“حزب الله” والنظام يجبران 100 عائلة على مغادرة مضايا خلال ساعات

حذّر ناشطون سوريون من خطة ممنهجة لتهجير أهالي مضايا وفرض تغيير ديموغرافي من قبل النظام السوري وما يسمى “حزب الله”٬ اللذين يفرضان حصارا خانقا على البلدة منذ أكثر من عشرة شهور.

ويأتي هذا التحذير نتيجة دعوة الحزب مساء أول من أمس أهالي منطقة “الجمعيات” الواقعة غرب مضايا بريف دمشق بضرورة مغادرة منازلهم٬ في وقت لا تزال فيه العائلات في مضايا تعاني من نقص حاد في المواد الغذائية نتيجة الحصار٬ وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى وفاة مزيد من المدنيين٬ لا سيما الأطفال منهم.

وقالت مصادر مدنية من بلدة مضايا الخاضعة لسيطرة المعارضة٬ لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن عناصر قوات النظام والحزب الذين يحاصرون البلدة أنذروا قاطني منطقة “الجمعيات” الواقعة بين حاجزي البلدية وفلوريدا النظاميين على أطراف مضايا٬ بإخلاء منازلهم خلال 48 ساعة٬ مشيرة إلى أن سكان المنطقة لم يكن مسموحا لهم بالخروج من بيوتهم أو دخول مضايا.

وكانت “الجمعيات” تخضع لسيطرة النظام من شهر شباط 2012 إلى حين دخول “حزب الله” إليها إثر فرض الحصار على مضايا٬ مانعين الدخول والخروج منها. وآخر عملية تهجير لعائلات في مضايا قد تّمت في منتصف شهر كانون الثاني الماضي٬ حين أجبرت 15 عائلة على ترك منازلها في منطقة كروم مضايا باتجاه بلدة مضايا ليعيشوا تحت الحصار.

وقال الناشط في مضايا محمد الشامي صحيفة “الشرق الأوسط”: “عمد ما يسمى “حزب الله” إلى إخراج 11 عائلة من “الجمعيات”٬ بعضها ذهب باتجاه مضايا والبعض الآخر إلى دمشق٬ قبل إصدار إعلان عام لكل العائلات التي يبلغ عددها نحو مائة عائلة٬ للخروج خلال ساعات”.

ورأى الشامي أن هذا الإجراء الذي أتى بعد خطوة مماثلة أجبرت أهالي العائلات الموجودة على طرفي طريق دمشق – الزبداني التي تفصل مضايا عن سهلها٬ على مغادرتها٬ يبدو واضحا أنه تمهيد لسياسة تهجير قسري وفرض واقع ديموغرافي جديد في المنطقة٬ وبالتالي نتوقع أن ينسحب ما يحصل اليوم في “الجمعيات” على مناطق أخرى في مضايا”.

وفي حين لا تزال المنطقة هادئة بعيدا عن المعارك بين النظام وما يسمى “حزب الله” من جهة٬ والمعارضة من جهة أخرى٬ يصف الشامي المنطقة بأّنها أصبحت “مدنية” بعدما باع عناصر “الجيش الحر” أسلحتهم لـ”حزب الله” مقابل الحصول على مواد غذائية.

وذكر “موقع الدرر الشامية” المعارض٬ أمس٬ أن “حزب الله” يعمد إلى زرع مئات الألغام الجديدة لتضييق الخناق أكثر على المحاصرين في كّل من مضايا والزبداني وبقين في القلمون الغربي٬ لافتا إلى أنه كان قد قام نهاية الشهر الماضي بزراعة حقول ألغام جديدة على طول مائتي متر وعرض 10 أمتار بإجمالي ألغام تقدر بمائتي لغم.

ويؤكد الشامي أن العائلات في مضايا تعاني من نقص حاد في المواد الغذائية بعدما نفدت المساعدات التي كانت قد وصلت إليها في 17 آذار الماضي٬ وتأخر وصول مساعدات إضافية٬ وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تسجيل مزيد من حالات الوفيات بشكل يومي٬ مضيفا: «لم يعد لدى العائلات أيضا أوراق الشجر والبلاستيك لاستخدامه بديلا للوقود٬ كما أن ما يسمى “حزب الله” عمد إلى قطع الأشجار في سهل مضايا على مساحة 400 دنم٬ وتم بيعها إلى منطقتي بلودان ووادي بردى”ز

 وأشار الشامي إلى أن الناشطين في البلدة حصلوا على وعود من “الأمم المتحدة” بقرب وصول دفعة جديدة من المساعدات٬ إضافة إلى إمكانية إخلاء عدد من المرضى خلال أيام قليلة٬ مضيفا: “إنما اعتدنا على أن تنفيذ الوعود يأخذ وقتا طويلا٬ وهو ما يتخوف منه الأهالي”.

وكانت منظمة “اليونيسيف” قد دعت المجتمع الدولي للتحرك لإنقاذ مضايا المحاصرة منِقبل النظام وما يسمى “حزب الله”٬ مشيرة إلى أن نصف المحاصرين في البلدة وعددهم نحو 42 ألف شخص٬ هم من الأطفال٬ وأنهم بحاجة ماسة للمساعدات للبقاء على قيد الحياة. مع العلم بأّنه سّجلت حتى الآن وفاة 65 شخصا في مضايا نتيجة الجوع٬ بحسب الشامي٬ كان آخرهم طفلة رضيعة بعد أربعة أيام من ولادتها.

المصدر:
الشرق الأوسط

خبر عاجل