قفزة كبيرة لترامب في أحدث استطلاعات الرأي

 

بعد حصوله على مزيد من التأييد بين الناخبين المحتملين في الحزب الجمهوري، نجح دونالد ترامب في تحقيق قفزة كبيرة مكّنته من اللحاق بمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، حسب أحدث استطلاعات الرأي التي أجرتها مؤسسة إبسوس.

وأظهر الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه الجمعة، تأييد 40  في المئة من الناخبين المحتملين لترامب، في حين حظيت كلينتون بتأييد 39 في المئة خلال الأسبوع الممتد من 26 آب إلى 1 أيلول الحالي.

وحسب هذه النتائج، فإن تأييد كلينتون تراجع بشكل مطرد خلال الأسبوع الأخير، منهيا تقدما بلغ 8 نقاط على ترامب.

وكان الاستطلاع الذي أجرته إبسوس بين 22 و25 آب أظهر أن 41 في المئة من الناخبين المحتملين يؤيدون كلينتون، في حين يؤيد ترامب 36 في المئة فقط من الناخبين المحتملين في الحزب الجمهوري.

وجاءت المكاسب الجديدة لترامب في الوقت الذي قفز فيه تأييد الجمهوريين لمرشح حزبهم 6 نقاط مئوية خلال الأسبوعين الأخيرين إلى نحو 78  في المئة.

ومازال هذا الرقم أقل من الدعم الذي حظي به المرشح الجمهوري ميت رومني في صيف 2012 وبلغ 85 في المئة، ولكن هذا التحسن يساعد في تفسير صعود ترامب في الاستطلاع.

ويُجرى استطلاع إبسوس على الإنترنت باللغة الإنجليزية في كل الولايات الأميركية الخمسين. وشمل أحدث استطلاع 1804 من الناخبين المحتملين على مدار الأسبوع.

وتقام انتخابات الرئاسة الأميركية في الثامن من شهر تشرين الأول المقبل. وتعول كلينتون على إبقاء الديمقراطيين في البيت الأبيض وأن تكون أو رئيسة لأميركا. في حين يسعى ترامب لإعادة الجمهوريين إلى الرئاسة بعد غياب 8 سنوات.

المصدر:
Sky News

خبر عاجل