إيران تنشئ قاعدة صواريخ في كردستان

 

كشف قيادي كردي٬ أمس٬ عن أن «النظام الإيراني بدأ في إنشاء أكبر قاعدة صواريخ ومعسكر للحرس الثوري٬ بالقرب من ناحية سيد صادق٬ التابعة لمحافظة السليمانية في إقليم كردستان»٬ مبينا أن عددا من ضباط وقادة الحرس يترددون على القاعدة٬ ويشرفون على خطوات إنشائها يوميا. بينما نقل الحرس الثوري عددا كبيرا من عناصر الوحدة 400 التابعة لفيلق القدس الخاصة بشؤون الأحزاب الكردية (الإيرانية) المعارضة إلى هذه المحافظة لمراقبة تحركاتها.

وقال القيادي الكردي لـ«الشرق الأوسط»٬ مفضلا عدم ذكر اسمه٬ إن «الحرس الثوري بدأ منذ 7 أيار الحالي في إنشاء قاعدة عسكرية كبيرة في منطقة جبال سورين القريبة من ناحية سيد صادق في محافظة السليمانية في إقليم كردستان»، وأضاف: «بحسب معلوماتنا٬ النظام الإيراني يسعى إلى تأسيس قاعدة صواريخ في هذه المنطقة الاستراتيجية التي تسيطر على الإقليم بشكل تام٬ وتجوب المروحيات العسكرية الإيرانية سماء هذه المنطقة بشكل مستمر٬ بينما يواصل جنود الحرس الثوري وآلياتهم بناء تلك القاعدة»٬ وتابع أن «قائد القوات البرية في الحرس الثوري٬ محمد باكبور٬ قد زار هذه المنطقة مرتين خلال الأيام الماضية للتعرف على سير العمل في القاعدة٬ في حين يتواجد قائد الحرس الثوري في مدينة مريوان في كردستان (غرب إيران)٬ عيسى حبيب زاده٬ ثلاثة أيام أسبوعيا في هذه المنطقة٬ للإشراف على العمل٬ كذلك زار قائد الحرس الثوري٬ في مدينة أورمية٬ عابدين خرم٬ القاعدة مرتين٬ فهذه القاعدة مهمة لإيران».

وأضاف القيادي الكردي أنه «إضافة إلى إنشاء القاعدة يعمل الحرس الثوري حاليا على استكمال مشروع النفق الذي بدأت القوات الإيرانية حفره في تلك المنطقة أثناء الحرب الإيرانية العراقية في ثمانينات القرن الماضي٬ وهذا النفق يقطع المنطقة الجبلية بين الجانبين٬ من أجل تسهيل حركة نقل الأسلحة والجنود إلى هذه القاعدة».

من جانبه٬ نفى رئيس لجنة البيشمركة في برلمان إقليم كردستان وعضو اللجنة العليا في مكتب تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني٬ دلير مصطفى٬ إنشاء الحرس الثوري هذه القاعدة في الإقليم٬ وقال لـ«الشرق الأوسط»: «ليس لدينا أي معلومات عن هذا الموضوع». وكان مقاتلو حزب الكوملة الكردستاني الإيراني المعارض يتمركزون في هذه المنطقة قبل نحو عام من الآن٬ لكنهم انسحبوا منها بطلب من السلطات في محافظة السليمانية٬ التي طالبتهم بذلك استجابة لضغوطات مارستها طهران عليها.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مصادرها الخاصة٬ تسعى طهران إلى السيطرة على محافظتي السليمانية وحلبجة٬ وضمهما إلى حدودها وقطع الطريق أمام تأسيس الدولة الكردية٬ التي تخشى إيران من تأسيسها في المنطقة بعد انتهاء اتفاقية «سايكس – بيكو»٬ التي قسمت دول التحالف بموجبها هذه المنطقة إبان الحرب العالمية الأولى٬ وفي هذا السياق كثفت طهران من انتشار عناصرها وجواسيسها في إقليم كردستان٬ خصوصا في مناطق محافظتي السليمانية وحلبجة المحاذيتين لحدودها والخاضعتين لسيطرة الاتحاد الوطني

الكردستاني وحركة التغيير المقربتين من إيران. في غضون ذلك٬ سلط القيادي الكردي الضوء على أبرز تحركات جهاز الاطلاعات (المخابرات الإيرانية) والحرس الثوري في هاتين المحافظتين٬ وأوضح قائلا: «هناك مركز تابع لقاعدة رمضان التابعة للحرس الثوري الإيراني في منطقة بختياري الجديدة في مدينة السليمانية٬ُ يشرف هذا المركز على تحركات الحرس الثوري في المنطقة٬ هذا إضافة إلى كثير من مراكز المخابرات الإيرانية التي تعمل تحت غطاء الشركات الإيرانية في السليمانية٬ وقد تمركزت عناصر الوحدة 400 الخاصة في فيلق القدس التابع للحرس الثوري في حدود محافظة السليمانية٬ وهذه الوحدة خاصة بتنفيذ العمليات العسكرية والمخابراتية خارج الحدود الإيرانية٬ وهي مختصة أيضا بشؤون الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة ومراقبة تحركاتها٬ وتصفية كل من يقف في وجه المشروع الإيراني أو يعارض إيران في المنطقة٬ وتصفية الصحافيين والكتاب الذين يكتبون ضد إيران ويكشفون مخططاتها٬ ولهذه الوحدة السلطة المطلقة في التحرك بمناطق السليمانية وحلبجة٬ ولا تستطيع أي قوة في الإقليم أن تقف في وجهها أو تفتش سياراتها عندما تدخل الإقليم».

وتابع القيادي الكردي القول: «الحرس الثوري أنشأ 9 معسكرات في منطقة بيران شهر وشنو المحاذيتين لمنطقة كيلشين في إقليم كردستان٬ وتتمركز حاليا قوة خاصة قوامها 200 جندي من الحرس الثوري في هذه المنطقة لضرب أي تحرك من قبل مقاتلي الأحزاب الكردية المعارضة لطهران»٬ كاشفا في الوقت ذاته عن أن «قوات خاصة أخرى تابعة للحرس الثوري يبلغ قوامها نحو 450 جنديا٬ تتمركز حاليا على الحدود مع إقليم كردستان في منطقة جوانرو في كردستان إيران٬ وانتشرت في غابات المنطقة٬ وهذه القوة قدمت مؤخرا من طهران إلى المناطق الكردية لضرب أي تحرك عسكري من قبل المعارضة الكردية الإيرانية ضد النظام».

من جانبه٬ أكد عضو مجلس حزب الحياة الحرة الكردستاني «بيجاك»٬ باران بيريكان لـ«الشرق الأوسط» تحركات الحرس الثوري العسكرية في المنطقة المذكورة وقال: «إن الحرس الثوري عاد إلى مواقع قديمة له في جبال سورين منذ أكثر من شهر٬ ونقل معدات وعتادا ثقيلا إلى المنطقة». وأوضح باران أن تقارير محلية ذكرت أن الحرس الثوري يقوم بنشاط «مريب» منذ أكثر من أسبوع٬ وأضاف القيادي الكردي أنه ليس من الواضح إذا ما كانت تلك القوات تعمل على تشييد منصات صواريخ أو إنشاء قاعدة في قرية «سياناو» ذات الموقع الاستراتيجي في جبال سورين٬ وتابع: «إنها منطقة عسكرية قديمة» مؤكدا نقل الحرس الثوري مدفعيات 120 .وأشار باران إلى أن تحرك الحرس الثوري «بدأ بإغلاق المنافذ الحدودية في تلك المنطقة» كما أنه «نصب خيما لاستقرار عناصره التي تتنقل يوميا بين مدينتي سنندج ومريوان» داخل كردستان إيران.

ولفت باران إلى أن الحرس الثوري «ينشئ طرقا جديدة تؤدي إلى تلك المنطقة الاستراتيجية». وبحسب القيادي الكردي٬ فإن هذا «الموقع الحساس سيمكن الحرس الثوري من السيطرة الاستراتيجية على محافظة السليمانية ومناطق شارزور وحلبجة وعربت ودربنديخان». ووفق ذلك٬ فإن مدفعية الحرس الثوري باتت تسيطر على منطقة واسعة من الأراضي الكردية٬ وأفاد باران أن «مروحيات تابعة للحرس الثوري تحلق يوميا منذ عودة تلك القوات إليها» وذكر أن الحرس الثوري يقوم حاليا ببناء منشآت له في 3 أماكن مختلفة في تلك المنطقة٬ منها «كاني حفي» و«جادرسوز» قرب الحدود٬ كما أن عددا كبيرا من قوات الحرس الثوري استقرت في تلك المنطقة بالقرب من حدود «توتمان» بالقرب من «سيد صادق».

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل