تبادل اتهامات قبيل معركة نيويورك… ساندرز يصرخ ضد وول ستريت وكلينتون تتقدم في نيويورك

الانتخابات التمهيدية في ولاية نيويورك على مسافة أيام، والمنافسة حامية بين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون ومنافسها السيناتور بيرني ساندرز للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في تشرين الثاني المقبل.

فقد تبادل الطرفان الاتهامات خلال المناظرة الأخيرة الخميس وارتفع صوتاهما قبل أيام من الانتخابات التمهيدية في نيويورك في 19 نيسان الحالي.

وشن ساندرز هجوماً لاذعاً على كلينتون حول دعمها للتنقيب عن النفط الصخري في البحار، وانتقد علاقاتها بوول ستريت وإصرارها أنها اعترضت على سلوك البنوك عندما كانت عضواً في مجلس الشيوخ عن نيويورك.

في المقابل، اتهمت كلينتون ساندرز بشن “هجوم مزيف”، وقالت إنه يعتقد أنها “غير مؤهلة” رغم تصويت نيويورك لها مرتين.

وتبادل المرشحان الاتهامات بعدم الإجابة على الأسئلة، واختلفا حول دعم كلينتون للحد الأدنى للأجور ولتغيير النظام في العراق وليبيا.

وتتقدم وزيرة الخارجية السابقة بحوالى 14 نقطة على سناتور فيرمونت، حسب استطلاعات الرأي.

الجمهوريون يشهدون اندفاعة مختلفة مع المرشح دونالد ترامب، المرشح الثري من نيويورك،وهو يتقدّم على منافسيه بمسافة كبيرة، حتى إن منافسه الأقرب تيد كروز خفف من وجوده وحملته في الولاية، وبدأ توجيه نشاطه إلى ولايات مقبلة  ككاليفورنيا وميريلاند.

ترامب يتهم الآن زعامة الحزب الجمهوري بالتلاعب بالانتخابات، ويقول إنه يفوز لكنه لا يحظى بأعداد المندوبين بالنسبة التي يحظى بها في الاقتراع الشعبي. أما زعامة الحزب الجمهوري فتعتبر أن قواعد الانتخابات لم تتغيّر، وترى أن ترامب ينتقد الآخرين عندما يخسر وهو لا يحب الخسارة.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل