ماسة تاج الملكة إليزابيت “مسروقة”… والهند تتوعّد باستعادتها

كررت الحكومة الهندية الثلثاء تصميمها على بذل كل جهد لاستعادة ماسة “جبل النور” (كوه اي نور) من مستعمرتها السابقة بريطانيا، بالتراضي.

وتعتبر تلك القطعة الفنية الثمينة البالغ وزنها 105 قيراط، ذات جذور راسخة في تاريخ الهند كانت قد أهديت في القرن التاسع عشر الى الملكة فيكتوريا وأصبحت جزءاً من جواهر التاج البريطاني، وهي معروضة اليوم في قلعة لندن.

وكان محامي الحكومة الهندية قد فاجأ الكثيرين يوم الاثنين عندما أحاط المحكمة العليا في دلهي علماً بأن على البلاد التخلي عن ادعاءاتها بملكية الماسة لأنها أهديت الى بريطانيا من قبل احد ملوك الهند في عام 1851، ولم يسرقها البريطانيون كما يعتقد الكثير من الهنود.

لكن الحكومة الهندية رفضت رأي المحامي قائلة إنه لا يتفق مع رأيها وإنها لم تدل برأيها للمحكمة العليا بعد. وتنظر المحكمة العليا في دعوى تطالب بريطانيا باعادة الماسة الى الهند.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل