل أيام بـ«منع أي محاولة للإخلال بالنظام العام». غياب الاعتراضات أسهم بأن يكون مشهد ردم البحر «سلساً»، تماماً كما جرت العادة أن يكون عند أي عملية سطو على البحر. لم يعترض أحد من أهالي الشويفات طريق الجرافات، ولم يقفوا بوجه عناصر القوى الأمنية. ويقول رئيس بلدية الشويفات ملحم السوقي: «نحن لسنا مع التحرّكات العشوائية وقطع الطرقات، نحن مع الوسائل الحضارية وسنلجأ إلى القضاء والقانون»، علماً بأن السلطة لجأت إلى فرض الخطة خلافاً لإرادة البلدية ولإرادة أهالي الشويفات عموماً، وفق ما يقول السوقي.

وفيما كان المقرّر أن تعقد خلية «أزمة الشويفات» مؤتمراً صحافياً مساء أمس لتعلن خطواتها التصعيدية، يليه مؤتمر صحفي «منسَّق» في عرمون للتوصّل إلى «موقف مشترك رافض»، وفق ما قال عدد من الناشطين لـ«الأخبار»، تأجّل مؤتمر «الخليّة» إلى أجل لم يُسمَّ، وأُلغي مؤتمر «الرفض» في عرمون، ليحلّ مكانه مؤتمر مُشترك بين وزير الزراعة أكرم شهيّب و«فعاليات منطقة عرمون وقرى الشحار». «نسف» الحاضرون الموقف الرافض المُرتقب، وخلصوا إلى القبول بإعادة فتح مطمر الناعمة «لمدة ستين يوماً فقط». وقال المتحدّث «باسم رجال الدين وبقية المجتمع المدني في عرمون وجوارها» إنه «بناءً على وعد الزعيم وليد جنبلاط، تم التوافق على الخطة (…) وأي خلل في الوعود التي أُعطيت لنا سيكون لنا موقف مواجهة». من جهته، قال شهيب إن «الأهالي وافقوا بمحبّة إنما بشروط، إذ لن يكون هذا المطمر إلّا لـ 60 يوماً»، مُضيفاً: «وعدي لهم دين».

قبل مؤتمر شهيّب بوقت قصير، كانت «حملة إقفال مطمر الناعمة» تُذكّر بوعود، كان راعيها شهيّب نفسه، آلت إلى تمديد المطمر 17 سنة «تحمّلنا فيها 70% من نفايات لبنان»، وفق ما قال الناشط أجود عيّاش. وأضاف الأخير: «ذقنا طعم الهواء لمدة 8 أشهر، وها أنتم تعيدوننا إلى الوضع السابق (…) أهدونا معامل فرز وتدوير لا ملايين»، مُشيراً إلى أن «قرارنا: نستحقّ الحياة»، ولافتاً إلى أن القضية «مسألة كرامة». الجملة الأخيرة ردّدها شهيّب في المؤتمر، وذلك في معرض تشديده على «تضحية الأهالي»، وبالتالي «وعده بإقفال المطمر نهائياً بعد انتهاء مهلة الشهرين»، وقال شهيّب إن هناك «قيمة مالية مقدّرة بنحو 11 مليون دولار خُصّصت لمعالجة المطمر بعد الإهمال الذي لحقه على مرّ سنوات».

مصادر مقرّبة من سلام علّقت بـ«أن الخطة ماشية والباقي تفاصيل»، ومساءً أكّدت شركة «سوكلين» أن أعمال رفع النفايات ستبدأ عند السادسة من صباح اليوم.

(الأخبار)

********************************

فضيحة «الإنترنت»: منظومة أخطبوطية

باسم سعد

ضج لبنان بالفضيحة الكبرى التي طالته الاسبوع الماضي بوجود محطات غير شرعية للتخابر الدولي والانترنت التي تقوم بتمرير الإتصالات الدولية وحركة معلومات الإنترنت ونقل المعلومات، من وإلى لبنان، عبر بوابات ومسارات وأنظمة خارجة عن معرفة وعلم ومراقبة السلطات اللبنانية المعنية على إختلاف مهامها وأنواعها، ما استدعى لجنة الاعلام والاتصالات النيابية الى ادراج هذا الموضوع كبند وحيد الاسبوع المقبل على جدول اعمالها وتشديد رئيس مجلس النواب نبيه بري على ضرورة متابعة فضيحة الانترنت التي لا تقف عند حدود الخسائر المادية للدولة التي تتجاوز النصف مليار دولار، بل تمس سيادة لبنان وأمنه، خصوصا لجهة وجود شركات اسرائيلية على خط هذا الاعتداء الخطير على لبنان واللبنانيين.

وخطورة هذا الموضوع حسب مصادر معنية بالملف يأتي بالمدة الزمنية التي مرت على تركيب التجهيزات والمعدات الممنوع دخولها الى لبنان اصلا الا بعد موافقة مديرية الاستثمار الداخلي في وزارة الاتصالات وعبرها، وهي الوزارة المعنية بوضع التقرير المفصل حول ماهية ووضعية وطرق واسباب استعمال هذه المعدات.

وتركز التحقيقات مع المرتكبين المخالفين حول الجهة التي ساهمت بادخال مثل هذه المعدات وعبر اي مرفق فضلا عن مضمون الإتصالات والمعلومات المنقولة لمخاطر وقوعها في أياد عدوة للبنان أو لدى جهات راغبة في إلحاق الضرر فيه، فضلا عن تهديد للأمن الوطني، ولاسيما أن المعلومات المتوافرة تشير إلى ضلوع شركات إسرائيلية في تزويد محطات التهريب بإحتياجاتها، والأخطر ان هذه المحطات تتولى تزويد مقرات ومراكز رسمية حساسة بخدمات الإنترنت، ومجانا في غالب الأحيان.

وفي معلومات «المستقبل» ان هذه الشركات المخالفة كانت تبيع الخط الدولي E1 بسعر شهري لا يتجاوز 15 دولارا اميركيا شهريا، وهذا السعر متدن جدا جدا، قياسا لاسعار الكلفة المعروفة لدى المصنعين، وللاسعار المعتمدة في الاسواق العالمية، وايضا قياسا للسعر المعتمد لدى وزارة الاتصالات اللبنانية وهو 25 دولارا شهريا، ما حدا المسؤولين في قطاع الاتصالات الرسمي على التحقق ووضع التصورات لاسباب هذا التدني، وقيام القضاء المختص بالتحقيق مع اصحاب هذه المحطات غير الشرعية حول بيع هذه الخدمات بالاسعار المتدنية يعني انها حاصلة عليها بالمجان او شبه المجان، فمن هنا تؤكد المعلومات ان السلطات القضائية المختصة بدأت التحقيقات مع الشخصين اللذين تم توقيفهما في هذا الملف، وتعمل هذه الجهات على معرفة من هي الجهة الخارجية المستفيدة جدا وتقدم خدمة من هذا النوع بالمجان لمجموعة من الاشخاص لا يبغون الا الربح، وما اذا كان هناك من علاقة بين اطراف وفرقاء محطة الباروك اللذين تم توقيفهما في العام 2009 واحيلا الى القضاء العسكري والافراج عنهما بسحر ساحر ( ع. ل وهـ. ت)، وبعض المرتكبين في محطات اخرى مثل ( ن.ح- و.ح- ر.س)

وقال مصدر فني واكب تفاصيل الملف «ان السعة الإجمالية المقدرة للمعابر الدولية غير الشرعية بلغت حسب المعلومات الاولية 40 جيغابيت بالثانية تقريبا، أي ما يعادل 600 الف خط هاتفي دولي، ما عرض لبنان لخسارة مالية، تبلغ بالنظر للمعدات التي ضبطها الفريق الفني لوزارة الاتصالات وهيئة اوجيرو ما يعادل خمسة ملايين دولار شهريا. ولا توجد حاليا أية شركة خاصة لبنانية أو أجنبية حاصلة على ترخيص يسمح لها بذلك على الأراضي اللبنانية».

وشككت المصادر في ضبط جميع التجهيزات والمعدات في المواقع التي تمت مداهمتها، اذ تشير المعلومات الى ان بعض المخالفين استطاعوا سحب بعض التجهيزات الهامة قبل المداهمات.

لكن اللافت للانتباه كان في الطريقة التي اتبعت عند دخول وفد فني من هيئة اوجيرو ووزارة الاتصالات لجهة تعرض الفرق الفنية التابعة لوزارة الاتصالات وهيئة اوجيرو في منتجع الزعرور الى ترهيب من قبل ما يفوق على 30 مسلحا يحملون رشاشات اوتوماتيكية تهجموا على الفريق الفني وكالوا له التهديدات والشتائم.

وفي المعلومات ان ما تم ضبطه في منطقة عيون السيمان العائدة ل (ع. ل) والمعدات المتبقية في مركز الزعرور يؤكد انه كان يوجد محطة انترنت غير شرعية تستمد الانترنت من خارج لبنان اي من قبرص وتم تفكيكها بعد الاعلان عن الحملة واخفاء كوابل متعلقة بالمحطة وهي من نوع: Power supply PB-1000-48.

ويشير مصدر واسع الاطلاع على الملف الى ان وزير الاتصالات بطرس حرب ذهل لحجم الارتكاب معتبرا ان «الناظر إلى ضخامة المعدات المضبوطة، وحداثة تصنيعها، وقدراتها التقنية العالية، وتعقيدات خرائطها، وتعقيدات الشبكات اللاسلكية والسلكية العائدة لها، المحلية والدولية، ودقة المنشآت العائدة لها، ومصادر الطاقة البديلة المؤمنة لها (طاقة شمسية، أو طاقة هوائية)، يدرك أننا أمام مجموعات مقتدرة وعالية الإمكانيات، ويدرك أننا أمام منظومة معقدة ومتشابكة من الأشخاص والقدرات، وأمام شبكة من المجرمين تهدف إلى إنشاء شبكات موازية، ورديفة لشبكة الدولة، بكل ما تعني الكلمة. كما يدرك أننا أمام منظومة أخطبوطية مترامية الأطراف والقدرات، استطاعت إيصال تجهيزات تقنية ثقيلة إلى قمم بعيدة وشاهقة في سلسلة جبال لبنان الغربية، وبناء منشآت حديدية واسمنتية في مناطق لا تصل إليها الطرق المعبدة، ولا حتى الطرق الترابية، ولا تصل إليها التجهيزات والمواد إلا سيرا على الأقدام أو على ظهور الدواب، ما يشير إلى أننا أمام منظومة قادرة على تعطيل دور الأجهزة الأمنية في الرقابة، لأنها استطاعت إدخال وإيصال وتركيب محطات أرضية وصحون إتصالات بأقطار تراوح بين 2,5 و3 أمتار، دون أن يسألها أحد عن هويتها والتراخيص القانونية التي تمنحها حق زرع آلياتها على قمم جبال لبنان، ما يطرح أكثر من تساؤل ويثير أكثر من إستغراب».

********************************

«الهيئات الاقتصادية» تدعم خيارات سلام وتدعوه إلى وصل ما انقطع مع الخليج

أكد رئيس «الهيئات الاقتصادية» في لبنان عدنان القصار دعم الهيئات رئيس الحكومة تمام سلام والخيارات التي يقوم بها، «وتصب بالتأكيد في مصلحة لبنان واللبنانيين».

وكان وفد الهيئات زار سلام، غداة زيارته رئيس المجلس النيابي نبيه بري، في إطار تحركها في اتجاه دول مجلس التعاون الخليجي لتبديد الأزمة القائمة بين لبنان ودول المجلس، على خلفية موقف وزير الخارجية في اجتماعي القاهرة وجدة الذي خرق الإجماع العربي في إدانة الاعتداءات التي تعرضت لها السفارة السعودية في إيران.

وقال القصار إن «زيارة الرئيس سلام طبيعية في ظل الظروف غير الطبيعية التي نعيشها والتحديات التي نواجهها»، مشيراً إلى أنه «منذ اليوم الأول لترؤسه حكومة المصلحة الوطنية، عمل على تطبيق الشعار الذي رفعه قولاً وفعلاً، وهو تحمل وصبر ولا يزال يتحمل من أجل الحفاظ على ما تبقى من مؤسسات، خصوصاً في ظل غياب الدور التشريعي والرقابي نتيجة عدم عقد جلسات للمجلس النيابي، إلى جانب استمرار الفراغ في موقع الرئاسة الأولى».

وقال إن الوفد أكد لسلام «ضرورة مواصلة الجهود لانتخاب رئيس للجمهورية لأنه موضوع أساسي يشكل انطلاقة لبنان من جديد، وأكد الرئيس سلام أنه يبذل جهوده في هذا المجال ونحن بدورنا ندعو جميع الأطراف السياسية المسؤولة إلى القيام بدورها لانتخاب الرئيس».

ونوه القصار بإقرار مجلس الوزراء خطة معالجة أزمة النفايات، مثمناً «الجهود الجبارة التي بذلها الرئيس سلام مع كل القوى والأطراف السياسية، من أجل إيصال هذا الملف إلى الخواتيم السعيدة»، وآملاً بـ»ألا تتم عرقلة تنفيذ هذه الخطة، خصوصاً أن عدم إيجاد حل لهذا الملف منذ تفاقمه، كانت له تداعيات كارثية على لبنان واللبنانيين».

وطالب الوفد سلام، كما قال القصار، «بما يتمتع به من حكمة كبيرة، ومواقف وطنية مشرفة، أن يواصل مساعيه التي يقوم بها بالتنسيق مع الرئيس بري والمسؤولين كافة، لإعادة وصل ما انقطع مع دول مجلس التعاون الخليجي، خصوصاً في ظل ارتفاع منسوب التوتر مع البلدان الخليجية، التي لم تكن يوماً سوى السند والداعم الأكبر للبنان».

وأضاف قائلاً: «أبلغنا الرئيس سلام رغبتنا في تشكيل وفد اقتصادي، للقيام بجولة على دول مجلس التعاون لتوضيح الموقف اللبناني وتحديداً موقف رجال الأعمال اللبنانيين، مما آلت إليه العلاقة بين لبنان وأشقائه الخليجيين، خصوصاً أننا كلنا معنيون اليوم في اجتراح الحلول التي قد تساعد على عودة العلاقة مع دول مجلس التعاون إلى سابق عهدها، نظراً لما يجمع لبنان مع أشقائه الخليجيين من علاقة تاريخية كانت فيها دول مجلس التعاون دائماً إلى جانب لبنان وقضاياه».

********************************

 بان بعد موغريني في لبنان.. وتحرُّك أوروبي للرئاسة والنازحين  

في غمرة الانهماك بمفاوضات السلام السورية في جنيف، ورصدِ تداعيات الانسحاب الروسي الجزئي من سوريا، وفي ظلّ الجمود السياسي في لبنان على الجبهتين الرئاسية والتشريعية، والتوتّر السائد على الجبهة الحكومية الذي ترجِم في جلسة مجلس الوزراء أمس الأوّل، يستعدّ لبنان لاستقبال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس المقبل، بعد أن يكون قد استقبل الممثّلة العليا للاتّحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائبة رئيس المفوّضية الأوروبية فيديريكا موغريني التي ستزوره الاثنين.

علمت «الجمهورية» من مصادر أممية وسياسية أنّ حركة الموفدين الدوليين تهدف في جانب منها للاطلاع على أوضاع النازحين في لبنان والبحث في تداعيات الأزمة السورية، خصوصاً على مستوى اللاجئين السوريين.

وقالت هذه المصادر إنّ بعض القيادات اللبنانية تَبلّغت رغبة بان كي مون في استطلاع رأي اللبنانيين في الحلول المطروحة للأزمة السورية وسُبل مواجهة تداعياتها على لبنان، وكذلك بالنسبة إلى إصراره على أن يقدّم اللبنانيون «مبادرة شجاعة» للخروج من الشغور الرئاسي لتنتظمَ العلاقة بين المؤسسات الدستورية وما بين لبنان والخارج، تأميناً لحضور لبناني أكبر على الساحتين الإقليمية والدولية بحضور رئيس البلاد الذي أناطَ به الدستور مخاطبةَ العالم».

وستلتقي موغريني مع كلّ مِن رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة تمام سلام ووزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل. ثمّ تزور مخيّماً غيرَ رسمي للّاجئين السوريين ومدرسةً رسمية في برالياس وتَعقد مؤتمراً صحافياً في الخامسة مساءً في مقرّ بعثة الاتحاد الأوروبي.

وتندرج زيارة موغريني لبيروت «في إطار الشراكة القوية بين الاتحاد الأوروبي ولبنان، وتهدف إلى مناقشة التطوّرات التي يشهدها لبنان في هذه الأيام الصعبة ومواجهة التحديات المشتركة كالأزمة السورية، والواقع الذي يخلّفه اللاجئون، ومكافحة الإرهاب».

كاغ

توازياً، زارت المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ الرئيس برّي أمس، وأطلعَته على أجواء مجلس الأمن والأمم المتحدة، وعرضَت معه للأوضاع في لبنان والمنطقة. كذلك زارت سلام للغاية نفسِها.

رتابة سياسية

سياسياً، يُقفل الأسبوع على رتابة في الوضع السياسي خرَقها البدء بتنفيذ خطة رفعِ النفايات إلى المطامر المحدّدة لها. وتوسَّم المسؤولون أن تكون هذه الخطوة فاتحةً لمرحلة ينحسر معها التعطيل في المؤسسات الدستورية لمصلحة تفعيلها وتعزيز إنتاجيتها، سواءٌ على المستوى الحكومي بتصدّي مجلس الوزراء للملفات والقضايا الوطنية والحياتية، أو على المستوى النيابي مع دخول مجلس النواب عَقده التشريعي الأوّل وتصميم رئيسِه على عقدِ جلسات تعالج مئات مِن مشاريع القوانين التي تهمّ اللبنانيين على كلّ المستويات، وهذا الأمر سيكون البندَ الأوّل للبحث على جدول أعمال جولة الحوار المقبلة بين قادة الكتَل النيابية في 30 من الشهر الجاري، والتي ستَسبقها جلسة جديدة لانتخاب رئيس الجمهورية في 23 منه، يأمل الجميع في أن يُنتخب فيها رئيس، على رغم أنّ المعطيات حتى الآن تشير إلى أنّ مصيرها سيكون كسابقاتها، لانعدام اكتمال نصابها وعدمِ التوافق بعدُ على شخص الرئيس العتيد.

وفي هذه الأثناء تترقّب الأوساط السياسية مواقفَ جديدة للأمين العام لـ»حزب الله» السيّد حسن نصرالله في حوار مع قناة «الميادين» مساء بعد غدٍ الاثنين. ورجّحت المعلومات أن تتناول هذه المواقف القضايا الداخلية والانسحابَ الجزئيّ الروسي من سوريا والعلاقة المتوتّرة بين الحزب وجامعة الدول العربية عموماً وبينه وبين الدول الخليجية خصوصاً.

قاسم

وعشيّة إطلالة نصرالله، قال نائبُه الشيخ نعيم قاسم: «إنّ الانسحاب الجزئي الروسي لا يؤثّر على القوّة العسكرية التي تساند الجيش السوري وحلفاءَه لمواجهة «داعش» و»النصرة» ومَن معهما (…) ولذا، نحن مرتاحون إلى أنّ الخطوة الروسية لم تغيّر شيئًا في معادلة القوة المضافة للجيش السوري وحلفائه».

ونفى قاسم أيَّ انسحاب لـ»حزب الله» من سوريا، مؤكّداً أنّه «لا زال في الميدان كما كان، ولم يبدّل ولم يغيّر من خطواته ولا من جهوزيته ولا من مشروعه، فهو يتابع توجّهَه وقراره في مواجهة التكفيريين من أجل أن نصل إلى الحلّ السياسي في سوريا».

وقال: «نحن مرتاحون إلى الإجراءات الميدانية في سوريا، ومرتاحون إلى التفاهم على وقفِ الأعمال العدائية، ما يعطي فرصةً للحلّ السياسي، ومرتاحون إلى الحلّ السياسي الذي يُناقش في جنيف على ضوء مؤتمر فيينا، وعليه لا يوجد تغيّرات تدعو إلى القلق بل إنّ هؤلاء الذين يحلّلون قلقًا أو فرَحًا إنّما يحللون خارج دائرة فهمِ الواقع الموضوعي، وفي نهاية المطاف نحن نَعتبر أنّ خيارات الشعب السوري هي الأساس في النتيجة السياسية وفي الانتخابات وفي الحكومة، وما دام هذا هو المسار فنحن ناجحون ورابحون ومستمرّون في هذا المجال».

قزّي عند برّي

وفي الحركة الداخلية، بَرزت زيارة وزير العمل سجعان قزي لعين التينة أمس، واصفاً زيارته لبرّي بأنّها «زيارة لحارس مشروع انتخاب رئاسة الجمهورية، فهو الرئيس الذي لم يتأخّر يوماً عن تحديد جلسة بعد جلسة على أمل حصول النصاب، وهو رئيس الكتلة النيابية التي لم يَعتذر أيّ نائب من كتلته عن حضور كلّ الجلسات لانتخاب الرئيس، وهو الذي يُجري الاتصالات العربية والدولية واللبنانية لتسهيل الانتخابات، وهي لا تحصل حتى الآن».

وأوضَح أنّ الحديث مع بري «دار حول ضرورة الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية، رغم أنّ المعطيات تحتاج الى إنضاج سياسي، فيما النضج الدستوري حاصل منذ نحو سنتين».

وشكرَ قزّي لبرّي باسمِ رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل الجهودَ التي يَبذلها لانتخاب رئيس للجمهورية، مشيراً إلى أنّ برّي «أبدى إعجابَه بمداخلات الشيخ سامي في جلسات الحوار» .

قليموس لـ«الجمهورية»

وفي الملفّ المسيحي، تشخصُ الأنظار اليوم إلى الرابطة المارونية التي تخوض انتخاباتها التي أخذت طابعاً سياسياً بَعد التوافق «القواتي» ـ «العوني» والنخَب المارونية بمباركة بكركي.

وفي وقتٍ تحدّثت المعلومات مساءً عن انسحاب المرشّحين لمنصب رئيس الرابطة المارونية وفوز رئيس لائحة «التجذّر والنهوض» النقيب أنطوان قليموس بالتزكية، وانحسار المعركة على منصب نائب الرئيس، أكّد قليموس لـ«الجمهورية» أنّ «إنتخابات الرابطة اليوم ديموقراطية، والاتّجاه لفوز لائحتنا»، مشيراً إلى أنّ «اللائحة أعلِنت من بكركي وبدعم البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، وأنّ التصويب عليها كان متوقّعاً». وقال: «الانتخابات السبت (اليوم)، والاثنين يوم آخر، حيث يبدأ العمل الجدّي لتطوير الرابطة ومساعدة المجتمع المسيحي على النهوض مجدّداً».

حسن خليل

من جهّة ثانية، يسافر وزير المال علي حسن خليل صباح اليوم الى واشنطن لإجراء محادثات مالية ومصرفيّة مع الدوائر الأميركيّة المختصّة، وعشية سفره، قال خليل لـ«الجمهوريّة»: زيارتي لواشنطن غايتها متابعة العلاقات الثنائية على الصعيد المالي وإستكمالاً لزيارة الوفد النيابي اللبناني، وسأشرح للمسؤولين في واشنطن وجهة نظر لبنان في ما يخصّ المواضيع المصرفيّة والمالية، وستكون فرصة للنقاش مع البنك الدولي في نتائج مؤتمر لندن للمانحين وقضية النازحين السوريين في لبنان».

النفايات

وعلى صعيد آخر، تضاربَت المعلومات حول الساعة الصفر التي ستنطلِق معها عملية جمع النفايات ونقلِها إلى مطمر الناعمة، بعد نيلِ الموافقة النهائية أمس من محيطه لمدّة ستّين يوماً لنقلِ كمّيات منها إلى المطمر والتي تقدَّر بنحو 1500 طن من مختلف المناطق اللبنانية لقاء تعهّد باستثمار 12 مليون دولار لمعالجة المطمر لاحقاً.

وقالت المصادر إنّ التزامن مع بقيّة المطامر ليس ضرورياً، والتحضيرات لتنظيم نقل النفايات إلى مطمرَي برج حمود و»الكوستابرافا» قد بدأت ويُمكن استخدام الطرق إليهما الإثنين المقبل.

مرجع أمني

وفي وقتٍ لاحِق من ليل أمس أكد مرجع أمني لـ«الجمهورية» هذه المعلومات، وقال إنّ الساعة الصفر قد حدّدت عند السادسة فجرَ اليوم إلى مطمر الناعمة فقط، فيما الترتيبات اللوجستية والإدارية الخاصة بتشغيل مطمرَي برج حمّود والكوستابرافا لم تكتمل بعد. وقال المرجع إنّ التعليمات أعطيَت إلى القوى الأمنية لمواكبة نحو 300 شاحنة ستتوجّه إلى المنطقة يومياً.

جنبلاط

على أنّ إعلان الوزير أكرم شهيّب فتحَ مطمر الناعمة لمدّة ستّين يوماً دفعَ برئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط الى التغريد مساءً عبر «تويتر»، قائلاً: «خطّة النفايات نجحَت أخيراً مِن خلال الجهود الجبّارة التي بَذلها وزير الزراعة أكرم شهيّب وفريق عمله، برعاية رئيس مجلس الوزراء تمام سلام».

وشكر جنبلاط جميعَ الذين ساهموا في تسهيل هذه المهمة من أحزاب سياسية وحركات مدنية من دون استثناء، وشخصيات وفعاليات ومجتمع مدني»، وقال: «إسمحوا لي أن أخصّص أهالي منطقة الغرب الساحلي بشبابها وشِيبها ومشايخها بلفتةٍ خاصة، فهُم سهّلوا هذه المهمّة بقبولهم فتحَ مطمر الناعمة لمدة ستّين يوماً فقط لا غير، وعلى إثرها نرى معهم ومع سائر القوى السياسية والفعاليات، وبالتشاور والتنسيق مع رئيس الحزب
«الديموقراطي اللبناني» النائب طلال إرسلان، أين تعالج نفايات منطقة عاليه وكيف؟».

********************************

برّي: أحاديث «الذمِّية» مرفوضة وسنواجه التقسيم بالسلاح

وزير الإعلام لحلّ يُساعد الصحافة على تجاوز الأزمة المالية.. والنفايات إلى المطامر اليوم

فرضت الوقائع السورية، من محادثات جنيف الهادفة إلى التوصّل إلى تسوية سياسية، تتمثل بوقف النار وتشكيل حكومة الائتلاف الوطني والخطوة التي أقدمت عليها الأحزاب الكردية بإعلان المدن والمناطق الكردية شمال سوريا اقليماً فيدرالياً، كمؤشر على تقسيم هذا البلد، نفسها بقوة على كبار المسؤولين والقيادات السياسية والحزبية، لاعتبارات تاريخية ومستقبلية وراهنة، تفيد ان ما تتعرض له سوريا لا يمكن ان ينجو منه لبنان، بدليل نزوح أكثر من مليون ونصف المليون سوري إلى أراضيه، وتعرض مناطقه ومدنه لتفجيرات وقلاقل أمنية، فضلاً عن الوضع المتفجر شرقي البلاد، والمخاوف من وضع مماثل شمالاً.

فمن الناحية التاريخية، تزامنت ولادة دولتي لبنان وسوريا، بما في ذلك نيل الاستقلال في ظروف مشابهة، الأمر الذي فاقم من المخاوف من ان تكون باكورة الفدرلة والتقسيم منطلقة من هذا البلد، وهذا ما أشار إليه صراحة النائب وليد جنبلاط الذي حمّل رأس النظام في سوريا المسؤولية، مشيراً إلى ان معالم التقسيم بدأت من البوابة الكردية من خلال لافروف – كيري، وللتذكير فقط، فإن سايكس وبيكو منذ مائة عام طرحا تقسيم تركيا أيضاً، معتبراً ان الأكراد استغلوا من الدول الكبرى.

بري: سنواجه التقسيم بالسلاح

على ان الأخطر في المشهد السياسي الداخلي، من مرآة خارطة التقسيم السورية التي لم تعد مجرّد مخاوف هو ما سمعه زوّار رئيس المجلس النيابي نبيه برّي منه أمس، في ضوء ما حصل في الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء من كلام عن «الذمِّية السياسية» وجهه وزير الخارجية والمغتربين رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل إلى وزير المال علي حسن خليل المعاون السياسي لرئيس حركة «أمل» وممثلها في الحكومة.

ولمس هؤلاء الزوار ان الرئيس برّي لم يخف استياءه البالغ من هكذا نوع من الأحاديث التي لم تعد تقتصر على الاجتماعات الحزبية أو أحاديث الصالونات، بل انتقلت إلى طاولة مجلس الوزراء والخطابات والمهرجانات وعلى المنابر.

وإذ نوّه الرئيس برّي بما اشارت إليه «اللواء» لجهة استقواء أصحاب لغة «الذمية السياسية» من مناخات التقسيم الذي يحدق بسوريا، لم يخف مفاجأته من انقلاب الأدوار والأداء على الساحة المسيحية: فأصبح الدكتور سمير جعجع رئيس حزب «القوات اللبنانية» الذي كان ينادي بالتقسيم في وقت من الأوقات ينادي اليوم بالوحدة والتمسك بالطائف والعيش المشترك، وغدا رئيس «الاصلاح والتغيير» النائب ميشال عون الذي كان يرفع بالأمس شعار الوحدة الوطنية، على رأس تيّار يروّج للتقسيم والفيدرالية، وهذا أمر يدعو إلى العجب، ولم يكن يتوقعه أحد.

وأكّد الرئيس برّي امام زواره ان التقسيم خط أحمر، وأن الحفاظ على وحدة لبنان مسألة لا يتقدمها أي أمر آخر «اننا سنواجه مشاريع التقسيم حتى ولو اقتضى الأمر ان تكون المواجهة بالسلاح»، لأن لا شيء يسمو على وحدة لبنان وعيشه المشترك ووحدة أبنائه، واضعاً الكلام عن «ذمية سياسية»، في خانة التقسيم والفدرلة وتفتيت وحدة الدولة والمجتمع، وأخذ لبنان إلى مرحلة تُهدّد بضياعه وانهياره، ما لم يعالج هذا التطور الشاذ.

وفي سياق متصل، تساءلت مصادر نيابية قريبة من 8 آذار عن معنى دعوة عون لانصاره لتجهيز سواعدهم في خطابه الأخير الذي تجاهل فيه «حزب الله».

وتوقفت المصادر عند ما أوردته محطة N.B.N الناطقة بلسان الرئيس برّي من إتهام محطة O.T.V للوزير خليل بحجب المخصصات عن جهاز أمن الدولة، واعتبار الرئيس برّي المجلس النيابي ملكية خاصة له ولحركة «أمل»، وردّت على هذا الاتهام قائلة أن الذين يمارسون الطائفية والمذهبية ويتحلّون بالعقلية الميليشياوية يحاولون الإيحاء بأنهم هم أنفسهم من اكتشف النفط والمياه الساخنة والحداثة الديبلوماسية، في حين أنهم «ليسوا إلا قراصنة ومرتزقة يعطّلون الدستور ويطلقون البدع والفتاوى المناسبة لمصالحهم، حتى عبر التضحية بالانتخابات الرئاسية والتشريعية، فضلاً عن تعطيل الحكومة ومحاولات التمدد إلى الجيش وباقي المؤسسات».

وفي معلومات خاصة بـ«اللواء» أن موضوع الرئاسة الأولى كان مدار بحث نهاية الأسبوع الماضي بين نواب من «حزب الله» وحركة «أمل» من زاوية أنه من غير الممكن الاستمرار في الشغور الرئاسي الذي يؤدي إلى هريان الدولة ومؤسساتها وشلّها عن العمل.

بان وموغريني في بيروت

على الصعيد الديبلوماسي، وفي إطار الاتصالات لمعالجة الإشكالات المالية المرتبطة بالعقوبات التي فرضتها الخزانة الأميركية على «حزب الله»، ووضع دول الخليج ومجلس وزراء الخارجية العرب الحزب على لائحة الإرهاب وتصنيفه باعتباره منظمة إرهابية، أبلغت الهيئات الاقتصادية الرئيس تمام سلام، خلال زيارته في السراي الكبير أنها ترغب بتشكيل وفد اقتصادي للقيام بجولة على دول مجلس التعاون الخليجي من أجل توضيح الموقف اللبناني مما آلت إليه العلاقة بين لبنان وأشقائه الخليجيين من زاوية العلاقات التاريخية التي تربط لبنان بمجلس التعاون.

ويأتي هذا الإعلان، فيما يتوجه الوزير خليل إلى واشنطن اليوم مصطحباً وفداً من كبار موظفي وزارة المال، وبعد التشاور مع حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وفي السياق الديبلوماسي، تصل إلى بيروت الاثنين الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن الاستراتيجي في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني في إطار جولة من ضمنها لبنان، وهي تتعلق بجانب منها بالاتفاق الذي وقّعته دول الاتحاد الأوروبي مع تركيا بشأن النازحين السوريين إلى أوروبا والمنتشرين في دول الجوار، وبينها لبنان وتركيا.

وبدأت الاستعدادات لاستقبال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مع رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية الذين يصلون إلى لبنان الخميس المقبل في مهمة ديبلوماسية ومالية تتعلق بدرس حاجات هذا البلد وما يلزم لتمكينه من الحفاظ على استقراره والاضطلاع بدوره لتوفير ما يلزم على صعيد الخدمات المطلوبة للنازحين السوريين.

النفايات

وبدءاً من اليوم ستبدأ الشاحنات التابعة لسوكلين وبإشراف مجلس الإنماء والاعمار برفع النفايات المتراكمة في الشوارع، بعد معالجة معظم الاعتراضات التي برزت بشأن هذا المطمر أو ذاك، وبالرغم من تحفظات بعض المجموعات البيئية.

وأعلن وزير الزراعة المكلف متابعة ملف النفايات أكرم شهيّب لـ«اللواء» أن كل التحضيرات باتت جاهزة لانطلاق خطة رفع النفايات التي أقرها مجلس الوزراء السبت الماضي، مشيراً إلى أن معظم العقبات التي كانت تحول دون البدء بتنفيذ الخطة قد ذللت باستثناء بعض العقبات الصغيرة التي يجري العمل على تذليلها.

وإذ تكتم عن هذه العقبات والتي يبدو أنها تتصل ببرج حمود، أعلن شهيّب أن القرار واضح وهو إعادة فتح مطمر الناعمة لمدة 60 يوماً لاستقبال النفايات المتراكمة على الطرقات وفي الشوارع.

وكان الوزير شهيّب اجتمع في منزله في عاليه بوفد من مشايخ وأهالي منطقة الشحار الغربي وعرمون ورؤساء بلديات، وأعلن بعد الاجتماع عن موافقة الأهالي بشروط على فتح مطمر الناعمة لمدة 60 يوماً فقط، وأنه بعد هذا التاريخ لن يكون موقعاً لجلب النفايات لا من جبل لبنان ولا منطقة عاليه والشوف ولا من أي منطقة أخرى، كاشفاً عن اعتماد بقيمة 12 مليون دولار من مجلس الإنماء والاعمار مخصصة لإقفال المطمر وتوليد الطاقة من غاز الميثان في تشرين الثاني المقبل.

وفي المعلومات أن حوالى ألف شاحنة جهّزت من قبل مجلس الإنماء والاعمار، مع شركتي «سوكلين» و«سوكومي» لبدء العمل في تحضير وتجهيز مطمري «الكوستا برافا» وبرج حمود بمؤازرة من قوى الأمن، إلا أن ساعة الصفر لم تحدد، وهي مرهونة بقرار من الرئيس سلام، بحسب ما أعلن رئيس مجلس الإنماء والاعمار نبيل الجسر الذي أوضح أن التأجيل تقني فقط، ولن يتأخر التنفيذ أكثر من بضع ساعات.

وبحسب المعلومات أيضاً فإن إزالة النفايات القديمة من الشوارع يحتاج إلى حوالى 50 يوماً بحسب الخطة الموضوعة، علماً أن تقدير حجم النفايات كان خلال شهر شباط الماضي يفوق الـ500 ألف طن، ومن الطبيعي أن يكون هذا الحجم قد تضاعف خلال الشهرين الماضيين.

أزمة الصحافة

وفي خطوة تعكس جدية وزير الإعلام رمزي جريج بتبني قضية معالجة الأزمة المالية الخانقة التي تواجهها الصحافة اللبنانية، والتي ظهرت في ثلاث من كبريات صحف بيروت، زار الوزير جريج مكاتب «اللواء» و«السفير» والتقى رئيسي تحرير هاتين الصحيفتين صلاح سلام وطلال سلمان، على ان يلتقي المدير العام «للنهار» النائب نايلة تويني للتباحث في طبيعة الأزمة والسبل الممكنة لمعالجتها.

واستمع الوزير جريج إلى الزميلين سلام وسلمان حول الأسباب التي أدّت إلى الأزمة والإجراءات التي اتخذتها صحيفتا «اللواء» و«السفير»، وجرى طرح مجموعة من الأفكار المتعلقة بكيفية تكوين شراكة بين الدولة والقطاع الخاص والصحافة اللبنانية، لا سيما الهيئات الاقتصادية وجمعية المصارف، بما في ذلك حاكم مصرف لبنان، للبحث في خطوات مالية، سواء عبر رفع تسعيرة الإعلانات الرسمية وتلك المتعلقة بالشركات، واعتبار ذلك جزءاً من الدعم المطلوب، فضلاً عن إعادة النظر بالتشريعات، والنظر إلى الصحافة باعتبارها السلطة الرابعة، الأمر الذي يعني ايلاء الدولة لهذا القطاع ما يلزم من اهتمام والخروج من حالة اللامبالاة والغياب عن هذا الواقع الإعلامي المستجد.

وفيما أكّد الوزير جريج انه لن يسمح بإقفال صحيفة خلال تسلمه وزارة الإعلام، قال رئيس تحرير «اللواء» ان الأزمة بدأت وآخذة بالتفاقم، بسبب غياب دعم الدولة لقطاع الإعلام وتراجع الموارد من الاشتراكات والاعلانات، وتراجع الاهتمام العربي بالاعلام اللبناني.

وشدّد سلام ان المطلوب اليوم ليس إصدار طبعة الكترونية أو احداث مواقع الكترونية، فللصحف جميعها طبعات الكترونية، لكن التركيز الآن هو على إمكانية استمرار الطبعة الورقية أو لا.

وأكد ان «اللواء» التي مضى على تأسيسها ما يقرب من ستة عقود تكافح اليوم من أجل البقاء واستمرار الصدور كطبعة ورقية.

واتفق على اعداد مذكرة تسلم لوزير الإعلام لعرضها على مجلس الوزراء، واجراء نقاشات مع كل من رئيسي المجلس والحكومة والكتل النيابية لاتخاذ إجراءات فعّالة لتمكين الصحف من تجاوز الأزمة.

********************************

رفع النفايات سيبدأ بمواكبة عسكرية بعد التوافق السياسي والمحاصصة المالية

أبو فاعور: القمح مسرطن ــ رئيس نقابة الأفران: الرغيف صحي والشروط مضمونة

بعد 8 اشهر على اقفال مطمر الناعمة، وتحديدا في 17 تموز 2015، وبعد مئات الاجتماعات، تم التوافق على حل قضية النفايات، على ان يعلن الرئيس تمام سلام ساعة الصفر خلال الساعات القادمة، بعد حل الاعتراضات المتعلقة بمطمر برج حمود مع حزب الطاشناق، وتجاوز مطالب النائب طلال ارسلان بالنسبة لمطمر الكوستابرافا.

فيما اعلن الوزير اكرم شهيب، بعد اجتماعات مع فاعليات منطقتي الشحار الغربي والغرب الساحلي، عن الموافقة على فتح مطمر الناعمة لمدة شهرين، على ان يتم فيه طمر النفايات الموجودة في الشوارع منذ 17 تموز الماضي والتي تقدر بأكثر من 500 ألف طن، فيما سيتم نقل النفايات المتراكمة بشكل يومي الى مطمري برج حمود والكوستابرافا.

ورغم الارتياح الشعبي لقرار الحكومة برفع النفايات بعد ان كاد يتحول الى كارثة بيئىة وصحية، فإن هناك اسئلة مشروعة تطرح : لماذا تم اقفال مطمر الناعمة ولماذا اعيد فتحه، لماذا اعيد تلزيم شركة سوكلين بالجمع والكنس والطمر؟ وحولها مئات الاسئلة والشبهات. وسيبدأ القضاء فتح ملف سوكلين وتجاوزاتها المالية في 11 نيسان، فيما تبقى كلفة سعر طن الزبالة بحدود الـ 155 دولاراً. وبالتالي فإن «الصندوق الاسود» ما زال قائما، وهو يتولى توزيع الحصص بالتساوي على كبار القوم. وهذا امر على المكشوف؟ التوافق على جمع النفايات لم يحصل الا بعد تنظيم السرقة، وبالتساوي بين الجميع، ويبقى طن النفايات هو الاغلى في العالم؟

واللافت ان الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي سيواكبان شاحنات «سوكلين» منعاً لأي اعتراضات شعبية، وان 1000 شاحنة تم تجهيزها، و500 شاحنة ستنقل النفايات الى الناعمة، والشاحنات الاخرى ستنقل النفايات الى مطمري برج حمود والكوستابرافا، وقد بدأ العمل ظهر امس على تجهيز مطمري الكوستابرافا وبرج حمود.

واللافت ان مصادر في بلدية الشويفات اشارت الى ان الاعمال انطلقت في معمل الكوستابرافا رغم معارضة النائب طلال ارسلان وبلدية الشويفات.

خطة النفايات انطلقت بعد التوافق السياسي، لكن اللافت ان الوزير اكرم شهيب اكد أن مطمر الناعمة سيقفل بعد شهرين بشكل نهائي حتى لنفايات الشوف وعاليه، وبالتالي اين سيتم طمر نفايات المنطقتين؟ واشارت معلومات مؤكدة الى انه خلال الشهرين المقبلين، سيتم حل الاشكال المتعلق بمطمر الجية، وتحديدا كسارة «كجك»، في ظل استمرار الرفض الجنبلاطي بأن يتولى رجل الاعمال جهاد العرب المقرب من الرئىس الحريري تلزيم النفايات في المنطقتين وطمرها في كسارة «كجك» التابعة للعرب. ويتولى الرئىس تمام سلام الاتصالات في هذا الشأن لحل الموضوع. ويبقى السؤال : لماذا شرب الرئىس سلام حليب «السباع» لفتح مطمري الكوستابرافا وبرج حمود فيما راعى الحريري وجنبلاط بالنسبة لمطمر الجية، ووافق على تأجيل فتح المطمر حتى زوال «الغيمة» بشأنه بين جنبلاط والحريري، فيما تجاهل شروط النائب طلال ارسلان كليا بالنسبة لمطمر الكوستابرافا، بعد ان حصل على دعم الجهات السياسية في الضاحية الجنوبية؟

علما ان كل وعود الحكومة عن مطامر صحية وغيرها بقيت مجرد كلام حكومي.

ـ الخبز المسرطن ـ

اما بالنسبة «للقمة» العيش، وما اذا كان القمح مسرطناً أم لا، فقد بقيت هذه المسألة موضع سجال عقيم دون اي بحث علمي، وتحولت الى سجال سياسي ونكايات سياسية بين وزراء التقدمي والكتائب. وقد دعا الرئىس سلام الوزراء ابو فاعور وشهيب والان حكيم الى اجتماع يعقد في السراي الحكومي الاثنين لحل الخلاف واظهار الحقيقة للبنانيين. هذا اذا ظهرت، اذ سيتم حكما «لفلفة الملف». واللافت ان وزارة الاقتصاد اوضحت ان القمح يسلم بنتيجة العينات التي فحصتها، وبالتالي لا وجود للهلع. واكدت ان مديرية حماية المستهلك تقوم بمهامها في جميع المطاحن، وان الفحوصات المخبرية تصدر عن معهد البحوث المخبرية التابع لمختبر معهد البحوث الصناعية المعتمد. وسألت وزارة الاقتصاد لماذا لم تلجأ وزارة الصحة الى معهد البحوث بل اعتمدت على احد المختبرات الخاصة ؟ والسبب يعود الى أن وزارة الصحة لم تسدد حتى الان 329 مليون ليرة لمعهد البحوث، وهذا المبلغ من اجل مجموع تكاليف الفحوصات المخبرية.

في المقابل تساءلت مصادر متابعة عن السر الذي يقف وراء تأكيد وزارة الصحة ان القمح الروسي هو المسرطن، والقمح الاميركي جيد وسليم. وفي المقابل، اكدت مصادر وزارة الصحة ان الوزارة مسؤولة عن صحة المواطن، وان الاشارة الى الخلل امر طبيعي، ومن حق المواطن معرفة كل شيء وبوضوح، وهذا النهج سنستمر فيه سواء اعجب البعض او لم يعجبه. ودعت وزير الاقتصاد الى الرد «العملي» على هذا الموضوع وعدم اخذه الى زواريب معينة، لان هناك من يرى في شريكه في الوطن حليفا للتجار، واكدت بأن القمح الموجود في الاسواق مسرطن.

ـ كاظم ابراهيم: رغيف الخبز سليم ومعافى من اي شوائب ـ

لفت رئيس اتحاد نقابات المخابز والافران في لبنان كاظم ابراهيم إلى ان «الحناجر تصدح مجددا وتقرع الطبول وتعقد المؤتمرات الصحافية في سباق نشهده كل فترة وحين لإخفاء العجز السياسي الذي تعاني منه الطبقة السياسية ليكون الحدث هذه المرة هو المنتج الاكثر التصاقا بالمواطن اللبناني، ألا وهو الرغيف»، مشيداً بـ «مواقف وزير الاقتصاد والتجارة الان حكيم التي جاءت مطابقة للواقع والحقيقة ومتقيدة بأسس الصلاحيات والتزام الرقابة، اذ بدت هذه المواقف واضحة وجلية وعلمية، وامام هذه الضجة الاعلامية التي خلفتها الصحة في بلد عديم الصحة إلا من رغيفه، وهو ما صرح به وزير الصحة العامة لنا منذ اربعة اشهر في مكتبه».

واكد ابراهيم أن «اتباع الاجراءات العلمية السليمة هي التي تؤدي الى نتائج دقيقة يبنى عليها وهو ما لم يحصل»، مؤكداً ان «رغيف الخبز، هو طعام اللبناني، سليم ومعافى من اي شوائب او عيوب او امراض واننا وكما اعتدنا دائما نتعاطى بالشفافية المطلقة مع هذه المسألة، ونؤكد ان ابواب الافران كل الافران مشرعة للمراجع المعنية المختصة للحصول على العينات التي تريد لفحصها وتبيان الحقائق وصدق اقوالنا».

ولفت ابراهيم إلى أن «رغيف الخبر يخضع دائما وبصورة دورية للاختبار من قبل المراجع الرسمية المختصة، وفي مقدمها مديرية حماية المستهلك التي تصدر نتائجها تباعا، واذ نهيب بالمسؤولين التريث والتدقيق في خطواتهم وتصريحاتهم لعدم بث الرعب والذعر في قلوب الناس ومصائرها، خصوصا اذا تعلق الامر بلقمة عيشهم اليومي، وان تتم المعالجات بعيدا عن الاستعراض الفولكلوري الذي لن يأتي بنتيجته ايا كان لحنه. نأمل ونتمنى على الوزراء المختصين طرح خلافاتهم جانبا رأفة بالمواطن ولقمة عيشه وان يكونوا القدوة في معالجة شؤون الناس وشجونهم لا ان يكونوا جذوة تحرق الامل لديهم».

ـ موضوع الانترنت ـ

اما على صعيد ملف الانترنت، فقد علم ان المباحث الجنائىة افرجت عن اغوب انترنيك وتركته رهن التحقيق، فيما تم توقيف شخصين آخرين، والتحقيقات مستمرة في هذا الملف.

ـ اتجاه لتشكيل مجلس قيادة لجهاز امن الدولة ـ

وقالت مصادر متابعة ان الاتصالات ستركز في الايام المقبلة على حلحلة الازمة القائمة في امن الدولة حتى لا ينعكس استمرار هذه الازمة، داخل مجلس الوزراء الاسبوع المقبل، خصوصاً ان وزراء الكاثوليك هددوا بمقاطعة الجلسات وقد يتضامن معهم وزراء الكتائب.

واوضحت المصادر ان هناك مخرجين لهذه المشكلة : المخرج الاول بأن يتم بت اقتراح يقضي بتشكيل مجلس قيادة لأمن الدولة. لكن هناك رأيين حول هذا الموضوع : الاول يقول ان الاقتراح يصدر بمرسوم عن مجلس الوزراء، والرأي الاخر يقول انه يحتاج الى قانون من مجلس النواب، وان اي مخرج اخر قد يعيد تجديد الازمة طالما القرار محصور برئيس جهاز امن الدولة ونائبه. والاقتراح الاخر يقضي بتعيين رئىس ونائب رئىس جديدين للجهاز، ولكن يبدو ان هناك اعتراضات على هذا المخرج من جانب الوزراء الكاثوليك.

ولذلك اعتبرت المصادر ان الحل العملي والسريع يكون بتشكيل مجلس قيادة لأمن الدولة، من خلال مرسوم يصدر عن مجلس الوزراء، بانتظار صدور قانون بهذا الخصوص من مجلس النواب. وقالت انه من غير الجائز ان لا يتم تشكيل مجلس قيادة لامن الدولة يأخذ القرار ويكون صوت رئىس الجهاز هو المرجح.

********************************

وعود حكومية بتحريك ٥٠٠ شاحنة لنقل النفايات الى مطمر الناعمة    

خلال ساعات ستبدأ ٥٠٠ شاحنة في نقل النفايات المتراكمة في منطقة الكرنتينا، الى مطمر الناعمة الذي سيفتح لمدة شهرين فقط. وبالتوازي بدأت الاعمال ليلا في تجهيز مطمر الكوستابرافا ليستقبل خلال ساعات ايضا مع مكب برج حمود النفايات الجديدة وبشكل يومي، ستتولى عملية النقل اليها ٥٠٠ شاحنة اخرى.

وقد اعلن التوصل الى هذه النتيجة بعد لقاءات عقدها الوزير اكرم شهيب مع مشايخ منطقة عرمون وقرى الشحار، عبيه، عين درافيل وقرى الشحار الغربي الاخرى. واكد شهيب ان فتح مطمر الناعمة لن يكون لاكثر من ٦٠ يوما، ومقابل فتح المطمر ستلبى كل مطالب المناطق المجاورة للمطمر.

وقال ان اهلنا الكرام وافقوا بمحبة وانما بشرط على فتح مطمر الناعمة لمدة ٦٠ يوما فقط.

واضاف: بصفتي ممثلا لقيادة سياسية ولموقع سياسي، أقول نعم لن يكون هذا المطمر إلا لمدة ستين يوما فقط، ولن يزيد عن ذلك، ولن يكون مستقبلا موقعا لجلب النفايات إليه لا من جبل لبنان ولا منطقة عاليه والشوف، ولا من أي منطقة أخرى. وحينما يقفل سيقفل نهائيا بعد الستين يوما ليعالج، فهناك قيمة مالية حسمت من المشغل، وموجودة لدى مجلس الانماء والاعمار وأعتقد أنها تراوح بين ال 11 أو 12 مليون دولار، وهي لتكملة إقفال المطمر بمعنى الغطاء والانتهاء والمعالجة بعد الاقفال، خصوصا أن أعمال إنشاءات توليد الطاقة من غاز الميثان قد بدأت. وفي تشرين الثاني حسب البرنامج الموضوع في مجلس الانماء والاعمار، سيتم توليد طاقة كهربائية بقوة 6 ميغاوات توزع على المنطقة المحيطة مجانا، كما هو القانون ولن نرضى غير ذلك. فضلا عن حق المنطقة بنوع من الانماء الذي تحتاج إليه سواء أكان بموضوع ما تبقى من أموال المهجرين وقرى المصالحات أو بمشكلة دوار قبرشمون الذي يعتبر مفصلا في منطقة الجبل.

قبول مشروط

والقى الشيخ منير الحلبي كلمة باسم رجال الدين ومجموعة من الاهالي والمجتمع المدني المعنيين والمتضررين من مطمر الناعمة كلمة قال فيها: حفاظا منا على وحدة الوطن وهيبة الدولة، وحرصا على بقاء الحكومة، ومنعا للتصادم، تم التوافق على تنفيذ الخطة مع الاماكن الاخرى، وهي لمدة الشهرين المذكورين، وعدم فتح مطمر الناعمة لا للشوف ولا لعاليه او اي منطقة اخرى مستقبلا، ومعالجته كما نص عليه عقد التشغيل.

واضاف: اي خلل في الوعود التي اعطيت الينا، سيكون لنا رد نحن والقيادة السياسية وموقف واحد هو المواجهة.

جنبلاط يرحب

بدوره قال النائب وليد جنبلاط ان خطة النفايات نجحت اخيرا من خلال الجهود الجبارة التي قام بها وزير الزراعة أكرم شهيب وفريق عمله برعاية رئيس مجلس الوزراء تمام سلام.

وشكر جنبلاط جميع الذين ساهموا بتسهيل هذه المهمة من احزاب سياسية وحركات مدنية من دون استثناء، وشخصيات وفعاليات ومجتمع مدني، وقال: اسمحوا لي ان اخصص اهالي منطقة الغرب الساحلي بشبابها وشيبها ومشايخها بلفتة خاصة، فهم سهلوا هذه المهمة بقبولهم فتح مطمر الناعمة لمدة ستين يوما فقط لا غير، وعلى اثرها نرى معهم ومع سائر القوى السياسية والفعاليات، وبالتشاور والتنسيق مع رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال إرسلان، اين وكيف تعالج نفايات منطقة عاليه.

وفي مقابل الاتفاق على فتح مطمر الناعمة لستين يوما، برز رفض للموضوع من حملة اقفال الناعمة. فقد نفذ ناشطو الحملة اعتصاما مع ناشطين من الحركة البيئية اللبنانية امام مدخل المطمر مؤكدين حقهم في الحياة والهواء النظيف، رافضين ان تتكرر المأساة التي عانوا منها تلوثا وروائح كريهة طوال ١٧ عاما.

وقال متحدث باسم الحملة ذقنا طعم الهواء النظيف لمدة ٨ اشهر، وها انتم تعودون الينا بوعود كاذبة، فارغة وتحلمون بأن نرضخ لابتزازكم وحوافزكم. حرام عليكم! تحملنا زبالة ٧٠% من لبنان لمدة ١٧ عاما وقلنا كفى بربكم كفى. قرارنا هو اننا نستحق الحياة ونحب الحياة. هذا المطمر اغلق ومن الآن فصاعدا هي مسألة وجود وكرامة، فليتحمل كل فرد مسؤوليته. لا مطامر ولا محارق في لبنان.

********************************

وبدأ جمع النفايات

ما إن تجاوزت حكومة الرئيس تمام سلام قطوع النفايات بسلام، حتى وجدت نفسها أمام أزمات حياتية وسياسية جديدة قد تضع استمراريتها على المحك مجددا. فقبل ما يقارب 24 ساعة على بدء تطبيق حل النفايات القيصري، كاد ملفا القمح المسرطن المتأرجح بين وزارتي الاقتصاد والصحة، والمديرية العامة لأمن الدولة المطعّم بصبغة طائفية، أن يطيحا الجلسة الحكومية أمس، قبل أن يهدد رئيس الحكومة برفعها. كل هذا يدفع إلى التساؤل عن احتمالات لجوء سلام مجددا إلى التهديد بالاستقالة لتفادي الوقوع في الفراغ الشامل.

وتعليقا على أجواء الجلسة وملفيها الصاخبين، أوضح وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس في حديث لـ»المركزية» أن «قضية القمح المسرطن، إن كان قد دخل لبنان فعلا، أتت بمثابة إنذار للتنبه إلى عدم تكرار هذا الأمر مجددا».

وتعليقا على السجال حول المديرية العامة لأمن الدولة، أعرب درباس عن حزنه «لكون السجالات الطائفية أصبحت سائدة بطريقة غير مبررة. وانا أقول صراحة: يجب ألا يلجأ كل من يفشل في اتمام مشروعه السياسي إلى الطائفة. ذلك أن صاحب المشروع السياسي يكون وطنيا بادىء الأمر، ويقول إنه يتوجه في خطابه إلى الشعب اللبناني، وإن لم يستجب له هذا الأخير، يذهب نحو الطائفة. هذا أمر خطير جدا ويعد لعبا بالنار. وهنا أقول: حذار إغراء النماذج الكردية التي لن تنجح».

وعن احتمال عودة الرئيس سلام إلى التهديد بالاستقالة، أشار إلى أن «الرئيس تمام سلام متمسك بصلاحياته، وهو من يضع جدول الأعمال، ويدير جلسات مجلس الوزراء. ونحن لا نستطيع أن نفرض عليه شيئا في هذا الاطار. وهو وضع قضية مديرية أمن الدولة على جدول أعمال الجلسة المقبلة وحصر نقاش الأمس بالجدول المحدد، بدليل أننا أنجزنا البنود الـ 140».

وختم درباس مطمئنا إلى أن «تنفيذ خطة النفايات قد بدأ مساء أمس ولا عراقيل أمامها».

********************************

سلام لـ «الشرق الأوسط»: المواقف العربية بشأن إيران و«حزب الله» مشروعة

رئيس الحكومة اللبنانية كشف أنه كتب استقالته مرة ولوح بها 5 مرات لكنه تراجع خوًفا من انهيار البلد

اعترف رئيس الحكومة اللبنانية بأن لبنان أخطأ وقصر بحق دول الخليج العربي والعرب٬ مؤكدا أنه سيتم إصلاح هذا الخطأ٬ متعهدا بالتزام الإجماع العربي في كل الاستحقاقات المقبلة٬ وآملا ألا يذهب «الغضب الخليجي» إلى حد التخلي عن لبنان.

وأكد الرئيس سلام في حوار مع «الشرق الأوسط» أن الحل الوحيد لمواجهة نفوذ «حزب الله» هو خيار الدولة٬ رافضا أن يتخذ الحزب من لبنان منصة لمحاربة الدول العربية. وقال الرئيس سلام تعليقا على وثائق «11 سبتمبر» التي نشرتها «الشرق الأوسط» نقلا عن القضاء الأميركي والتي تظهر صلات للحزب وإيران بمنفذي الهجوم: «إذا برر الحزب تدخله في سوريا بقتال الإرهابيين٬ فما الدور الذي يبرر تدخله في دول أخرى».

وإذ اعترف سلام بوجود تداخل بين القوة العسكرية لـ«حزب الله» ودوره السياسي٬ رأى أن شكوى دول الخليج العربي من تدخل إيران و«حزب الله» مشروعة٬ مشددا على أنه مهما تعاظم دوره وقوته فلا مفر له من العودة إلى الدولة في نهاية المطاف. وقال سلام إن وضع حكومته «ليس سليما»٬ مبررا عدم القدرة على فتح مواجهة مع الحزب بأنها «حكومة ائتلافية ونحرص على ألا تنهار٬ لأن انهيارها يعني انهيار لبنان في ظل الشغور الرئاسي وشلل البرلمان»٬ معتبرا أنه إذا انهار لبنان فلن يجد من ينقذه هذه المرة كما فعل العرب عام 1998 في اتفاق الطائف وعام 2008 في اتفاق الدوحة. لكن سلام كشف أنه كتب استقالته ذات مرة بعدما شعر أنه وصل إلى حائط مسدود٬ وقال إنه لوح بهذه الاستقالة 5 مرات من أجل تمرير بعض القرارات. وفيما يلي نص الحوار

* ما الذي يحدث على صعيد الأزمة القائمة مع دول الخليج العربي؟

­ لا شك أنه حصل خطأ وتقصير في هذا الموضوع أدى إلى تشنج وإلى وضع غير مريح في علاقة لبنان مع دول الخليج العربي بشكل خاص والدول العربية بشكل عام٬ ونحن أدركنا هذا الأمر ونسعى بشكل متواصل للتأكيد على حرصنا على الإجماع العربي والعلاقة التاريخية اللبنانية العربية. الإجماع العربي كان حلمنا دائما٬ فكيف إذا تحقق هذا الإجماع ونحن لسنا جزءا منه. هذا أمر سنسعى إلى تصويبه وسنستمر في هذا المسعى٬ وأنا شخصيا حريص على ذلك٬ أخذا بعين الاعتبار كل أوضاعنا الداخلية في لبنان وتوازناتها الداخلية في المرحلة العصيبة التي نمر بها٬ خاصة في ظل شغور رئاسي٬ ومعوقات وشلل السلطة التشريعية٬ وتعثر العمل التنفيذي بالحكومة٬ ومع كل هذا لم أقصر شخصيا في إبراز حرصنا على الإجماع العربي٬ خصوصا فيما يدعم علاقاتنا مع دول الخليج العربي بالذات  التي لها تاريخ عريق بدعم لبنان ومؤازرته واحتضانه والحرص على عدم انهياره٬ وقد ظهر ذلك بشكل واضح في مؤتمر الطائف سنة 1998 ومؤتمر الدوحة سنة ٬2008 وهذه الأمور لا لبس ولا جدل فيها.

* تحدثتم عن خطأ٬ كيف يتم تصحيح هذا الخطأ؟

­ في مناسبات قادمة يكون فيها إجماع عربي على موقف٬ علينا أن نلتزم بهذا الإجماع٬ وأن نكون جزءا منه.

* الواضح أن هناك موقفا خليجيا حادا تجاه «حزب الله»٬ الخليج يشكو من أن «حزب الله» يتخطى الحدود اللبنانية ويتدخل بشؤون عربية أخرى٬ وقد رأينا ما رأيناه في الكويت والسعودية واليمن. فكيف سيتم التعامل مع هذا الموضوع تحديدا؟

­ نحن فيما يعود إلى أمن واستقرار دول الخليج العربي والدول العربية بشكل عام٬ ليس عندنا لبس حتى بالنسبة لأوضاع تمثلت في مواطنين لبنانيين عاملين في تلك الدول أساءوا التصرف أو تعرضوا لأمن تلك الدول٬ لم نراجع حتى فيما تم من إجراءات ترحيل أو غيرها بما يختص بهم٬ وكنا منذ سنتين عندما بدأت هذه الأمور تتجسد في بعض الحالات هنا وهناك واضحين مع كل مرجعيات تلك الدول في تأييد إجراءاتها٬ فكيف لا نستنكر التدخل في تلك الدول من قبل «حزب الله» أو غيره٬ فهذا الأمر تمت مقاربته منذ تأليف الحكومة٬ وحرصنا في الحكومة على بيان وزاري الكل اتفق عليه٬ بمن فيهم وزيرا «حزب الله» في الحكومة٬ بألا نتدخل بشؤون الآخرين٬ لدرجة أننا اعتمدنا سياسة النأي بالنفس. وأذكر أنه في أول زيارة رسمية لي للمملكة العربية السعودية منذ سنتين٬ سئلت في مؤتمر صحافي كيف سنتعاطى مع ما يقوم به «حزب الله» في سوريا ونحن نتحدث عن النأي بالنفس٬ فقلت إن بين الموقف والواقع هناك فرقا وهناك عدم تطابق٬ وهذا يتطلب مزيدا من الجهود لنتمكن من التطبيق الكامل لهذه السياسية٬ وما زلنا نجهد بهذا الاتجاه٬ ولم نتمكن من تحقيق خطوات كبيرة٬ ومع الأسف في ظل تطور الأوضاع والصدامات إقليميا٬ أصبح هذا الأمر يشكل تحديا كبيرا وعبئا علينا٬ ويجب ألا نختبئ وراء أصبعنا بهذا الأمر.

ومن هنا كانت مطالبتي مؤخرا لأمين عام «حزب الله» بألا يهاجم ولا يتعرض لدول الخليج وأصدقائنا في المملكة العربية السعودية بالتحديد٬ وهذا واضح أنه لن يفيدنا في لبنان٬ ولا نريد في يوم من الأيام أن يكون لبنان رأس حربة في إيذاء هذه الدول٬ فعلى صعيد الأفراد لا نقبل ذلك فكيف على صعيد منظمات أو هيئات أو قوى سياسية؟ فمن البديهي ألا نقبل في أن يتخذ لبنان منصة لمحاربة أو تشكيل حالة عداء مع دول الخليج العربي.

* كيف يمكن منع «حزب الله» من التدخل في سوريا وغيرها من الدول؟

­ هذا الأمر مرتبط بقدرات وبقوى كبيرة تلعب اليوم على الساحة وتتداخل وينتج عن ذلك الكثير من الأضرار٬ في رأيي السبيل الوحيد للحد من ذلك هو في الرهان على الدولة في لبنان٬ وفي دعم الدولة في لبنان وخيار الدولة والمؤسسات الرسمية هو الذي يؤكد على بدائل هكذا توريط وبدائل هكذا متاهات٬ عبر التمسك بهذه الدولة. وإذا ما تم دعم مؤسساتها الأمنية كما حصل في الماضي٬ فيتم تعزيز هذا البديل. ونحتاج من هذه السياسة أن تستمر حتى في ظل الشغور الرئاسي والتعثر السياسي بالبلد وفي ظل كل الخلافات. دعم الحكومة وبقاؤها هو عامل وعنصر للتأكيد على خيار الدولة في مواجهة هكذا حالة٬ أما التخلي عن الدولة وعن الجيش والحكومة وما بقي من مؤسسات ضامنة لمستقبل وخيار الدولة فسينهار البلد. أنا أفهم أن يكون هناك وجع وألم وغضب من موقف ما٬ ولكن أتمنى إلا يذهب إلى درجة التخلي عن لبنان٬ فدول الخليج العربي بالذات كان لها وما زال لها دور كبير بدعم لبنان وبقائه رغم هذا الألم وأنا أعول على ذلك كثيرا٬ وأعتقد أن المسؤولين في تلك الدول مع محاولتهم الحثيثة لتنبيهنا إلى جوانب معينة٬ لن يتخلوا عن لبنان واستمرار وبقاء هذه الدولة. وعلاقتنا مع دول الخليج العربي ليست علاقة مادية كما يعتقد البعض٬ إنما هي علاقة معنوية ترتكز على التزام تاريخي من قبل دول الخليج بلبنان وقضاياه ومصيره.

* لا شك أنكم اطلعتم على الوثائق التي نشرت بالولايات المتحدة في اليومين الماضيين عن تورط «حزب الله» في مسألة أحداث 11 سبتمبر ٬2001 إضافة إلى الكثير من الخلايا التي تم اكتشافها في دول الخليج العربي.. وأبرزها تلك التي حصلت في الكويت٬ فما رأيكم بها؟

­ هذه واحدة من الأمور التي يتم التداول بها لإبراز مدى ضرر تورط أي جهة وليس فقط «حزب الله» في شؤون ليست شؤونها وفي دول ليست هي دولها٬ فما لنا نحن في لبنان مما يحصل هنا وهناك٬ نحن بالكاد نحافظ على وضعنا. ربما يحاول «حزب الله» أن يقول إن تدخله في سوريا هو في مواجهة الإرهاب الذي كان يتجه نحو لبنان٬ ولكن ما الدور الذي يبرر تدخل «حزب الله» في دول أخرى بالمنطقة واتخاذه مواقف في قضايا أخرى بالمنطقة تخص الدول العربية. نحن نسعى إلى تمتين الدولة والجيش لمواجهة الإرهاب ونطالب «حزب الله» بأن يدرك أن خيار الدولة هو الأقوى إذا ما التقينا جميعا من حوله٬ ولا حاجة وقتها لأن نذهب إلى سوريا ولا أي مكان٬ خصوصا أنه حزب كان له دور كبير في مقاومة العدو الإسرائيلي وما زال هذا العدو يستهدف لبنان وهنا القضية الأساسية وليست في أماكن أخرى.

* المطلوب إذن من «حزب الله» التركيز على القضايا الوطنية؟

­ مطلوب من كل القوى السياسية في لبنان بما فيها «حزب الله»٬ التركيز على ما يوحد الصفوف ويمتن المناعة الداخلية في البلد٬ ومن الجميع مطلوب وعي وإدراك لأهمية اتخاذ الإجراءات والمواقف التي تحد من الشرخ وتحد من التباينات وتعريض الوطن إلى خطر.

* كيف هو وضع الحكومة حاليا؟

­ وضع الحكومة ليس سليما وليس مريحا٬ فهي جزء من الوضع السياسي المتعثر في البلد وجزء من الشغور الرئاسي الذي انعكس بشكل سلبي على مدى سنتين وجزء من شلل السلطة التشريعية في عدم التئام مجلس النواب وليس هناك مساءلة ولا محاسبة٬ وكونها أيضا حكومة ائتلافية٬ أي إن توازن القوى السياسية فيها يتحكم بكثير من أدائها. نعم نتعثر بكثير من المواجهات ونختلف في كثير من المواجهات. ومن هنا يأتي حرصي على ألا تسقط هذه الحكومة٬ لأن في سقوطها تمهيدا لسقوط الدولة ولكن حتى ذلك ضمن حدود٬ فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها٬ حتى مع إدراكي أهمية التحدي الذي يواجهني ويواجه البلد في هذا الموضوع.

يجب على القوى السياسية أن تدرك أن مجال المزايدات ومجال التنافس والتباين في رؤاها السياسية يحتمل حدا معينا. لسنا في مرحلة استقرار ولا في مرحلة هدوء لنبرز كل منافساتنا السياسية بل نحن في خط النار وفي مرحلة خطرة٬ فعلينا أن نستوعب الكثير من تبايناتنا لنوحد كلمتنا ونوحد الموقف٬ من هنا كان حرصي عندما صدر البيان عن مجلس الوزراء فيما خص الموقف الذي استجد على مستوى غضب إخواننا في دول الخليج العربي٬ على أن يصدر بيان فيه إجماع في مجلس الوزراء وما نفع أن نصدر بيان يذهب إلى مكان يشق مجلس الوزراء ولا يعود بفائدة على أحد.

من هنا الصراع قائم ومستمر والمعاناة قائمة ومستمرة وصعبة٬ وهي على المحك في كل أسبوع٬ حمى الله لبنان واللبنانيين٬ إن كانوا هنا أو في الخارج٬ علما بأن  اللبنانيين في الخارج وخاصة دول الخليج العربي يساهمون مساهمة إيجابية وبّناءة في نهضة هذه الدول٬ وهم مكان إشادة وثناء لدى جميع المسؤولين٬ وهذا ما نسمعه في كل مناسبة.

* كم مرة فكرت بالاستقالة؟

­ عدة مرات٬ أنا هددت بالاستقالة 5 مرات لأتمكن من العبور بأمور معينة ونجحت ببعضها ولم أنجح بالبعض الآخر٬ ولكن ما زال خيار الاستقالة قائما في كل وقت أجد فيه أن بقائي لم يعد فيه فائدة. لكن إلى هذه اللحظة شعوري أن اللبنانيين في ظل هذه الخلافات السياسية والوضع السياسي العاصف متمسكون أكثر ببقائي٬ ولا أريد أن أخطو خطوة أجعلهم يشعرون أنني تخليت عنهم أو عن الأمل الباقي عندنا جميعا. ولكن في حال وصلنا إلى لحظة أشعر فيها أنني لم أتمكن من إنجاز الأمور٬ فسأتصرف كما يجب٬ مثل موضوع أزمة النفايات٬ هذا الملف الداخلي الصعب والشاق٬ ففي الجلسة ما قبل الأخيرة لمجلس الوزراء التي استمرت 7 ساعات للتمكن من الخروج بموقف موحد وإجراء فيما يخص ملف أزمة النفايات٬ شعرت أنني وصلت إلى حائط مسدود. كتبت بخط يدي على البيان الذي على وزير الإعلام أن يتلوه بأننا بعد البحث والتشاور والتداول وصلنا إلى وضع فشلت فيه الحكومة في حل هذا الملف٬ وكنت مصمما أنه بعد أن يصدر ذلك أن اتخذ الموقف بالاعتذار من الجميع وأقول إنني لن أتمكن من حل شيء. وساهم ذلك في توصل القوى السياسية إلى حل وإخراج وأعتبر أننا اليوم على طريق تنفيذ الحل نهائيا وإزالة كل سلبيات هذا الملف من أمامنا.

* كتبت استقالتك؟

­ كتبتها مرة صحيح٬ واستعملتها تلويحا في كذا مرة لأتمكن من تحصيل موقف يصب في مصلحة البلد.

* البلد كما وّصفته٬ حكومة متعثرة ومجلس نيابي مشلول ورئيس جمهورية.. غائب إلى متى ستستمر سياسة «الترقيع» التي تستعملها٬ إلى متى ستبقى مفيدة هذه السياسة؟

­ إلى حين منع انهيار البلد٬ إنما إذا أصبح الانهيار حتميا وأصبحت الخلافات بين القوى السياسية والمضاعفات التي تثقل البلد داخليا وخارجيا قد نصل إلى لحظة نقول فيها إن البلد انهار٬ وأنا حذرت وما زلت أحذر أننا يجب ألا نكابر بهذا الموضوع٬ فقد حصل أن انهار لبنان قبل ذلك٬ وحصل أن انهار عام 1989 لولا مؤتمر الطائف وحرص المملكة العربية السعودية والإخوان العرب على انتشاله والحفاظ عليه٬ وحصل أن انهار أيضا عام 2008 لولا حرص مؤتمر الدوحة في قطر أيضا على رعاية عربية ونشل لبنان الذي كان ذاهبا إلى الانهيار.

واليوم في ظل الصراع القائم في المنطقة وفي ظل عدم الاستقرار القائم بالمنطقة٬ إذا ما ذهبنا إلى الانهيار لا سمح الله لن نجد من يسعفنا أو ينقذنا كما كان في السابق٬ لأن الكل عنده استحقاقاته وظروفه ومواجهاته٬ ومن هنا يشتد أكثر التحذير بأنه لا يمكن أن نترك الأمور تنهار ويجب ألا نتركها تنهار٬ وعلى القوى السياسية أن تدرك أن هذا التأخير في انتخاب رئيس الجمهورية وأن التأخير بتفعيل عمل مجلس النيابي والتأخير في إجراء استحقاقات٬ يكون تراكميا وهو المدخل للانهيار٬ لذلك نعول كثيرا في الشهرين القادمين على إجراء الانتخابات البلدية التي بحد ذاتها مؤشر على بقاء الدولة واستمرارها وإجراء ديمقراطي يخدم نظامنا الديمقراطي٬ وينعش الحركة في البلد على مستوى اختيار بلديات ومخاتير جدد لمرحلة جديدة.

* كيف هو حال الوضع الأمني؟

­ الوضع الأمني لا يمكن الادعاء بأنه يختلف عن الوضع الأمني لكثير من الدول المحيطة لما يحصل اليوم بالمنطقة وفي سوريا بالذات. نحن في معاناة مستمرة مع الإرهاب وخلايا الإرهاب إن كان داخل البلاد أو على حدودنا٬ ولكن يمكنني أن أقول إنه داخليا الوضع الأمني ممسوك٬ وهذا عادة يجب أن يصب في تعميم الاستقرار داخل البلد٬ ولكن إذا كان الوضع الأمني ممسوكا وجيدا٬ وجهوزية وعمل الجيش والقوى الأمنية قائمين على قدم وساق٬ وسجل الكثير من الإنجازات وما زال يسجل في موضوع الأمن٬ لا بد أن أقول في المقابل إن الوضع السياسي غير مستقر٬ ورغم أنه عادة بالأوضاع الأمنية المستقرة يجب أن يكون هناك فسحة للوضع السياسي أن يستقر وللإنتاجية أن تتحسن خصوصا في الأنظمة الديمقراطية٬ ولكن في لبنان مع الأسف هناك وضع أمني ممسوك ويمنع من الذهاب إلى المخاطر٬ لكن هناك وضع سياسي غير مستقر بتاتا.

* من ضمن التبريرات التي أطلقت لعملية وقف الهبات للجيش والقوى الأمنية الخوف من تسرب هذا السلاح إلى «حزب الله» وأن هذه الأجهزة يسيطر «حزب الله» على بعضها بشكل مباشرة وغير مباشر٬ وأن «حزب الله» يسيطر على مطار بيروت ومفاصل الأمن في لبنان!

­ في عدة مناسبات أوضحت أنه صحيح أن لدى «حزب الله» قوة عسكرية كبيرة وفي مكان ما قد تفوق ترسانة الجيش اللبناني٬ لكن هذا لا يمنع أن التخلي عن الجيش وأجهزة الدولة فيه أيضا أذى وضرر مباشر. نعرف جميعا أنه ليست أول مرة يتم تكوين فيها قوى سياسية أو عسكرية تتضخم وتلعب أدوارا كبيرة٬ لكن في النتيجة الكل عليه أن يعود إلى الدولة طالما أن خيار الدولة قائم٬ أما أن نشكك بخيار الدولة ونضعفه فسيفسح المجال أكثر وأكثر.

أنا أقول إن خيار الدولة ما زال قائما والمؤسسات الأمنية ما زالت فاعلة وعاملة وليس صحيحا ما يتم الحديث عنه من وجود اختراقات كبيرة. قد يكون هناك بعض التداخل من هنا أو هناك٬ وهذا من طبيعة تركيبة البلد٬ وفي حال «حزب الله» لأن لديه جناحا عسكريا قويا٬ إلى جانب وجوده السياسي٬ وقد يكون لهذا التداخل مظهر غير مريح ولكن ليست حالة عامة أو وضعا عاما وما زالت الدولة والأجهزة الأمنية قادرة على فرض وجودها وجهوزيتها ودورها إلى حد بعيد٬ والأمن المضبوط داخليا الذي تقوم به أجهزة الدولة هو خير دليل.

* ما الذي نخشاه أكثر قوة «حزب الله» العسكرية أو نفوذه السياسي؟

­ هناك تداخل بين الاثنين٬ وهناك تداخل بين قوى إقليمية لها دور في المنطقة اليوم٬ وأنا كنت واضحا في ذلك٬ إيران تتمدد بشكل كبير في العالم العربي٬ فيما هذا لا يقابله تدخل عربي في إيران. بالتالي هناك تساؤلات ومواقف مشروعة للدول العربية في مواجهتها التدخل الإيراني الذي أخذ أشكالا مختلفة٬ ومنها ما له علاقة بحزب الله. وهذا أمر يجب تبديده والعمل على تصحيحه٬ ومن هنا عندما نسمع قيادات عربية وقيادات دول خليجية تشكو من ذلك٬ فهذه الشكوى مشروعة٬ ويتكون عدم ثقة في العلاقة مع إيران٬ وهذا لا يخدم قضايانا العربية ولا يخدم مواجهتنا جميعا لعدونا الإسرائيلي٬ المفترض أن نكون كلنا أن نضع حدا لهذه الحالة٬ من هنا كانت دعوتي لكثير من قادة دول العالم إلى الانكباب على تأمين السلام بالمنطقة من خلال حل الدولتين كمدخل لوضع حد للتطرف وللإرهاب بالمنطقة على المدى القصير ومحاولة ردع التطرف والإرهاب والتمرد بوسائل عسكرية وعنفية٬ ولكن المواجهة للمدى الطويل هي تأمين خيار الاعتدال والمعتدلين في المنطقة. وهذا  لن يتم تأمينه إذا ما بقيت المواجهة العربية الإسرائيلية على ما هي عليه٬ وبقي التجبر والممارسات الإسرائيلية قائمة بالشكل التي هي فيه على شعب بأكمله٬ فمن هنا توطيد السلام والعمل الجدي في هذا الاتجاه يشكل واحدا من الاستقرار وواحدا من الأمان والاعتدال لتكسب على المدى الطويل على التطرف والإرهاب.

* هل عرض الإيرانيون تسليح الجيش؟

­ سمعنا تصريحا على لسان أحد المسؤولين الإيرانيين يبدي رغبة في ذلك منذ سنة وأكثر. ومؤخرا كانت هناك محاولة لطرح مساعدة عسكرية٬ ولكن كانت متواضعة ومحدودة جدا وفي ظل العقوبات لم يكن هناك إمكانية أن تمر.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل