قاطيشه: الأسد اصبح جثة سياسية مُستثمرة

 

رأى مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد المتقاعد وهبي قاطيشه ان السلاح غير الشرعي لا يجب ان يكون داخل الدولة والا لا يكون لدينا دولة، كما ان لا يمكن ان تتحالف “القوات” مع “الحزب” لأنها تؤمن بالدولة الفعلية القوية.

وشدد قاطيشه في حديث للـmtv، ان رئيس حزب “القوت” الدكتور سمير جعجع تنازل عن ترشح لرئاسة الجمهورية انتقاذاً للبنان دون ان يتنازل عن استراتيجيته.

واضاف: “لا يهمنا عدد النواب انما المبادئ التي ننادي بها، والإتفاق بين “القوات” و “الوطني الحر” لم يُخرجنا من “14 آذار”.

وأكد قاطيشه ان وحدة الموقف المسيحي داخل مجلس النواب ومن خلال درس قانون الإنتخاب كان جيداً، مضيفاً ان هناك اكثر من قانون للإنتخابات النيابية والرؤية مشتركة بين “القوات” والوطني الحر”، ولا اعتقد ان القانون الأورثوذكسي سيمر لذلك يجب ان يتم طرح قانون بديل.

وعن نتائج الإنتخابات البلدية التي جرت في بيروت والكلام الذي صدر عن رئيس الحكومة السابق سعد الحريري قال: كلمة خيانة كلمة ثقيلة لا يمكن ان نتحملها ولكن رغم ذلك الود بيننا وبين “المستقبل” لا يزال قائماً.

وبالنسبة للإنتخابات البلدية في عكار اعتبر قاطيشه انه لا توجد اي مشاكل في القرى والبلدات العكارية بإستثناء البلدات ذو اللون الواحد.

وعن الملف الرئاسي، قال قاطيشه ان هذا الملف حالياً بيد ايران و”حزب الله” الذي لا تهمه الرئاسة رغم ان لديه مرشحين هما العماد عون والنائب فرنجية.

وفي معرض قراءته للحرب الدائرة في سوريا، راى قاطيشه انه لا توجد هدنة في سوريا انما هناك حرب متجولة، وبالنسبة لرئيس النظام السوري بشار الأسد كل طفل يحمل بندقية هو ارهابي، والسيطرة على الشعوب بقوة السلاح امر مستحيل كما هو حال النظام الذي لا يمكن ان ينتصر على الشعب السوري، وحتى الجيش الروسي لم يستطع الإنتصار في سوريا وعلى القوى المعارضة التوحد.

وتابع: “الرئيس الأميركي عاجز عن الحلول في سوريا كما الرئيس الروسي والحلول تنتظر الرئيس الأميركي الجديد الذي يجب ان يعمل لوضع سياسة انسانية تجاه سوريا لوقف نزيف الدماء.

واضاف: “لا يمكن القول بان الجيش الروسي اتى الى سوريا دون علم اميركا، والوضع الإقتصادي لروسيا لا يسمح لها الأستمرار بالحرب في سوريا، والأسد اصبح جثة سياسية مستثمرة.

وقال سائلاُ: نصف الشعب السوري اصبح نازحاً والليرة السورية تدنت فأي شعب واي دولة يحكمها بشار الأسد؟

وختم قاطيشه: الأسد باق للمقايضة فقط لا غير وهو يستعمل الآن من تحسين شروط الأطراف المتنازعة، كما ان التقسيم في سوريا امر مستحيل والحل الوحيد هو عبر “طائف” سوري على الطريقة اللبنانية ولكن في لبنان هم من قاموا بعرقلته.

 

المصدر:
MTV, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل