مصادر نيابية مسيحية ردا على بري: تجاهل إرادة المسيحيين سيكون له تداعيات

ردت مصادر نيابية في الأحزاب المسيحية على ما نقل عن رئيس مجلس النواب نبيه بري بشأن الجلسة التشريعية، وقوله “لا يحرجوني فيخرجوني”، بالتأكيد أن “الإستمرار في تجاهل عدم وجود رئيس للجمهورية أمر غير مقبول، وبالتالي فإنه لا يمكن السير في عقد جلسات تشريعية في ظل هذا الفراغ”.

ولفتت المصادر نفسها في تصريحات إلى صحيفة “السياسة” الكويتية، إلى أنه “من الأجدى أن يضغط الرئيس بري على حليفه “حزب الله” لتأمين نصاب جلسات الإنتخاب لكي ينتخب رئيس للجمهورية، وتستقيم الأمور ويعود العمل التشريعي إلى طبيعته”.

وأكدت المصادر النيابية المسيحية أن “تجاهل إرادة المسيحيين سيكون له تداعيات لن تكون في مصلحة أي فريق ولا تخدم الوحدة الوطنية التي يبدي الرئيس بري حرصه عليها”.

وشددت على أن “الشرط الوحيد لحضور النواب المسيحيين أي جلسة تشريعية ، أن يكون قانون الإنتخابات النيابية على رأس جدول الأعمال ليصار إلى إقراره وليس إلى مناقشته”.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل