أيهما أفضل لخسارة الوزن.. الحمية أم الرياضة؟

يحتار الراغبون في فقدان الوزن في ما إذا كانوا مطالبين باتباع حمية قاسية أو القيام بتمارين رياضية شاقة كي يحرقوا السعرات الحرارية، لكن الخبير في علم الرياضة في جامعة تكساس، فيليب ستانفور، اقترح وصفة أخرى فريدة من نوعها.

ويرى ستنافور وفق ما نقلت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، أن من يمارس الرياضة يحتاج إلى وقت أطول كي يخسر الوزن، فيما تضمن الحمية نتائج سريعة، وبالتالي، فهو ينصح بالحمية.

فإذا اتبع الفرد حمية متزنة، وأوقف استهلاك مواد تحتوي كميات كبيرة من الدهون والسكر والسعرات الحرارية، سيلاحظ تغيراً ملموساً في وقت وجيز.

وشرح الخبير الأميركي نظريته بالقول إن الفرد يحتاج إلى المشي 56 كيلومتراً كي يحرق 3500 سعرة حرارية، وهي مسافة طويلة تستلزم جهداً مضنياً، أما في حال امتنع الشخص الذي يتبع الحمية، على سبيل المثال، عن أكل قطعة حلوى تحتوي على 500 سعرة حرارية، سيكون قد تفادى المشي لـ8 كيلومترات.

وبحسب “إندبندنت” فإن دراسات طبية أخرى أكدت أن الحمية إذا ركزت على التقليل من البروتينات، تكون أكثر نجاعة من التمرينات الرياضية، لكن هذه الأخيرة تبقى ضرورية، إذ تحقق لمن يمارسها منافع صحية وتبني عضلاته، كما أن لها تأثيراً على مزاج الإنسان.

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل