فنيش: شبكة الدعارة واحدة من افرازات المعارضة السورية

شدد وزير الدولة لشؤون مجلس النواب محمد فنيش على أن فضيحة الاتجار بالبشر لا تقل خطورة عن فضيحة الإنترنت، إذ إن البعض تعامل مع مسألة الفتيات السوريات اللواتي تعرضن لظلم واضطهاد وإجبار على ممارسة البغاء كما لو أنها مسألة دعارة، إلا أن الأمر ليس كذلك، بل إن من اطلع واكتشف وتابع المعطيات يجد نفسه أمام شبكة استرقاق في واحدة من إفرازات ما يسمى بالثورة أو المعارضة السورية، إذ أصبح البعض يحلل لنفسه أن يضع يده كملك يمين أو سبي بعض الفتيات، مستغلا الوضع الأمني وبؤس بعض العائلات، ليبيعهن في سوق النخاسة، وليجد من يشتريهن ويستثمر في تعريض كرامتهن للفاسدين من الزانين والمرتكبين للموبقات.

وأشار فنيش إلى ضرورة معرفة من المسؤول عنها، ومدى تقصير الأجهزة الأمنية عن متابعتها، سائلا عن استمرار هذه الجريمة الشنيعة دون أن تتمكن شرطة الآداب ومكافحة جرائم الشرف من كشفهم واعتقالهم.

وأضاف:”إذا ما ثبت أن هناك فاسدين في صفوف الأجهزة الأمنية، فهذا لا يعني تشهيرا أو اتهاما لكل هذه الأجهزة الأمنية، بل إن اكتشاف الفاسد هو مؤشر إيجابي، لأن انتشار الفساد قد يصيب وينتشر ويتعدى إلى كل الجهاز”.

أما بالنسبة إلى فضيحة الانترنت، فأكد فنيش أنه حتى الآن لا يتم التعامل معها بالمستوى الجدي المطلوب، وبالتالي ما يتكشف من فضائح تزيد من الشك عند المواطنين، وتكشف مدى الانهيار المريع في بنية الدولة ومؤسساتها، معتبرا أن استباحة البعض لأمن اللبنانيين وتجاوز القانون، أمر ليس عاديا أو طبيعيا، وكذلك لفلفة هذا الموضوع أو التعاطي معه على قاعدة أن هؤلاء ينتمون إلى هذه الفئة السياسية أو تلك، أمر خطر، مشددا على ضرورة أن يثبت القضاء مزيدا من الصدقية والجدية في ملاحقة هذه الجماعات.

وفي الشأن السياسي، رأى فنيش أن ما يحصل من خلافات وسجالات، سواء في ما يتعلق بموضوع أمن الدولة، أو غير ذلك من الأمور، إضافة إلى استخدام خطاب التجييش والتوتير وتطييف الأمور وإسقاط خلافاتنا السياسية على علاقات مكونات المجتمع هو أمر بالغ الخطورة.

وأضاف:”هل يعني إذا تعذر ملء موقع رئاسة الجمهورية التسبب بالمزيد من الأضرار، وإلحاق المزيد من الخسائر لحسابات ومصالح الوطن واللبنانيين، أم تقتضي المسؤولية الوطنية والأخلاقية أن نبحث في تقليص حجم الخسائر من خلال تفعيل المؤسسات ولو بالحد الأدنى حتى لا يتعطل البلد وتجنب خسارة تلحق بالجميع؟”

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل