كرم في قداس الشهداء في دير الأحمر: هم درس الصمود في وجه المؤامرات

تحت عنوان “قيمَةُ الإنسان بما يُعطي وليس بما يَملُك”، أقامت منسقية حزب “القوات اللبنانية” في البقاع الشمالي قداساً في كنيسة مار نهرا في بلدة بتدعي على نية شهداء منطقة دير الأحمر، برعاية رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع ممثلاً بالنائب فادي كرم، وحضور راعي أبرشية بعلبك – دير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة، منسق الحزب في البقاع الشمالي المهندس مسعود رحمة، رئيس اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر المحامي جان فخري، رئيس بلدية دورس العميد نزيه نجيم، رئيس بلدية عيناتا ميشال رحمة، رئيس بلدية بشوات حمدان كيروز، رئيس بلدية الزرازير طعان حبشي، رئيس بلدية برقا غسان جعجع، رئيس بلدية نبحا غسان كيروز، رئيس بلدية شليفا يوسف الرعيدي، رئيس اتحاد بلديات منطقة دير الأحمر السابق ميلاد عاقوري، رئيس إقليم كاريتاس في البقاع الشنالي جوزف خوري، باتريك الفخري على رأس وفد من عائلة الشهيدين صبحي ونديمة الفخري، مخاتير بلدات المنطقة وفعاليات وهيئات اجتماعية.

افتتح النشاط بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد “القوات اللبنانية”، ووضعت الأكاليل ثلة من كشافة الإغاثة اللبنانية، وأضيئت الشموع ووضعت الورود الحمراء أمم المنصة من قبل منسق البقاع الشمالي ورؤساء المراكز.

وترأس المطران رحمة القداس على نية الشهداء يعاونه عدد من الآباء.

بالصور: قداس على نية شهداء دير الأحمر تحت عنوان “قيمة الإنسان بما يعطي وليس بما يملك”

وألقى النائب فادي كرم كلمة رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع فقال: “أنقل إليكم تحيات القائد الحكيم، وعندما نلتقي تحت شعار الشهداء، لسنا بحاجة إلى تحضير كلمة مكتوبة، لأنني في الحقيقة أنا أشعر بكل نبضات قلبي تلفظ الكلمات، وعقلي ينسق الكلمات حتى أتمكن من نطقها. في كل مرة يطلب مني الحكيم تمثيله في ذكرى لشهداء اعتبر أنه يشرفني، لأنه يضعني أمامهم وأمام وجودهم وفي حضرة شهداء أبطال ورجال كبار ضحوا بأهم شيء عندهم، فهل هناك أهم وأغلى من الحياة؟ استشهدوا من أجل أن نبقى، ونحن هنا لأنهم استشهدوا”.

وأضاف: “في كل مرة نلتقي تحت شعار شهداء نتذكر تاريخنا وتضحياتنا، فكيف الحال ونحن هنا في هذه المنطقة حيث تضحيات الشهداء والشهداء الأحياء التي أبقت هذه المنطقة”.

وتابع: “ولا مرة كان بقاء شعب مرتبط ببعض الخدمات، لأن الذي يهب خدمات خاصة وشخصية يحاول أن يسلب لنا روحنا وعقلنا وعقيدتنا، ويضرب لنا صمودنا. والشهداء كانوا هم درس الصمود في وجه المؤامرات، وكل واحد منكم يعلم أن منطقتكم كانت تتعرض لمؤامرات، وأنتم كنتم الصف الأول للدفاع عن لبنان كله، وبسبب هؤلاء الشهداء سقطت المؤامرات واستمرت المنطقة التي نعمل لبنائها، ولكن الأهم أنها بقيت، والأهم أن معركة الوجود كانت لصالحنا”.

وقال كرم: “مررنا بظروف قاسية وخطيرة، وهناك الكثير منا فقدوا الأمل واعتبروا أنه انتهى الزمن، وفي لحظة معينة كله رجع لمصلحتنا، لأننا نحن بقينا مع وطننا، بقينا مع قضيتنا ومع تاريخنا، وبقينا مع شهدائنا على مدى 1500 سنة، ولهذا السبب ربنا بقي معنا”.

وأكد: “نحن لسنا سعاة موت، نحن لا نحب الموت، الشهادة بالنسبة لنا هي بقاء الحياة وهي حب الحياة، ولكن أي نوع من الحياة؟ إنها الحياة الكريمة، ولا نقبل إلا أن نعيش بحريتنا، ولا مرة سنقبل بأن نبيع حريتنا من أجل إعطائنا الحياة. الكرامة بالنسبة لنا مرادفة للحياة، لهذا السبب عقيدتنا سوف نعيشها، وتقاليدنا سنعيشها، وتاريخنا سنحافظ عليه، ونحن مستمرون وباقون”.

Lebanese Forces Photos

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل