بو صعب: الدولة غير مستعدة للاستثمار بالقطاع التربوي

لفت وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب الى العمل على تطوير المناهج التعليمية والتفاعلية، وكلفة هذا المشروع 50 مليون دولار، لكن الدولة اللبنانية غير مستعدة الآن للاستثمار بالقطاع التربوي، ولا لدفع سلسلة الرتب والرواتب.

وقال بو صعب خلال لقاء مع طلاب جامعة AUL الكسليك: “في ظل هذه الظروف وأزمة النزوح السوري ومطالبة الاتحاد الاوروبي بضرورة تعليم النازحين في أوضاع اقتصادية لبنانية صعبة، اتخذت قراراً بعدم إدخال هؤلاء الاولاد إلى المدارس الحكومية، وبالتالي يواجه الأطفال خطر مواجهة التطرف، والعمالة والعنف، بالاضافة إلى تحميل المجتمع العالمي مسؤولية دمار سوريا والحرب الأهلية وتغذية الارهاب بالمال والعتاد والمرتزقة. فما كان من الاتحاد اوروبي إلا أن دفع مبلغ 35 مليون دولار منذ ما يقارب السنتين، دفعنا منه رواتب الموظفين والاساتذة وأعدنا إعمار بعض المدارس ودفعنا أيضاً رسوم تسجيل الطلاب اللبنانيين والنازحين السوريين. وفي العام التالي عمدنا إلى تطوير المناهج الدراسية وإعمار المدارس، فحولنا الازمة إلى فرصة”،

وشدد على ضرورة إنهاء أزمة النزوح وعودة السوريين الى دولتهم وضرورة إنهاء الأزمة سلمياً، لأن لبنان لا يستطيع تحمل هذا العبء، والمجتمع الدولي يجب أن يدرك أن التكفيريين هم الأعداء والخطر الأكبر على لبنان”.

وأشار إلى أن “شهادة البروفيه يجب أن تطور والامتحان يجب أن يجرى في المدارس في وقت واحد. وسنعمل على هذا الموضوع، وهي ورشة مع الاساتذة تبدأ بتطوير المناهج وتنتهي بالامتحانات الرسمية”.

وفي موضوع الجامعة اللبنانية، لفت الى أن “بعض السياسيين يعملون على إفراغ كادر الجامعة اللبنانية من العمداء وصولاً إلى شللها وإفلاسها، بحجة إفلاس الدولة وعدم قدرتها على تحمل مزيد من الاعباء. ومع الفراغ الرئاسي أصبح لدينا فرصة للضغط على إقرار هذا الملف وإدخال أساتذة جدد لأن الوزير أصبح له حق وسلطة في غياب رئيس الجمهورية، فأقرّ هذا الملف”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل