قاطيشه: لا رئاسة جمهورية بالأفق طالما إيران لم تبع ورقتها

رأى مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد المتقاعد وهبي قاطيشه أنه لو كنا في الحكومة لكنا اقنعنا وزراء “التيار” بمبادرة ما، أو الوصول سويا إلى حل ما، مشيرا إلى أن “القوات اللبنانية” مع تعيين قائد جيش ولكننا ضد الفراغ،

وفي سياق آخر، اعتبر قاطيشه عبر “الجديد” أن “القوات” اليوم مع “التيار” للضغط من أجل رئاسة الجمهورية ولكن ليس بالنزول إلى الشارع وإنما بالتواصل فإذا لم تقنعي شريكك من خلال التواصل لا يمكنك الوصول إلى الرئاسة ومؤسف أن أقول لك إننا في حال نزلنا إلى الشارع لا عودة إلى الوراء ونحن نعلم ما كلفت اللبنانيين من شهداء، لافتا إلى أنه إذا استنزفت كل الحلول عندها ننزل إلى الشارع.

واعتبر أن “هذه الحكومة محميّة لبنانياً بالأساس، وبنصائح دوليّة، والتصعيد الذي يعتمده العماد عون ولعنات الوزير باسيل هذه طريقته لا دخل لنا بها وهذه طبعا ليست لغتنا والدكتور جعجع يدعو إلى التروّي ومعالجة الأمور لأنّ هذه الحدية تزيد الأزمات ولغة “القوات اللبنانية” ليست هكذا”، مشددا على أنه نحن والتيار الوطني الحر ثنائي مسيحي وسنبقى.

ولفت قاطيشه إلى أن الميثاقية تخلخلت من الستينات وعلينا أن نحسّن بالجمهورية لتصبح مستقلة ولكن لا يمكن اليوم في ظل هذه المعمعة التي تحصل في محيطنا الحديث عن الميثاقية في حين نحن نعمل عليها من خلال قانون الإنتخاب الذي يشكل جزءا صغيرا منها.

 وفي ملف النفايات، تابع: منذ أزمة النفايات تعطي “القوات اللبنانية” أهمية مطلقة لإيجاد حلول طويلة الأمد ولا مركزية.

وبالعودة إلى ملف الرئاسة، رأى قاطيشه أنه منذ عشر سنوات و”حزب الله” ينادي بالعماد عون رئيسا والآن لم يعد يريد البت ملف الرئاسة، لماذا؟ لأن إيران لديها هذه الورقة وتبحث كيف ستبيعها للبنانيين.

ولفت إلى أنه “عندما تصبح قضية الرئاسة جدية سينزل الجميع إلى مجلس النواب لانتخاب العماد عون رئيساً وقد لا يشارك قسم من “المستقبل” بالتصويت له”، معتبراً أنه إذا تنبى حزب الله ترشيح فرنجية وتخلى عن العماد عون الشارع المسيحي سينتفض لانه معروف أن أغلبية المواطنين هم ضد النظام السوري وهيمنته على لبنان والنائب فرنجية هو مقرب من هذا النظام.

وأشار إلى أنه “نحن نحاول إقناع المستقبل باعتماد ترشيح العماد عون ولكن بمجرد أن يقول حزب الله كلمته بدعم عون يتم انتخابه”.

وفي حين إعتبر قاطيشا أن الشعب اللبناني يشكّل قوة ضاغطة لمنع التمديد لمجلس النواب، شدد على أنه لا رئاسة جمهورية بالأفق طالما إيران لم تبع ورقتها.

وفي الملف السور، ختم: “أعتقد أن هذه الفترة سيكون لها منحى ثان للتدخل التركي في سوريا”.

المصدر:
الجديد

خبر عاجل