قزي عرض موضوع النازحين السوريين مع لازاريني ووفد من المنظمات غير الحكومية

اجتمع وزير العمل سجعان قزي مع منسّق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني بحضور ممثلين عن المنظمات غير الحكومية الدولية العاملة في لبنان ONGI. وتمحور اللقاء حول تعزيز الشراكة بين الحكومة اللبنانية وهذه المنظمات.

وأكد قزي انه يفترض ان يشكل هذا الاجتماع نقطة تحوّل في القضايا الانسانية والاجتماعية المتعلقة بالنازحين السوريين للانتقال الى مرحلة توفير الحياة الكريمة والانسانية لهم على ارض وطنهم وتسهيل عمل الجمعيات يكون في اطار مصلحة الانسان اولاً ومصلحة لبنان العليا قبل كل شيء.

وقال قزي: “في لبنان لدينا هاجس كبير هو ان نخسر بلدنا، فبحجة العمل الانساني نكاد نستضيف كل اللاجئين في الشرق الاوسط على حساب لبنان، وهو غير قادر على ان يتحمل لوقت طويل وجود مليون ونصف نازح سوري ونصف مليون لاجئ فلسطيني ولا نستطيع ان نجعل من الموقت حالة دائمة لأن في ذلك قضاء على لبنان أرضاً وشعباً ودولة”.

ونبّه قزي الى ان “الحكومة غير قادرة على تحمّل هذا العبء وبالتالي يجب التعاون معكم ومع الدول الكبرى المعنيّة بالحرب على سوريا.”

وجدد التأكيد على ضرورة خلق مناطق آمنة داخل سوريا لإعادة النازحين وبناء مراكز اسكان لهم لان لبنان لا يتحمل بقاءهم اكثر والا ستؤدي الاحتكاكات المتفاقمة بين المجتمعات المضيفة والنازحين الى حرب وقد سبق للبنان ان عرف مثل هذه التجربة مع الفلسطينيين في الستينيات والسبعينيات.

واكد قزي اننا لسنا ضد عمل السوريين في لبنان لا بل اننا وسّعنا بعض القطاعات التي يستطيعون العمل فيها. ولبنان منذ زمن طويل بحاجة الى اليد العاملة السورية ولكن هناك فارق ما بين التعامل مع السوري الذي يريد العمل في لبنان، وبين الهجرة الكبيرة للنازحين السوريين باتجاه لبنان.

وأثار قزي قيام عدد كبير من الجمعيات والمنظمات الدولية غير الحكومية العاملة في لبنان بصرف عدد كبير من الموظفين اللبنانيين لديهم دون المسّ بأيّ أجنبي. وأكد الحرص على اعطاء اجازات العمل لكل انسان اجنبي يعمل بشكل جدي في لبنان.

لازاريني

أما لازاريني فأكد أهمية الشراكة المتينة بين وزارة العمل والمجتمع الدولي وقال: “انها المرة الاولى التي نعقد فيها مثل هذا الاجتماع لمناقشة ازمة النازحين السوريين في لبنان وتسليط الضوء على التحديات والهواجس لدى لبنان وسنعمل بالتأكيد على مراجعة هذه الهواجس ومعالجتها”.

وأضاف أنّ الهدف من الاجتماع هو ايجاد طرق لمعالجة الازمات التي يعانيها لبنان، لافتاً الى ان المجتمع الدولي استجاب لأزمة النزوح عام 2015 حيث نفذنا مع الشركاء والوزارات في لبنان مشاريع وصلت قيمتها الى اكثر من مليار ونصف مليار دولار تركزت حول حاجيات النازحين والمجتمعات المضيفة التي نعتبرها حجر الاساس في الاستجابة لازمة النازحين.

وختم لازاريني مؤكداً تعزيز الشراكة وقال: “جميعنا نسعى لمساعدة لبنان للتخفيف من هذه الازمة”.

سفير بنغلادش في لبنان

وكان قزي استقبل سفير بنغلادش في لبنان وعرض معه سبل تنظيم اليد العاملة البنغلادشية في لبنان.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل