إيران تنتهك سيادة العراق باستهداف مدنيي كردستان

 

هاجم الحرس الثوري الإيراني بالمدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا أمس القرى الحدودية التابعة لناحيتي حاجي عمران وسيدكان التابعتين لمحافظة أربيل في إقليم كردستان العراق٬ المحاذية للحدود الإيرانية٬ وأسفر القصف عن إصابة خمسة مدنيين بجروح بينهم ثلاثة أطفال٬ وألحق أضرارا مادية كبيرة بالمنطقة. بينما كشف قيادي كردي إيراني معارض أن الحرس الثوريَحَشَد عددا كبيرا من عناصره في المنطقة الحدودية ونقل أسلحة ثقيلة وصواريخ إليها.

وقال مدير ناحية حاجي عمران التابعة لقضاء جومان٬ مغديد عريف أحمد٬ لـ«الشرق الأوسط» إن المدفعية الإيرانية قصفت وبشكل مكثف أطراف قرية آلانة التابعة لناحية حاجي عمران المحاذية للحدود الإيرانية العراقية٬ وأسفر القصف عن إصابة خمسة مواطنين من سكان المنطقة الذين كانوا منشغلين بأعمالهم اليومية في الزراعة ورعي الحيوانات٬ مبينا أن القصف أسفر عن نزوح نحو 20 عائلة من العوائل التي كانت تقطن المنطقة إلى المناطق الآمنة من الناحية٬ مشيرا في الوقت ذاته إلى أن القصف ألحق أضرارا بالمواشي والحقول الزراعية.

بدوره بين نائب مدير مستشفى قضاء جومان٬ الدكتور هلمت كريم٬ لـ«الشرق الأوسط» عن استقبال مستشفى قضاء جومان التابع لمحافظة أربيل صباح أمس خمسة مدنيين جرحى٬ بينهم ثلاثة أطفال٬ أصيبوا خلال القصف المدفعي الذي شنته القوات الإيرانية على المناطق الواقعة في أطراف ناحية حاجي عمران التابعة٬ أجريت لهم المعالجة البدائية في المستشفى٬ ومن ثمُنقل ثلاثة منهم كانوا بحاجة إلى إجراء عمليات جراحية إلى مستشفى الطوارئ في مدينة أربيل.

وفي السياق ذاته٬ قصف الحرس الثوري أمس بالمدفعية الثقيلة عددا من القرى والمناطق التابعة لناحية سيدكان الحدودية التابعة لقضاء سوران٬ وأوضح مدير ناحية سيدكان٬ كاروان كريم خان٬ لـ«الشرق الأوسط»: «بدأت المدفعية الإيرانية بقصف مساحات واسعة من المناطق التابعة لناحية سيدكان بعمق نحو 15 كيلومترا٬ وشمل القصف مناطق بيركمو وبربزين ودرهولة وبنبريز وبني والكثير من المناطق الأخرى٬ وأسفر القصف عن تدمير البساتين والحقول والمراعي٬ الأمر الذي دفع بسكان المنطقة إلى النزوح منها نحو القرى المجاورة والمناطق الآمنة٬ وبلغ عدد العوائل النازحة نحو 60 عائلة»٬ مشيرا إلى أن الحرائق التي نشبت في تلك المناطق جراء القصف ما زالت مستمرة.

ويأتي قصف الحرس الثوري الإيراني للمدنيين الكرد في إقليم كردستان العراق بحجة استهداف مقاتلي الحزب الديمقراطي الكردستاني ­ إيران المعارض للنظام في طهران إثر استئناف المعارك بين النظام الإيراني والمعارضين الأكراد في كردستان إيران مؤخرا٬ وبحسب مصادر كردية إيرانية مطلعة فإن الحرس الثوري تكبد خلال المعارك مع القوات الكردية في إيران خسائر كبيرة في صفوفه٬ مبينة أن النظام الإيراني يستهدف المدنين في المنطقة بشكل وحشي٬ بينما يدمر ويحرق الحرس الثوري القرى والبلدات الكردية في جانبي الحدود.

في غضون ذلك٬ كشف القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني في شرق كردستان (كردستان إيران)٬ خالد ونوشة٬ لـ«الشرق الأوسط» بالقول: في الأيام القلية الماضية شهدت المناطق الحدودية بين كردستان إيران وإقليم كردستان تحركا كبيرا للحرس الثوري الإيراني٬ حيث نقل النظام عددا كبيرا من المدفعية الثقيلة وصواريخ الكاتيوشا٬ إلى المناطق الحدودية٬ داعيا المجتمع الدولي والدول المدافعة عن حقوق الإنسان والقانون أن تضع حدا لانتهاكات النظام الإيراني في المنطقة.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل