معمل الموت في عين دارة لن يمر.. شهيب: تعطيل برج حمود يعني عودة النفايات إلى المتن وكسروان وبعبدا

أشار وزير الزراعة أكرم شهيب إلى أن معمل الموت في جبال عين دارة، مؤكدا لكل من يعنيه الأمر أن مشروع الموت بقرب أكبر محمية طبيعية في الشرق محمية أرز الشوف وبقرب منابع المياه التي نحتاجها جميعها في المستقبل في هذه المنطقة لن يمر، مهما كان الثمن، وقال: “لا تجبرونا أن نذهب إلى الأبعد، فرفض هذا المشروع هو نهائي ولا رجوع عنه”.

واعتبر شهيب خلال تكريم رؤساء بلديات عاليه، أن ما يجري اليوم في برج حمود، أمر غير صحي وغير منطقي، فهناك خطة لا أقول بأنها الافضل بل هي خطة الواقع الممكن، لذلك لا يجوز أبدا تعطيل أعمال المتعهد وهو يعمل بقرار مجلس الوزراء وبمناقصة فاز بها، اذا ما توقف مع الأسف ستعود النفايات الى منطقة المتن وساحل المتن والى كسروان والى بعبدا، وهذا ضرر صحي وبيئي وسياسي ويدمر من يدعو الى التعطيل.

وتابع: لمن يطالب بتعطيل الأعمال في برج حمود تفضلوا راقبوا وتابعوا يوما بيوم، إنما أن تعطلوا من أجل التعطيل لمكاسب شعبوية هذا الامر لا يجوز خصوصا ان هذا الامر يتم على حساب بيئة وصحة ثلاثة أقضية عزيزة على لبنان لا مكان لها لحل مشكلة النفايات فيها الا بمتابعة الاعمال الجارية في برج حمود”.

وأكد شهيب “لقد حاولت لاشهر طويلة انا واللجنة الوزارية ايجاد حل لتلك المنطقة ولم نجد حلاً إلا الحل المطروح حاليا، والذي دفع من بيته في عاليه والشوف للسير بالحل العام وكي يمر الحل العام يقول لقد دفعنا ثمن وأنتم تدفعوه ونحن ندفعه اليوم حتى يمر هذا الحل الذي لا يجوز أن يعطل من أجل التعطيل، فالتعطيل سيؤدي الى المزيد من الفراغ ومن السقوط للدولة في لبنان، لقد اتخذ قرار في مجلس الوزراء و يجب أن ينفذ هذا القرار لصالح الناس وليس لصالح المتعهدين”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل