جعجع: إيران تعتقل الرئاسة و”حزب الله” غير جدي بترشيح عون

رأى رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع انه “بعد مرور 11 عاماً على خروجه من السجن تغيّرت أمور كثيرة في البلد وأخرى لم تتغير، ففي موضوع الفساد في إدارات الدولة على سبيل المثال لم يتغيّر شيء لا بل شهدنا في السنوات الخمس الأخيرة تراجعاً كبيراً على هذا الصعيد”.

ولفت جعجع في مداخلة عبر الــmtv ضمن برنامج “بيروت اليوم”، الى “أننا لسنا جماعة “حكي” فقط وعندما يحين الوقت لمعالجة هذا الموضوع فنحن في المرصاد بينما غيرنا يتكلم كثيراً ولكنه يشارك في الفساد.”

وأكد جعجع “ان الوصاية السورية رحلت ولكن ملائكة عهد الوصاية ما زالت تتحكم بمفاصل الحكم، فنحن منذ سنتين و4 أشهر من دون رئيس للجمهورية، لأن رئاسة الجمهورية قيد الاعتقال في الوقت الحالي ونحن لا نوفّر أي فرصة للإفراج عنها.”

وسأل جعجع: “هناك طرف لبناني يشارك بشكل كبير وفاعل في الحرب في سوريا من دون ان يسأل، فأين القرار الاستراتيجي في لبنان؟”، مشدداً على على ان “المشكلة الاستراتيجية في الملف الرئاسي هي ان ايران في حساباتها الاستراتيجية تريد الفراغ وقد استثمرت بشكل كبير في سوريا ولكن تبيّن ان رهانها خاسر، فإيران و”حزب الله” يعتبران ان دول الخليج والعالم لها مصالح كبيرة في لبنان ولهذا هي مستعدة لأي ثمن للإفراج عن الرئاسة في لبنان.”

وعن المسعى الذي يقوم به مع الرئيس سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط، أجاب جعجع: “المسعى الذي اقوم به لم ينتهِ، فنحن لم نقطع الأمل والمشاروات مستمرة، وكثر اصبح لديهم نفس القناعة التي نملكها، فما معنى الانتظار اكثر من ذلك؟”

ولفت الى ان “إقناع الرئيس الحريري مهم لأن “حزب الله” برأيي غير جدّي بالسير بترشيح العماد ميشال عون لأن النصاب اليوم مؤمّن والأكثرية مؤمّنة.”

وختم جعجع: “نحن لا نشارك في الحكومة لأننا اخترنا عن سابق تصور وتصميم عدم المشاركة اولاً بسبب الموقف السياسي واختلافنا الكبير مع “حزب الله”، وثانياً بسبب تركيبة هذه الحكومة ودورها والملفات كافة، ولكن غير دقيق القول ان كل القوى السياسية مشاركة في الفساد.”

خبر عاجل