برّي بين الغضب والتفاؤل… ملف النفط لا يزال يحتاج الى تدوير الزوايا

نقل زوّار عين التينة عن رئيس مجلس النواب نبيه بري أنّ موضوع النفط لا يزال يحتاج الى تدوير الزوايا ومزيد من الاتصالات وهو يرحّب ويصرّ على شمولية الاتفاق على الثروة النفطية التي يختزنها لبنان برَّا وبحراً وأنه منذ البداية حرص على التشاور مع رئيس الحكومة تمام سلام وإطلاعه على كامل تفاصيل التحرك الذي أداره وفريق عمله لتحريك هذا الملف الذي بات التأخير في استثماره هو بالفعل لمصلحة تل ابيب التي لا تخفي أطماعها في ثرواتنا وخيرات بلادنا.

ويضيف الزوار لـ”المركزية” أنّ بري كان سعيداً بتجاوب “التيار الوطني الحر” معه في الموضوع النفطي، وهو دعا كافة الأفرقاء والمكوّنات الى مباركة هذا الاتفاق والانضمام اليه، لأن الفائدة منه لا تقتصر على حركة “أمل” و”التيار” بل هي للبنان ككل وأنه منذ البداية عمل وسهّل كثيراً وضع الملف على سكة التنفيذ.

لكن برّي، بحسب الزوار، غاضبٌ للتعامل معه بأسلوب كلام الليل يمحوه النهار خصوصاً أنّ القضية وطنية بامتياز وتستدعي العجلة، بعدما باشرت إسرائيل بتلزيم بلوكاته ومخزونه المتداخل – كما أفادت الدراسات والأبحاث – مع حقولنا وآبارنا وأنّ بري يسأل هنا عن السبب في عدم وضع المرسومين على جدول أعمال جلسات مجلس الوزراء على ما تم التوافق عليه.

وينقل الزوار عن بري اعتقاده أنّ الأمور لا بد من أن تسلك الطريق الصحيح وأن تصل الى خواتيمها وانه على استعداد لبذل المزيد من المساعي والجهود وتدوير الزوايا تحقيقاً لما فيه المصلحة العامة للبنان واللبنانيين.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل