الراعي: لا تتعايش الشعوب إذا لم تكن الحقيقة والعدالة قاعدة عيشها

لقاء بين <u>الراعي</u> ومديرة اليونسكو في باريس

رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي أن “الحقيقة تواجه صعوبات جمّة ومتواصلة من رافضيها وناكريها من أجل الاستمرار في التضليل والكذب والظلم” مضيفاً أنه “لا يمكن أن يتعايش الناس والمواطنون والشعوب، إذا لم تكن الحقيقة، أم العدالة والسلام، قاعدة عيشهم معاً. والأوطان لا تبنى على الزغل وطمس الحقيقة والتلاعب عليها”.

كلام الراعي جاء خلال ترؤسه قداس عيد العنصرة في كنيسة السيدة في الصرح البطريركي في بكركي، عاونه فيه المطارنة بولس الصياح، سمير مظلوم، حنا رحمة، وعاد ابي كرم، ولفيف من الكهنة، بمشاركة الكاردينال نصرالله صفير، ومطارنة ورؤساء عامين ورئيسات عامات وكهنة وراهبات من مختلف الطوائف الكاثوليكية، وحضر القداس رئيس المؤسسة المارونية للانتشار نعمة افرام، رئيس مجلس إدارة “تيلي لوميار” جاك كلاسي وأسرة “تيلي لوميار”، رئيس مؤسسة البطريرك صفير الدكتور الياس صفير وأعضاء المؤسسة وعائلة الكاردينال صفير، أمين سر نقابة شعراء لبنان الشاعر اميل نون ، المحامي جوزف أبو شرف وحشد من المؤمنين.

ولفت الراعي الى أن عيد العنصرة وحلول الروح القدس يتزامن هذه السنة مع ذكرى مولد البطريرك مار نصر الله بطرس صفير، واصفاً صفير بأنه “بمثابة زرع غرسته يد الله والعذراء في تربة الكنيسة، فنمت. وأصبح كاهناً وأسقفاً، ثم بطريركاً وكردينالاً. وقد أعطى في كل مرحلة من مراحل حياته ثماراً يانعة. واليوم يكملها في هذا الكرسي البطريركي بصلاته ومثله الصالح وحكمته، وبحضور البركة”.

وقال: “إننا نلتمس، في عيد حلول الروح القدس، حلول أنوار الحقيقة علينا وعلى كل انسان، لكي نلج إلى عمق معرفة سر الله فنصحح علاقتنا به، ومعرفة سر الانسان فننظر إليه باحترام نظرتنا إلى ذاتنا، ونتعاون معه في بناء العائلة البشرية، ومعرفة معنى التاريخ فنجعله غنيا بالعدالة والسلام والانماء الشامل، بحيث يلتقي مجراه مع تاريخ الخلاص.”

وبعد القداس، أطلق الراعي الموقع الإلكتروني الإخباري المسيحي “نور نيوز”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل