مسؤول اميركي في بيروت الشهر المقبل لاطلاع المسؤولين على حيثيات قرار “منع تمويل حزب الله”

علمت “المركزية” ان مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون تمويل الارهاب في “مكتب شؤون الإرهاب والاستخبارات المالية” في الوزارة دانيال غلازر سيزور بيروت مطلع الشهر المقبل لوضع المسؤولين اللبنانيين الذين كان التقاهم في منتصف آذار 2015 في زيارة خاطفة للبنان، في اجواء القانون الاميركي “لمنع التمويل الدولي لحزب الله” الذي وقعه الرئيس باراك اوباما في 18 كانون الاول 2015، بعدما اقره الكونغرس بالاجماع، حاملا الرقم 2297 ويفرض عقوبات على المصارف والمؤسسات المالية التي يتبين تعاملها مع “حزب الله”، وأصبح ساري المفعول اعتبارا من 15 الجاري بعدما اصدر مكتب وزارة الخزانة الاميركية لمراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) مراسيمه التطبيقية متضمنة لوائح بـ95 اسماً لمسؤولين سياسيين ورجال اعمال وشركات ومؤسسات تعتبرها واشنطن مرتبطة بحزب الله وفي مقدمها الامين العام السيد حسن نصرالله، القائد العسكري في الحزب مصطفى بدر الدين احد المتهمين الاربعة في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وفق القرار الظني الصادر عن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، ورجال اعمال على صلة بالحزب اضافة الى مؤسسات الحزب الاعلامية: تلفزيون “المنار” وإذاعة “النور”.

وافادت المعلومات ان غلاسر سيضع المسؤولين اللبنانيين في حيثيات القانون ومفاعيله وكيفية التعاطي معه وتجنب استهداف القطاع المصرفي اللبناني، كونه ينص على ان “واشنطن ستستهدف اي مؤسسة مالية اجنبية مشتركة في نشاط موصوف في حال قيامها بتسهيل اي تحويل مالي او تحويلات مهمة لمصلحة حزب الله عن علم ودراية، او لاي شخص مدرج في قائمة المواطنين المعروف عنهم بصورة خاصة والاشخاص الممنوعين في القائمة التي يديرها مكتب مراقبة الاصول الاجنبية التابع لوزارة الخزانة الاميركية والممتلكات والمنافع من الممتلكات التي تم تجميدها وفقا لقانون الطوارئ الاقتصادية الدولية بسبب العمل لمصلحة حزب الله او تحت اشرافه او المملوكة منه او التي يديرها حزب الله عن علم ودراية.”

كما سيشدد المسؤول الاميركي بحسب معلومات “المركزية” على الحرص الاميركي الكبير على سلامة وأمن النظام المالي اللبناني واستمرار دعمه كما سائر قطاعات الاقتصاد، وان الاجراءات لن تستهدف المصارف اللبنانية التي تلتزم القانون.

وتشير معلومات “المركزية” الى ان المراسيم التطبيقية شقت طريقها مجددا نحو الكونغرس المفترض ان يتسلمها قبل نهاية الشهر الجاري لتنبري اللجان الثلاث المختصة الى درسها تحت عنوانين يتصل الاول بملف قناة “المنار” وكيفية بثها الى خارج لبنان وعبر اي قمر اصطناعي، والثاني بنشاط “حزب الله” في العالم من خلال تقارير لوكالة الاستخبارات الاميركية والادارة التي تملك المعطيات كاملة في هذا الشأن لجهة كيفية تعامل الدول مع نشاطات حزب الله فيها والاشخاص الذين يتعاملون مع الحزب.

وفي السياق، تشير مصادر دبلوماسية الى ان الحزب الجمهوري يبدي مخاوف ازاء عدم مضي الادارة الاميركية حتى النهاية في القرار وعدم الذهاب بعيدا في فرض العقوبات على “حزب الله” حرصا على عدم تشويه انجاز عهده الابرز، الاتفاق النووي مع ايران واعادة العلاقات مع كوبا، الا ان الحزب الديموقراطي يدحض هذه المقولة مستشهدا بمسارعة اوباما الى توقيع قرار الكونغرس الاولي وتمنيه على وزارة الخزانة اتخاذ ما يلزم من اجراءات لدخوله حيز التنفيذ في أسرع وقت.

المستهدفون: وفي ما يأتي اسماء ابرز المسؤولين ورجال الاعمال والمؤسسات الواردة في اللوائح وفق تسلسلها: عبدالله محمد يوسف لبناني الجنسية ويعيش في البرازيل، شركة “ايرو سكيون كو. ليميتد” في هونغ كونغ والمرتبطة بعلي زعيتر، تلفزيون المنار، اذاعة النور، مجموعة الانماء للهندسة والمقاولات (في لبنان)، الانماء للترفيه ومشاريع التسلية (لبنان)، الانماء لمشاريع السياحة (لبنان)، قاسم عليق، علي موسى دقدوق الموسوي (لبنان)، جمعية القرض الحسن، عبد المنعم القبيسي، احمد الشامي، حسين الشامي، علي ابراهيم الوطفا، عصام محمد امهز، كامل محمد امهز، سوبرماركت اميغو، ابراهيم عقيل، حسين عتريس، علي عطوي، مصطفى بدر الدين، شركة بركات للتصدير والاستيراد (تشيلي)، اسعد احمد بركات (البرازيل)، حاتم احمد بركات (الباراغواي)، فايز محمد بركات (الباراغواي)، بيت المال، بيبلوس ترافل ايجنسي، مركز كار كير، علي يوسف شرارة، علي احمد شحادة، عادل محمد شري، شركة فاستلينك، حسين علي فاعور، عباس لطفي فواز، مصطفى رضا درويش فواز، صالح محمود فياض، صبحي محمود فياض، غاليري بايج، جمعية خيرية في الولايات المتحدة، جمعية غودويل تشاريتابيل، طلال حمية، خليل حرب، حسن الحاج حسن، وكالة هلال ايجنسي، امين ابراهيم، جمعية الامام الخميني الخيرية، جمعية دعم المقاومة الاسلامية، حسن عز الدين، مؤسسة جهاد البناء، سوبرماركت كيربا في غامبيا، فوزي مصطفى كنعان، محمد كوثراني، علي محمد قازان، حنا الياس خليفة (لبنان، مزرعة يشوع)، هشام نمر خنافر (غامبيا)، مجموعة “اللبنانية للصحافة في مقر تلفزيون المنار، مؤسسة الشهداء، غازي نصر الدين، حسن نصرالله، محمد نور الدين، فاروق عميري، محمد قبلان، محمد قاسم، علي محمد صالح، عبدالنور شعلان، فؤاد شكر، مجموعة سبكتروم للاستثمار، ستارز غروب للاتصالات، ستارز غروب هولدنغ، تاجكو، علي تاج الدين، حسين تاج الدين، يونيك ستارز موبايل، شركة فاتيك (لبنان)، مشروع وعد، بلال محسن وهبه، منتجع ووندروورلد، (نيجيريا)، شركة يوسر للمال والاستثمار (لبنان)، حمدي زهر الدين، علي زعيتر (لبناني يقطن في الصين)، وعلي حسن زريق.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل