جامعة الروح القدس منحت دكتوراه فخرية في اللاهوت للكاردينال بيتر إردو

 

منحت جامعة الروح القدس – الكسليك دكتوراه فخرية في اللاهوت إلى رئيس أساقفة إستراغوم- بودابست- مقر الرئاسة الأسقفية المجرية الأولى، ورئيس أساقفة هنغاريا للكاثوليك الكردينال بيتر إردو، خلال حفل نظمته كلية اللاهوت الحبرية في الجامعة، بحضور البطريرك الماروني الكاردينال ما بشارة بطرس الراعي، السفير البابوي في لبنان المونسينيور غابريال كاتشيا، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي طنوس نعمة وحشد من النواب والمطارنة وأعضاء مجلس المدبرين في الرهبانية وسفراء وأعضاء مجلس الجامعة وفعاليات روحية وتربوية واجتماعية، وقدّم الاحتفال الأب طوني عيد.

 

 

وألقى الراعي كلمة قال فيها: “يسعدني ان اتقدّم منكم، باسم الحضور وباسم الكنيسة ولبنان وباسم هذه الجامعة، بأخلص التهاني لنيلكم الدكتوراه الفخرية التي من خلالها تم تكريم هذه الجامعة بشكل عام وكلية اللاهوت الحبرية بشكل خاص. أود ان أقول لكم أنكم “مستحق ومستاهل”.

وأضاف: “أنا أعرفكم رجل عمل وصلاة وصمت. لطالما أعجبت في خلال المجامع الحبرية ولا سيما السينودس الأخير عن العائلة والذي كنتم فيه المقرر العام، أعجبت بعملكم وجهدكم الذي بذلتموه بصمت. لقد عملتم ليل نهار لكتابة التقارير بصمت وبساطة ونكران للذات. لقد أعجبنا بكم رجلا لا يتحدث عن ذاته أبدا ورجلا لا يعرف التعب ورجلا يعمل حبا بالمسيح وبالكنيسة. نحن نهنئ أنفسنا بكم يا صاحب النيافة لأن الدكتوراه التي منحت لكم منحت لنا جميعنا”.

 

 

وأكد الراعي: “نحن في لبنان وفي هذه الأوقات الصعبة ووسط العاصفة التي تشهدها بلادنا وبلدان الشرق الأوسط، نحن نشهد عاصفة قوية لا بل زلزالا ان أردتم، علينا نحن أيضا أن نلوي من دون أن ننكسر وذلك من خلال المحافظة على قيمنا الدينية والأخلاقية والسياسية والوطنية والثقافية ومع مرور العاصفة نعود للوقوف من جديد. هذا هو لبنان الذي تحدث عنه قداسة البابا يوحنا بولس الثاني”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل