إيران تحرُم مواطنيها من الحج

 

منعت إيران مواطنيها من أداء فريضة الحج٬ وذلك بعد أن رفضت منظمة الحج والزيارة الإيرانية٬ للمرة الثانية٬ التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم حجاجهم للعام الحالي٬ وغادرت مدينة جدة فجر أمس٬ من دون التوقيع على المحضر٬ فيما أكدت السعودية٬ رفضها القاطع لتسييس شعيرة الحج أو المتاجرة بالدين٬ وأن المنظمة الإيرانية تتحمل مسؤولية عدم تمكين حجاجهم من أداء الحج. وأوضحت وزارة الحج والعمرة السعودية٬ أمس٬ أنه حرصا من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز٬ فقد تمت تلبية رغبة رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له في القدوم إلى السعودية؛ للتوقيع على محضر إنهاء ترتيبات قدوم الحجاج الإيرانيين لأداء فريضة الحج للعام الحالي؛ حيث تم استقبال الوفد رسميا واستضافتهم وتقديم كل التسهيلات بما فيها تمكينهم من أداء مناسك العمرة.

وقالت وزارة الحج والعمرة٬ إنه جرى عقد اجتماعات متواصلة على مدى يومي الأربعاء والخميس الماضيين٬ وامتدت ساعات طويلة٬ وناقش الطرفان جميع الأمور التي سبق تداولها في الاجتماعات السابقة؛ حيث قدمت وزارة الحج والعمرة عددا من الحلول لكل النقاط التي طالبت بها منظمة الحج والزيارة الإيرانية. وأشارت وزارة الحج والعمرة إلى أن الحلول المطروحة٬ تمثلت في «إصدار التأشيرات بشكل إلكتروني من داخل إيران بموجب آلية اتفق عليها مع وزارة الخارجية السعودية»٬ و«مناصفة نقل الحجاج بين الناقل الوطني السعودي والناقل الوطني الإيراني»٬ إلى جانب «الموافقة على طلب الوفد الإيراني السماح لهم بتمثيل دبلوماسي عبر السفارة السويسرية لرعاية مصالح حجاجهم؛ حيث تم التنسيق الفوري مع الجهات المختصة لتنفيذ ذلك». وأضافت: «أبدى الوفد الإيراني٬ رغبته في المغادرة إلى بلادهم٬ دون توقيع محضر ترتيبات شؤون حجاجهم٬ وغادر مدينة جدة فجر أمس».

وأكدت وزارة الحج والعمرة٬ أن بعثة منظمة الحج والزيارة الإيرانية٬ بامتناعها عن توقيع محضر إنهاء ترتيبات الحج٬ تتحمل أمام الله ثم أمام شعبها مسؤولية عدم قدرة مواطنيها من أداء الحج لهذا العام٬ كما توضح رفض السعودية٬ القاطع لتسييس شعيرة الحج أو المتاجرة بالدين٬ وأنها ووفقا لتوجيهات القيادة السعودية على استعداد دائم للتعاون فيما يخدم حجاج بيت الله الحرام ويسهل إجراءات قدومهم. وكانت إيران تراجعت وقررت توقيع اتفاقية ترتيبات الحج لمواطنيها للعام الحالي لتنهي بذلك الجدل الذي أحدثته عندما رفض المسؤولون عن شؤون الحج لديها التوقيع على محضر الاتفاق مع الجانب السعودي٬ بحجة إصرارهم على تلبية شروطهم ورغبتهم في عرض الأمر على مرجعيتهم في إيران٬ وبعد هذا الموقف الإيراني الجديد وافقت السعودية على طلب رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له القدوم إلى السعودية لاستكمال التوقيع على محضر ترتيبات الحجاج الإيرانيين بين المسؤولين في وزارة الحج والعمرة والوفد الإيراني بجدة.

وغادر الوفد الإيراني في اليوم الثاني من الاجتماع٬ إلى مكة لأداء العمرة٬ دون أن يستكملون اجتماعاتهم مع وزارة الحج والعمرة٬ لاسيما أن الجانبين توصلا الأربعاء الماضي٬ إلى اتفاق مبدئي فيما يتعلق بالخدمات القنصلية٬ وطريقة إصدار التأشيرات٬ والنقل الجوي٬ ما يتيح لحجاج إيران أداء مناسكهم هذا العام٬ وجرى الاتفاق على وضع الترتيبات النهائية٬ أمس٬ للتنقلات ومقرات السكن.

وتضمن الاجتماع الذي جمع الدكتور محمد صالح بنتن٬ وزير الحج والعمرة السعودي٬ بسعيد أوحدي٬ رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني٬ الأربعاء الماضي٬ إلى اتفاق مبدئي على أمور النقل والطيران٬ والتأشيرات٬ والخدمات القنصلية للحجاج الإيرانيين التي ستتولاها القنصلية السويسرية في السعودية٬ على أن يتم الاتفاق النهائي اليوم. وشدد مسؤولون سعوديون أثناء الاجتماع على أن «واجب السعودية حماية البلد والحجاج»٬ مشيرين إلى أن بعض الحجاج يأتي ومعه أسلحة وأمور أخرى٬ ومن واجب الحكومة منع مثل هذه التصرفات. وركزوا على أن السعودية ممثلة بقيادتها وشعبها وأرضها ترحب بالحجاج من جميع أقطار الأرض٬ وبمن في ذلك الحجاج الإيرانيون٬ على أن يحترم الجميع شعائر الحج. يذكر أن مجلس الوزراء السعودي٬ أوضح في جلسة سابقة٬ أنه انطلاقا من واجبات المملكة٬ ومسؤوليتها تجاه خدمة ضيوف بيت الله الحرام٬ تؤكد أنها قيادة وحكومة وشعبا ترحب وتتشرف بخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار من جميع الجنسيات٬ وهي لم تمنع أي مسلم من القدوم إلى الأراضي المقدسة٬ مشيرا إلى أن قرار منع المواطنين الإيرانيين من القدوم للحج يعود إلى المسؤولين الإيرانيين وسيكونون مسؤولين أمام الله وأمام العالم أجمع٬ مشددا على رفض المملكة للمحاولات الإيرانية الهادفة إلى وضع العراقيل لمنع قدوم الحجاج الإيرانيين بهدف تسييس فريضة الحج واستغلالها للإساءة إلى المملكة العربية السعودية التي سخرت كل إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن وضمان أمنهم وسلامتهم وراحتهم خلال أدائهم مناسك الحج والعمرة.

 

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل