ابو زيد لـ”لبنان الحر”: المسيحيون ليسوا درجة ثانية والمطلوب اعادة نظر شاملة

اكد عضو تكتل “التغيير والاصلاح” النائب امل ابو زيد ان “من يتعاطى معنا بالقطعة نتعاطى معه بالقطعة ومن يتعاطى معنا بشكل وطني كامل نتعاطى معه بالمثل”.

وردا على قول رئيس مجلس النواب نبيه بري ان الحكومة كاملة الاوصاف والمواصفات، قال ابو زيد في حديث لـ”لبنان الحر”: مع احترامنا لرأيه، ولكن الحكومة ممثلة بـ”التيار الوطني الحر” و”الكتائب” اللذين يشكلان الاكثرية النيابية المسيحية فيها اضف الى ذلك غياب “القوات اللبنانية” عنها، فالاخرون يفتقدون الصفة التمثيلية الكبيرة. وهنا نعود الى استقالة الوزراء الشيعة من حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، فلو تمثلوا بغازي يوسف او باسم السبع هل تكون الميثاقية موجودة، طبعا لم يكن ليتعبرها رئيس المجلس ميثاقية”.

واذ اكد ان المسيحيين ليسوا درجة ثانية في البلاد رد النائب ابو زيد على سؤال حول احتمال نزول “التيار” الى الشارع بالتأكيد ان المرحلة الاولى هي مقاطعة جلسة الخميس لمعرفة ردة الفعل كي نبني لاحقا على الشيء مقتضاه لافتا الى ان النزول الى الشارع قد يكون احد الحلول.

وحول احتمال تأجيل الجلسة الى الاسبوع المقبل، اوضح ابو زيد ان المهم ليس تأجيل الجلسة، بل طريقة التعامل مع كل ما يتعلق بالمصالح المباشرة التي تمس المسيحيين وتحديدا الموارنة، فالموضوع ليس شخصيا، بل يتعلق بالميثاقية والدستور والقانون بعد التمادي الكبير في خرقهم على مختلف الصعد، وبالتالي فان موقف “التيار” ليس مرتبطاً بتعيينات محددة بل بتراكمات كثيرة في الاعوام الماضية وحان الوقت لنقول لا.

المصدر:
إذاعة لبنان الحر

خبر عاجل