يوم “الالتزام المجتمعي” في جامعة الروح القدس

نظّم قسم العلوم الاجتماعية في كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية في جامعة الروح القدس- الكسليك بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في لبنان والمديرية العامة لمدارس الرهبانية اللبنانية المارونية ومنظمة شباب للسلام غير الحكومية (Youth for Peace) يوم الالتزام المجتمعي بعنوان “الالتزام المحلي نحو تواصل عالميّ”، بحضور راعي أبرشية بعلبك- دير الأحمر ورئيس ومؤسس المنظمة المطران حنا رحمة، المطران سمعان عطالله، الآباء المدبيرين في الرهبانية اللبنانية المارونية، أمين عامّ المدارس الكاثوليكية في لبنان الأب بطرس عازار وعدد من الفاعليات والشخصيات الدينية.

ألقت مديرة قسم التطوير التربوي في مدارس الرهبانية اللبنانية المارونية لينا بيطار كلمة، اعتبرت فيها أنّ “هذا المؤتمر العالمي، هو نتيجة استراتيجيةٍ مشتركة لتعزيز المواطنة الفاعلة، بين كليّة الفلسفة والعلوم الإنسانية، قسم العلوم الاجتماعية في جامعة الروح القدس، ومدارس الرهبانية اللبنانية المارونية، والمجلس الثقافي لبريطاني، وجمعيّة شباب للسلام، لبناء ركيزة التعاون معكم، كمؤسسات فاعلة في المجتمع”.

ثم تحدّثت رئيسة قسم العلوم الاجتماعية في كلية الفلسفة والعلوم الإنسانية في جامعة الروح القدس البروفسورة ميرنا عبود المزوّق معلنةً عن “إدراج مادة Civic engagement الالتزام المجتمعي من خلال تدريب إجتماعي بنيوي حول مفاهيم الالتزام والتطوّع والمواطنة لكافّة طلّاب جامعة الروح القدس، وذلك من خلال مواد التدريب العام تماشياً مع رسالة الجامعة الإنسانيّة والمؤنسنة، ومع الدور الإجتماعي للجامعة”.

كما قدّم مدير المكتب التربوي لمدارس الرهبانية اللبنانية المارونية الأب شربل يوسف مداخلة بعنوان “رحلة المواطنة الفاعلة في مدارس الرهبانية اللبنانية المارونية” معتبراً أنّ “الإشكالية التي تطالع المديرية العامة لمدارس الرهبانية هي التمييز بين تعليم المواطنة من جهة وبناء المواطنة الفاعلة من جهة أخرى، والتي لن تتحقق إلاّ على ركائز متينة قوامها المناهج والبرامج التي هدفها التربية لا التدريس فحسب”.

ثم قدّمت مديرة للمجلس الثقافي البريطاني في بيروت دونا ماكغاون لمحة عن “برنامج المواطنة الفاعلة الذي دخل حيّز التنفيذ في لبنان في العام 2010 بعد أن كان قد نفذ في أكثر من 40 بلد حول العالم. ويوفّر هذا المشروع للشباب مهارات القيادة والتواصل والحياة بهدف مساعدتهم على اتّخاذ القرارات الصائبة داخل مجتمعاتهم. فالمجتمع القويّ هو الذي يرتكز على مواطنين فاعلين يلتزمون بتأمين الرفاهية في مجتمعهم… فإذا كنت تلميذاً أو فناناً أو مبادراً اجتماعياً أو ناشطاً في مجال حقوق المرأة، يحتاج العالم إلى مساحة أكبر من الانفتاح والقبول والحوار والتفاهم والمسؤولية. وهذه هي القيم التي ينادي بها برنامج المواطنة الفاعلة”.

 

وتتويجاً لعلاقة التعاون بين جمعية شباب للسلام والمجلس الثقافيّ البريطانيّ، جرى توقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين، المطران حنا رحمة ودونا ماكغاون. وتبني هذه المذكّرة أسس التعاون على وضع وتنفيذ برامج عملٍ مشتركة، لا سيما خطّة عمل لمشروع المواطنة الفاعلة عبر تنفيذ مشاريع تمكينيّة للشباب والشابات في لبنان وتنظيم ورش العمل والتدريبات وغيرها من المبادرات.

وتخلل اللقاء عرض وثائقي عن مبادرات طلاب مدارس الرهبانية، في إطار الجانب التطبيقي والعملاني للمشروع، فرصدوا الاحتياجات المجتمعية المحيطة بهم ونفذّوها بالشراكة مع فعاليات المجتمع والبلديات والجمعيات… ومن هذه المشاريع نذكر: زيادة المساحات الخضراء عبر التشجير وإقامة حدائق، تأسيس نادياً اجتماعياً للعناية بالفئات المهمشة، تأمين السلامة المرورية…

كما قدّم المطران رحمة دروعاً تقديرية إلى المديرة الإقليمية للمجلس الثقافي البريطاني في بيروت دونا ماكغوان وإلى مساعد مدير المشاريع التربوية والاجتماعية في المجلس السيد إيلي الجميّل وإلى مسؤولي مدارس الرهبانية المشاركة في هذا المشروع كعربون شكرٍ وتقدير على جهودهم ودعمهم لمسيرة التربية والتعليم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل