أنجلينا جولي: السوريون لا يريدون تلقي مساعدات فقط بل حلّ سياسي

انتقدت المبعوثة الخاصة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الممثلة الأميركية أنجلينا جولي أمس الجمعة، عدم إيجاد حل لمشكلة نحو 75 ألف سوري عالقين على الحدود الأردنية.

وفي مؤتمر صحافي عقدته في مخيم الأزرق للاجئين السوريين، شمال شرق عمان، قالت جولي: “العالم يعلم بالوضع على الساتر الترابي منذ شهور ولم يقدم أي حل”.

وأضافت: “هناك 75 ألف سوري عالقون على ساتر ترابي، في منطقة جرداء على الحدود الأردنية، بينهم أطفال ونساء حوامل ومرضى”.

وأشارت إلى أن “هؤلاء لم يحصلوا على طعام منذ بداية آب ، ولا مساعدة إنسانية قريبة، ولا يوجد أي آلية لإجلاء جرحى الحرب، لا يوجد أي من صنوف الحماية الأساسية التي يضمنها القانون الدولي”.

وتابعت: “هذه ليست مشكلة صنعها الأردن، ولا يمكن أن يترك وحده يتحملها، لقد حذر الأردن منذ سنوات من الوصول إلى نقطة لا يتمكن بعدها من تقديم المزيد وحده”.

وانتقدت جولي كذلك التمويل المحدود لعمليات الإغاثة، وأكدت أن كل “التعهدات التي قطعت خلال السنوات الخمس الماضية، لم تلب سوى نصف ما تحتاج إليه مفوضية اللاجئين والمنظمات الأخرى.

وقالت: “رسالتي إلى قادة العالم فيما يستعدون لاجتماع في الجمعية العامة للأمم المتحدة، خلال عشرة أيام أن يسألوا أنفسهم سؤالاً جوهرياً، ما الأسباب الجذرية للصراع في سوريا؟ وماذا يلزم لإنهائه؟ رجاء ضعوا ذلك في صلب مباحثاتكم”.

وشددت على أن المطلوب ليس تقديم المساعدات فقط، مؤكدة أن اللاجئين يريدون أن يعرفوا متى تمكنهم العودة لبيوتهم، لا يريدون تلقي مساعدات فقط بل يريدون حلاً سياسياً.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل